54 مشروعا تنمويا في إربد العام المقبل

تم نشره في الخميس 28 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • مشهد عام لمدينة إربد -(أرشيفية)

احمد التميمي

إربد- قال محافظ إربد رضوان العتوم إن موازنة محافظة إربد البالغة 23 مليون دينار، والتي اقرها مجلس المحافظة، ستشتمل على 54 مشروعاً لــ15 قطاعاً عدا عن المشاريع الكبرى الإقليمية مثل مشروع مستشفى الأميرة بسمة ومشروع جر مياه وادي العرب.
واضاف خلال لقائه بأعضاء المجلس التنفيذي في المدينة وأعضاء مجلس محافظة اربد عن منطقة كتم بلواء بني عبيد، إن الموازنة جاءت استثنائية هذا العام كونها كانت معدة قبل انتخابات اللامركزية، وقدوم مجلس المحافظة.
وأكد أهمية الجولات الميدانية، التي تأتي استجابة لتوجهات جلالة الملك عبدالله الثاني بضرورة نزول المحافظين إلى الشارع، والالتقاء بالمواطنين لملامسة هموهم ومشاكلهم والاستماع اليها والعمل على حلها بشتى الطرق المتوفرة.
وبين العتوم ان الجولات الميدانية التي يقوم بها المجلس التنفيذي ومجلس المحافظة، هي التي تحدد احتياجات المناطق وبالتالي تشكل مرتكزاً لإعداد موازنة العالم المقبل، منوها ان هذه الجولات لها فائدة كبرى وهي حجر الأساس في وضع المشاريع المقبلة.
من جهته، اشار رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني الى النتائج السلبية التي ستلحق بجميع المواطنين في حال تم تطبيق نظام الأبنية الجديد، مبيناً أن إربد هي اكثر المدن الأردنية تضرراً من هذا القانون.
واكد بني هاني استعداد البلدية التام للتعاون مع جميع القطاعات وتلبية مطالب سكان منطقة كتم ضمن الإمكانيات المتاحة واعداً إياهم بوضع مظلات في عدد من المدارس وعمل خلطات اسفلتية لساحات هذه المدارس بالتعاون مع التربية والأشغال وعمل جسر للمشاة داخل المنطقة في حال توافق الأهالي على وجوده.
وبين بني هاني عزم البلدية بتغيير احكام تنظيم الشارع الرئيسي في البلدة ليصبح بأحكام "تجاري" تسهيلاً للمواطنين ولترخيص محلاتهم القائمة على الشارع الذي يعتبر تجارياً على ارض الواقع.
وكان رئيس اللجنة المحلية لمنطقة كتم محمد الدويري عرض مطالب أهالي المنطقة، ومن أهمها عدم وصول المياه للمنطقة وانقطاعها لفترات امتدت لعدة أشهر بالإضافة لسوء توزيع المياه.
ووفق الدويري فإن المنطقة باتت بحاجة ماسة لتغير خطوط المياه القديمة وغير المناسبة، بالإضافة لضرورة إدخال عدد كبير من الأراضي إلى حدود التنظيم حيث ان 25% من أراضي المنطقة هي خارج حدود التنظيم .
وطالب الدويري بضرورة إنشاء مدرسة أساسية مختلطة في حي "أبو الصوان" نظراً لبعد الحي عن المدارس المتواجدة في المنطقة بالإضافة لتعبيد ساحات المدارس وتوصيل المياه لها.
واكد ضرورة إعادة تأهيل وفتح وتعبيد الطريق الرئيسي الواصل ما بين النعيمة وكتم، وعمل دراسة مرورية للطريق الواصل ما بين الحصن وكتم.
وأوضح مدراء الدوائر الخدمات التي قدمت خلال الأعوام الماضية وانهم سيعملون على حل جميع ملاحظات ومشاكل أهالي المنطقة في الفترات القادمة وضمن الإمكانيات المتاحة.

التعليق