إيران تحذر من فوضى إقليمية إثر استفتاء كردستان العراق

تم نشره في الثلاثاء 26 أيلول / سبتمبر 2017. 05:45 مـساءً
  • علي أكبر ولايتي مساعد الزعيم الاعلى الإيراني علي خامنئي-(أرشيفية)

طهران- حذرت ايران الثلاثاء من ان الاستفتاء حول الاستقلال في اقليم كردستان العراق سيؤدي الى "فوضى سياسية" في المنطقة فيما اعلن الحرس الثوري الايراني انه سيرسل تجهيزات صواريخ الى الحدود.

وقال علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي ان "نتيجة هذه الخطوة هي فوضى سياسية في المنطقة".

وتعبر ايران ايضا عن قلقها من العلاقات بين الاكراد واسرائيل، الدولة الوحيدة في المنطقة التي ساندت جهود الاكراد نحو الاستقلال.

وأضاف ولايتي انه "من الاسف ان يكون (رئيس اقليم كردستان مسعود) بارزاني على ارتباط مع الصهاينة منذ مدة وانه لم يكتسب الدروس من فلسطين، وان هذا الاستفتاء بداية لانهياره السياسي لان الشعب الكردي العظيم لن يرضخ لهذا العار".

وشهد الاستفتاء الذي نظم الاثنين في اقليم كردستان العراق نسبة مشاركة كثيفة ويتوقع ان تكون النتيجة "نعم" للاستقلال.

وايران، على غرار تركيا، تعارض استقلال اكراد العراق تخوفا من ان يؤجج ذلك نزعة انفصالية لدى الاكراد في ايران.

واشار التلفزيون الرسمي الثلاثاء الى ان الاكراد في المنطقة الحدودية في شمال غرب ايران نظموا تظاهرات سلمية دعما للاستفتاء.

واعتبر ولايتي ايضا ان الاميركيين والبريطانيين "يقفون وراء استفتاء كردستان العراق" رغم اعلان واشنطن ولندن معارضتهما للاستفتاء.

في هذا الوقت اعلن نائب قائد الحرس الثوري علي رضا الهي انه تم "ارسال تجهيزات صواريخ جديدة الى المنطقة الغربية لدعم الدفاعات الجوية والجهوزية تحسبا لاي انتهاك".

في المقابل اعتبر النائب الايراني علي مطهري في حديث للصحافيين أوردته وكالة ايسنا ان "عملية الاستفتاء لا تعني استقلال اقليم كردستان العراق"، مضيفا على هامش جلسة لمجلس الشورى ان "الاستقلال التام رهن بالمضي في مراحل طويلة تستغرق عامين الى ثلاثة أعوام". واشار الى "ضرورة اطلاع الشعب الكردي على الظروف الراهنة" و"توضيح أن ما جرى ليس في مصلحته".(أ ف ب) 

 

التعليق