محمد أبو رمان

دورات المياه.. أولوية!

تم نشره في الجمعة 29 أيلول / سبتمبر 2017. 12:10 صباحاً

كشف تقرير صادر عن وزارة الصحّة بعد معاينة قرابة مائة مدرسة في العاصمة عمّان بأنّ غالبية دورات المياه في المدارس غير صالحة للاستعمال.
بالطبع السبب الرئيس لذلك يعود إلى غياب الصيانة الدورية لهذه الدورات، وعدم الاهتمام بها، وكأنّها أمر ثانوي، لا أساسي، أو أنّها "تفصيلة" صغيرة، لا تعتبر، ضمن القضايا الكبرى التي تشغل بال المسؤولين، ومنها الأخبار المتتالية والشكاوى الهائلة عن اكتظاظ الصفوف المدرسية، بما يصل في بعضها إلى 50 طالباً، وفي بعضها لا يجد طلاب مقاعد يجلسون عليها، فضلاً عن انقطاع المياه عن مدارس، وعدم صلاحية البنية التحتية!
في الحقيقة دورات المياه تعادل في أهميتها، بل تزيد، قيمة الصف المدرسي نفسه، وتعتبر أساسية بالمقدار نفسه للقاعة الصفيّة والمناهج التعليمية والكتب المدرسية، لأنّها مرفق رئيس، وتفصيل مهم جداً في حياة الطالب وقدرته على الاستيعاب والفهم والتكيّف مع البيئة المدرسية والتعامل بإيجابية مع صورة المدرسة!
لماذا نستهين عادةً بالتفاصيل، ونتجاهلها، بالرغم من أنّها في كثير من الأحيان أهمّ بكثير من قضايا عديدة نشغل بالنا بها! ولماذا نتعامل مع موضوعات تعتبر أساسية ومفروغا منها، ويفترض غير مفكّر فيها من قبل الجميع، وكأنّها أمر ثانوي لا يستحق الاهتمام والانتباه!
متأكّد من أنّ خبر وزارة الصحّة مرّ مرور الكرام على رئيس الوزراء والسادة الوزراء والمسؤولين، لأنّ أغلبهم اليوم يدرسون أبناءهم في مدارس توفّر الحدّ الأدنى من المرافق الضرورية! وربما يقول بعضهم ماذا تكتب يا رجل؛ هل انتهت مشكلات المنطقة والداخل كلها حتى تتحدث بهذه التفصيلة الصغيرة؟! هل أصبحت مشكلتنا دورات مياه المدارس؟!
تعمّدت وضع عنوان المقال على هذا النحو، ليس فقط لأهمية دورات المياه، كما ذكرتُ سابقاً، بل لأكشف حجم الاختلال في منهجية التفكير لدينا، أيها السادة، ونفكّر بالمقلوب، رؤوسنا على الأرض وأقدامنا في السماء، ونخلط الملفات ببعضها، أو كما يقول محمد جابر الأنصاري: نريد أن نكنس الإمبريالية من بلادنا ونحن لم نكنس أبواب بيوتنا!
تفاصيل الحياة اليومية مهمة جداً في علاقة المواطن بدولته، بثقافته بقيمه، بشعوره بالسعادة والراحة اليومية، بقدرته على بناء عقلية عملية تذلل الصعوبات، بمنطق العمل الميداني للمسؤول، وأهمية الثقافة في بناء المجتمعات والأمم!
الطالب الذي يتعايش مع دورة مياه قذرة، ويعتقد أنّها أمر طبيعي، وهي غير صحيّة، وغير صالحة للاستخدام الإنساني، كما يذكر أغلب من درسوا في المدارس الحكومية، يمكن أن يتعايش مع أي شيء آخر، ويقبل بكثير من الأمور، ويقترف أموراً أخرى!
المسألة هي قيم، ثقافة، حقوق إنسانية أساسية، من المفترض أن تكون ضمن المنظومة المفاهيمية والأخلاقية لدى الطلاب والمعلمين ولدينا جميعاً!
مسألة النظافة ليست ترفاً أو أمراً ثانوياً في حياتنا، هي قيمة أساسية في ثقافة وحضارة الشعوب، ومن المفترض أن يتم تطبيق ذلك عملياً في حياة الطالب ويتعلمه قبل أن يتعلم القراءة والكتابة في الصفّ!
هي منظومة متكاملة، دورات مياه غير نظيفة في المدارس الحكومية= دورات غير نظيفة ومرافق مهملة في الدوائر الحكومية= غياب دورات المياه أو إغلاقها وإهمالها في المرافق السياحية= سمعة سيئة وتعايش مع الأخطاء الكبرى!
تذكرون قصة الزوار إلى البترا، وقبلهم ذكرنا قصة الزوار الأتراك، كما أخبرني سفيرنا السابق في أنقرة، إذ بذل جهوداً كبيرة لوضع الأردن على مسار رحلتهم، ثم تفاجأ بأنّهم يوصون بعضهم بعدم زيارة الأردن، لغياب مرافق دورات المياه النظيفة!
القصة ليست دورات مياه فقط، بل ثقافة، إدارة، قيم، ونمط تفكير مضروب، مع الاعتذار!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »البيت (نزار)

    السبت 30 أيلول / سبتمبر 2017.
    النظافه و الطهاره من البيت تتعلم من الصغر
    غير ذلك عبث و هو ما نلمسه بنظافة الحمامات المرافق العامه و المدارس .
    عائله نظيفه =طفل نظيف يهتم بالنظافه و الطهاره بكل بساطه
  • »اعاده نظر (خليل زقلام)

    الجمعة 29 أيلول / سبتمبر 2017.
    انا زرت تركيا سنه 1975 وكانت تركيا غير تركيا اليوم تعاني اقتصاديا وغير متطوره كما هي اليوم ولكن اكثر ما شد انتباهي في تلك الزياره نظافه المرافق العامه وفكره استيفاء اجر مقابل خدمه المرافق العامه اول ما رأيتها في حياتي في تلك الزياره .حتىمرافق المساجد تغلق امام العامه ومعظم المساجد تحتفظ بهذه المرافق داخل المسجد للمصلين وفي اوقات الصلاه فقط
  • »موافق (خالد)

    الجمعة 29 أيلول / سبتمبر 2017.
    أوافقك الرأي فالحمامات اكرمكم الله ومكان مناسب للمقصف لبيع المأكولات أساسيات اليوم المدرسي للطالب مثلها مثل القاعة الصفية التي وللأسف أصبحت كغيرها من مكونات المدرسة تعاني وتعاني
  • »دورات المياه أولويه ؟؟؟ (يوسف صافي)

    الجمعة 29 أيلول / سبتمبر 2017.
    شرحت وافضت واجدت د. محمد ووضعت اليد على الجرح المدمل الذي تعيشه المجتمعات العربيه ؟؟؟ودون إستراتجيه تحدد من خلالها الأولويات يبقى البناء والتغيير دون قواعد ثابته مصيره الهدم ؟؟؟؟؟؟؟
  • »طريقة جديد للتنظيف في دورات المياه (خالد)

    الجمعة 29 أيلول / سبتمبر 2017.
    بالفعل قضية دورة المياه مهمة لأنها جزء من النظافة الصحية للإنسان. قبل أيام كنت في جمهورية مصر العربية، وعندما كنت في المطار ذهبت لاستخدام دورة المياه، فوجدت كرسي مرحاض من النوع الإفرنجي، ولكن لا يوجد بربيش أو إبريق مياه للشطف بل توجد داخل الكرسي فتحة تنطلق منها المياه للتنظيف، وبذلك لا تنسكب المياه على الكرسي او أرضية دورة المياه، بل يبقى الكرسي جافا وأرضية دورة المياه جافة تماما. وقد أعجبتني هذه الطريقة للتنظيف لأنها تتفادى سكب المياه على الكرسي وأرضية الحمام، كما أنها فعالة لأجل النظافة، والحقيقة انني اعتقد أن هذه الطريقة للتنظيف كفيلة بحل مشكلة دورات المياه التي تكون دائما مقززة وغير صالحة للاستعمال بسبب تجمع المياه فيها. أتمنى من المعنيين أن يعملوا على تطبيقيها في دورات المياه العامة في الأردن سواء في الحدائق، أو المساجد أو الأماكن السياحية أو المدارس وربما في البيوت أيضا. فهي تلبي حاجة المواطن إلى استخدام المياه للتنظيف بدون أن تتسبب في تكوين برك مياه داخل دورات المياه.