‘‘العفو عند المقدرة‘‘ جسدته سبعينية مع سارقها داخل مستشفى حكومي

تم نشره في الاثنين 25 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 26 أيلول / سبتمبر 2017. 04:03 مـساءً

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي- تعرضت سبعينية اليوم الثلاثاء، إلى السرقة داخل مستشفى حكومي في لواء الغور الشمالي، وفق مصدر مطلع.

وفي التفاصيل قال المصدر لـ"الغد" إن السيدة ذهب إلى المستشفى لأخذ صورة أشعة، فطلب منها الفني أن تزيل الذهب الذي ترتديه، وقامت بوضعه داخل حقيبتها التي بقيت خارج غرفة التصوير.

وأشار إلى أنه ما أن انتهت السيدة من الفحص، فذهبت تتفقد حقيبتها التي كان بداخلها أيضا مبلغ من المال وأوراق ثبوتية، فلم تعثر عليها، وقامت بإبلاغ أبنائها الذين اتصلوا بالبحث الجنائي.

وبين المصدر أنه فور وصول أفراد البحث الجنائي وبالتحقيق في الحادثة وتفقد كل من دخل غرفة الفحص الفني وقت أخذ السيدة للصورة، تم التوصل إلى أحد العمال في المستشفى.

وبعد البحث عنه عثر عليه داخل حرم المستشفى، وبحوزته الحقيبة، التي تمت إعادتها للسيدة بموجوداتها.

وكان الموقف المؤثر هو ما قامت به السيدة من العفو عن السارق، وإسقاط حقها وعدم إدعائها عليه، حيث قال شهود عيان إنها جسدت مقولة "العفو عند المقدرة".

ورغم ذلك قامت إدارة المستشفى بفصله.

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »خطأ كبير (علي الدرايسه)

    الثلاثاء 26 أيلول / سبتمبر 2017.
    ليتها لم تعف عنه وكان يجب أن تقدم به شكوى لإيقاع أقسى عقوبه بحق السارق ليتعض ويتعض غيره -- وهذا العمل وأمثاله هو من جعل الفساد والبلطجه ينتشر في المجتمع ويزداد السراق والفاسدين في البلد