دوري أبطال أوروبا: قمة سان جرمان وبايرن ميونيخ تخطف الأنظار

تم نشره في الثلاثاء 26 أيلول / سبتمبر 2017. 03:41 مـساءً

باريس - تخطف مباراة القمة بين باريس سان جرمان الفرنسي وضيفه بايرن ميونيخ الألماني الأربعاء في باريس، الأنظار في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

وبدأ سان جرمان وبايرن ميونيخ، المرشحان لنيل بطاقتي المجموعة إلى دور الـ16 بقوة، فعاد الأول من غلاسغو بفوز كاسح على سلتيك الأسكتلندي بخماسية نظيفة، وتغلب الثاني على أرضه على أندرلخت البلجيكي بثلاثية.

ويسعى الفريقان إلى الذهاب بعيدا في البطولة، فسان جرمان أبرم صفقات خيالية لمقارعة الأندية الكبيرة في البطولة القارية، وبايرن يأمل باضافة اللقب السادس الى رصيده برغم الانتقادات التي يواجهها مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المدرب السابق لسان جرمان، و"تقشفه" في الفترة الصيفية من سوق الانتقالات.

حقق سان جرمان بداية قوية جدا في سعيه لاستعادة لقب الدوري الفرنسي من موناكو بفوزه بالمباريات الست الأولى معولا على نجميه الجديدين البرازيلي نيمار وكيليان مبابي اللذين شكلا مع الأوروغوياني ادينسون كافاني ثلاثيا ضاربا حتى الآن.

وانفق سان جرمان مبلغ 222 مليون يورو لضم نيمار من برشلونة، وضم مبابي من موناكو على سبيل الإاعارة لمدة عام مع خيار الشراء مقابل 180 مليون يورو، وذلك بهدف المنافسة على اللقب الأوروبي.

لكن الفريقين تعثرا في مباراتيهما الأخيرتين، فسقط سان جرمان في فخ التعادل السلبي مع مونبلبييه بغياب نيمار بسبب الإصابة لكن ذلك لم يمنعه من الاحتفاظ بالصدارة، وبايرن ميونيخ مع فولفسبورغ 2-2 بعد ان تقدم بهدفين، ففوت فرصة مشاركة دورتموند في المركز الأول.

وتفجرت أزمة لم تكن بالحسبان في فريق العاصمة الفرنسية بين نيمار وكافاني بعد أن رفض الاخير طلب الأول بالحصول على الكرة لتنفيذ ركلة جزاء في المباراة قبل الماضية في الدوري الفرنسي أمام ليون. واشارت تقارير صحفية الى ان شجارا حصل بين اللاعبين في غرفة تبديل الملابس بعد المباراة.

وإذا كان الفريق البافاري اختبر التتويج باللقب الأوروبي في خمس مناسبات آخرها في 2013، فان سان جرمان لا يزال يبحث عن لقبه الاول، ويبقى افضل انجاز له فيها وصوله الى نصف النهائي عام 1995.

وتوقف مشوار سان جرمان في البطولة عند الدور ربع النهائي في اربعة مواسم متتالية، قبل ان يخرج بشكل مدو من ثمن النهائي في النسخة الماضية اثر خسارة تاريخية أمام برشلونة الإسباني إيابا 1-6، بعد ان حسم مباراة الذهاب على ارضه 4-0.

وأكد الإسباني اوناي ايمري مدرب سان جرمان بعد اكتساح سلتيك "اعتقد بأن فريقنا اظهر الكثير من الشخصية. كان فعلا جهدا جماعيا للاعبي الفريق الذين اظهروا نهجا حقيقيا بالسيطرة على المباراة، وانا مسرور حقا بذلك"، مضيفا "سيطرنا ليس فقط على خط الوسط بل على جميع انحاء الملعب".

وأشار إلى البداية القوية "جيدة من اجل الثقة، لانه كما تعلمون ستكون هناك اوقاتا اكثر صعوبة، ولذلك انها خطوة جيدة للامام في التحضير لها".

في المقابل، يواجه انشيلوتي فريقه السابق سان جرمان للمرة الأولى منذ أن تركه في 2013 بعد رحلة استمرت 18 شهرا.

في المجموعة الرابعة، يسعى الأرجنتيني ليونيل ميسي الى متابعة هوايته التهديفية عندما يقود فريقه برشلونة الاسباني لمواجهة مضيفه سبورتينغ البرتغالي، في حين يستضيف يوفنتوس بطل ايطاليا في المواسم الستة الماضية اولمبياكوس اليوناني.

وسجل ميسي هدفين من ثلاثية فريقه النظيفة في مرمى يوفنتوس في الجولة الأولى، وتسبب بالهدف الثالث للكرواتي ايفان راكيتيتش، ما يؤكد سعي الفريق الكاتالوني إلى استعادة اللقب الذي أحرزه للمرة الأخيرة في 2015 على حساب يوفنتوس بالذات.

كما ان ميسي حقق بداية مثالية في الدوري الاسباني فسجل تسعة اهداف في ست مباريات حتى الان وضعت فريقه في الصدارة مبكرا.

ولا يبدو أن برشلونة تأثر كثيرا برحيل نيمار وبالضغوط التي واجهها رئيسيه جوسيب ماريا بارتوميو في بداية الموسم، وبدا ان نجمه البرازيلي الآخر باولينيو الذي اثارت قيمة التعاقد معه من غوانغجو ايفرغراند الصيني ضجة ايضا، بدأ يتأقلم مع الفريق وقد عرف الطريق إلى الشباك في اكثر من مناسبة.

لكن مدرب برشلونة الجديد ارنستو فالفيردي الذي غير كثيرا في اسلوب الفريق تلقى ضربة موجعة باصابة النجم الجديد الفرنسي عثمان ديمبيلي الى اصابة ستبعده اشهرا بعد ثلاث مباريات فقط مع الفريق.

واعترف فالفيردي بأن وجود ميسي في نفس المعسكر أسهل بكثير عليه كمدرب "عانيت عدة مرات من اللعب ضد ميسي، والآن أنا محظوظ لكونه في فريقي. نعلم أنه عندما يستلم الكرة فأي شيء قد يحصل".

في المقابل، سيكون يوفنتوس مطالبا برد سريع على ارضه وبين جمهوره لتعويض خسارته في الجولة الاولى، وهو استعد جيدا باكتساح تورينو برباعية نظيفة في الدوري الايطالي السبت حيث يتصدر الترتيب مع نابولي.

يأمل اتلتيكو مدريد الإسباني في تحقيق الفوز في مباراته الأوروبية الاولى على ملعبه الجديد "واندا متروبوليتانو" الذي حل مكان ملعب "فيسنتي كالديرون"، وذلك عندما يستضيف تشلسي بطل انكلترا في مواجهة قوية.

وتبدو بداية اتلتيكو على ملعبه الجديد جيدة بعد فوزه في المباراتين الاوليين عليه محليا على ملقة 1-0 واشبيلية 2-0.

يذكر أن المهاجم الاسباني دييغو كوستا سيعود من تشلسي الى ناديه القديم اتلتيكو على ان يبدأ بالمشاركة معه مطلع العام بعد انتهاء العقوبة المفروضة عليه من الفيفا.

ويحل روما الأيطالي ضيفا ثقيلا على قره باخ الاذربيجاني.

وكانت الجولة الأولى شهدت اكتساح تشلسي لقره باخ 6-0، وتعادل روما واتلتيكو سلبا.

وفي المجموعة الأولى، يحل مانشستر يونايتد ضيفا على سسكا موسكو الروسي، ويلتقي بازل السويسري مع ضيفه بنفيكا البرتغالي.

وحقق مانشستر يونايتد حامل اللقب 3 مرات آخرها العام 2008 في الجولة الاولى عودة موفقة الى المسابقة بفوزه على ضيفه بازل 3-صفر، بعد أن غاب عنها في الموسم الماضي.

وتوج يونايتد في الموسم الماضي بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو بطلا للدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" للمرة الأولى في تاريخه، ما خوله المشاركة في دوري الأبطال مباشرة كونه حل سادسا في الدوري المحلي.  -(أ ف ب)

 

 

 

التعليق