حلول فعالة لجفاف البشرة

تم نشره في الاثنين 25 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً
  • تناول مضادات الاكسدة تقلل من جفاف الجلد - (ارشيفية)

عمان- يعرف جفاف البشرة بأنه حالة شائعة لها أسباب متعددة، منها ما يكون خطرا، إلا أن معظم الحالات تكون ناجمة عن عوامل بيئية تعمل على سحب الرطوبة من البشرة. وتعد الحرارة والماء الساخن والصابون الكيماوي ضمن العوامل التي تسبب الجفاف. أما للتخلص من هذا الجفاف واستعادة الرطوبة، فهناك بعض النصائح التي ذكرها موقع "www.healthline.com"، منها الآتي:
استخدام زيت جوز الهند
يمتلك زيت جوز الهند خواص مطرية للبشرة. فالمطريات تعمل على تنعيم البشرة؛ حيث تقوم بتعبئة الفراغات بين الخلايا الجلدية، ما يصنع سطحا أملس. لذلك، فالأحماض الدهنية المشبعة الموجودة طبيعيا في زيت جوز الهند ترطب البشرة وتنعمها.
ويذكر أنه بالإمكان استخدام هذا الزيت يوميا على جميع أجزاء البشرة تقريبا، منها تحت العينين وحول الفم، فهو لطيف للاستخدام اليومي. خاصية أخرى من خواص الزيت المذكور هي أنه لا يحتاج للخلط بمواد أخرى لاستخدامه.
الجل النفطي (الفازلين)
بناء على إحدى الدراسات، فمنتجات الجل النفطي تساعد على التئام بشرة كبار السن. ويذكر أن هذا الجل، والذي يعرف أيضا بالزيت المعدني، يمنح البشرة غطاء واقيا. فهو يحصر الرطوبة تحت الجلد، ما يساعد على شفاء البقع المتهيجة الجافة من البشرة.
تناول مضادات الأكسدة
عندما تكون بشرتك جافة، فهذا يعني أنك تعرضها لعناصر تعمل على إتلاف خلايا الجلد بشكل أسرع من قدرة الجسم على ترميمها. هناك بعض الأطعمة التي تساعد البشرة على الظهور بشكل صحي، بناء على ما ذكرته "Mayo Clinic". فالأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة تقلل من التلف الذي ينجم عن المواد السامة وتساعد الجسم على إنشاء خلايا جلدية صحية. وتتضمن الأغذية التي تسهم في صحة الجلد الآتي:
- الجزر.
- الطماطم.
- العدس.
- البازيلاء.
ارتداء القفازات العازلة
عادة ما تتعرض اليدان إلى اتصال مباشر مع المهيجات البيئية، منها صابون غسل الأطباق ومبيضات الغسيل. كما أن اليدين تتعرضان للضرر عند هبوط درجات الحرارة والعمل في الأجواء الباردة. أما ارتداء القفازات العازلة، فهو يساعد جدا على ممارسة أشغال المنزل والوقاية من درجات الحرارة المنخفضة أو المرتفعة جدا.
تعديل حرارة مياه الاستحمام
ذكرت الأكاديمية الأميركية للجلد، أنه بالإمكان تجنب جفاف البشرة عبر القيام بتعديل سلوكات الاستحمام. فعلى الرغم من أن معظم الناس يأخذون حمامات ساخنة، إلا أنها في الحقيقة قد تسبب التلف للجلد. كما أن بعض أنواع الصابون التي يدعي صانعوها أنها مضادة للتهيج وتعمل على ترطيب الجلد والتئامه قد تعمل عكس ذلك. كما أنها قد تهيج ردود أفعال تحسسية في الجلد وتؤدي إلى أن تصبح البشرة أقل سماكة عند استخدام المنظفات الكيماوية.
لذلك، فينصح بأخذ حمامات قصيرة وبماء دافئ وليس ساخنا. كما وينصح باستخدام الصابون اللطيف الذي لا يحتوي على الروائح العطرية.
تجنب المهيجات ومثيرات الحساسية
إن الإصابة المفاجئة بجفاف البشرة قد تنجم عن الملابس التي يتم ارتداؤها أو التي تعرض لها الجلد. ويعد قضاء وقت في مياه معالجة كيميائيا أو مياه مكلورة أو ارتداء الملابس الصوفية أمرا مهيجا ومجففا للجلد. لذلك، فتعرف على بشرتك جيدا واعرف ماذا يهيجها لتجنبه.


ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.com
Twitter: @LimaAbd

التعليق