قمة الألعاب الإلكترونية السابعة في تشرين الثاني

تم نشره في السبت 30 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • رئيس رابطة شركات صناعة الألعاب الإلكترونية الأردنية نور خريس - (من المصدر)

إبراهيم المبيضين

عمان- قال رئيس رابطة الألعاب الإلكترونية الأردنية نور خريس أمس إن التحضيرات بدأت من قبل الرابطة ومختبر الالعاب الالكترونية، بدعم كامل من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، لتنظيم " قمة الالعاب الإلكترونية" في نسختها السابعة في الأردن خلال شهر تشرين الثاني ( نوفمبر ) المقبل.
وأكد خريس في تصريحات صحفية لـ"الغد" بان القمة التي اصبحت تعد أكبر تجمع لصناعة الالعاب الإلكترونية في المنطقة ستنعقد يوم 11 من شهر تشرين الثاني المقبل بحسب ما هو مخطط لها، حاملة معها عنوانا عريضا يركز على موضوعة الابداع في صناعة الالعاب الالكترونية التي من المتوقع ان تتجاوز ايراداتها العام الحالي الـ 100 مليار دولار. 
واوضح خريس ان القمة الحالية ستتميز عن الدورات الست السابقة بعقد وتنظيم اكثر من فعالية خلال انعقادها حيث سيتم تنظيم ورشات عمل متخصصة ومعسكرات تدريبية في صناعة الالعاب الالكترونية عقب المؤتمر في كل من عمان والعقبة واربد تستهدف الشباب في محافظات الشمال والجنوب والسط.
 واكد بانه سيجري ايضا - وللسنة الثانية على التوالي - وبالتعاون بين شركة زين الاردن وشركة ميس لالعاب الموبايل والمحتوى الالكتروني والشريك العالمي IMGA  اقامة حفل الاعلان عن نتائج المسابقة التي ينظمها الشركاء الثلاثة في صناعة الالعاب الالكترونية والتي تستهدف ايضا الشباب.
 واشار خريس الى ان قمة العام الحالي ستتميز بعقد جلسة متخصصة تجمع كبار مدراء شركات الالعاب الالكترونية في المنطقة العربية والاردن لمناقشة مستجدات هذه الصناعة عربيا وعالميا وبحث كيفيات وسبل تطويرها على المستوى العربي.
وقال بان القمة ستشهد ايضا عقد منافسة بين الشباب الاردنيين بالتعاون مع الشريك العالمي Pocketgamer وهو الحدث العالمي الذي يعرض فيه الشباب افكارهم والعابهم امام لجان متخصصة وهي الفعالية التي تحمل اسم The Big Indie Pitch. 
وتوقع خريس ان تجمع القمة حوالي 500 من الحضور من الخبراء ومسؤولي شركات كبرى في صناعة الالعاب والشباب الأردني من الجامعات ومن العاملين على تطوير وبرمجة العاب إلكترونية، أو من اصحاب الافكار في هذا المجال.  
واشار الى انها ستناقش امكانيات وسبل الابداع في صناعة الالعاب وابرز توجهاتها في العالم وخصوصا صناعة العاب الموبايل وتقنيات الواقع الافتراضي وغيرها من التوجهات الحديثة لهذه الصناعة.
ولفت إلى الدور الكبير الذي يلعبه صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية في دعم مختبر الالعاب الإلكترونية الأردني وتنظيم القمة بشكل سنوي وذلك لما تتيحه هذه القمة من فعاليات وانشطة أمام الشباب الأردني للاستفادة منها في تطوير هذه الصناعة وجعل الأردن مركزا اقليميا لها في المنطقة، وفتح الباب أمام الشباب الأردني لعرض أفكارهم وخبراتهم أمام الخبراء والشركات العالمية الكبرى في هذه الصناعة.
وتشهد صناعة الألعاب الرقمية أو ما يطلق عليه اصطلاحاً بصناعة "ألعاب الفيديو" حول العالم نموا وطلبا متزايدا منذ خمس سنوات وذلك مع توسع انتشار الإنترنت عريض النطاق المتنقل وانتشار شبكات التواصل الاجتماعي والاجهزة الذكية لا سيما اجهزة الهواتف الذكية والاجهزة اللوحية التي اصبحت منصات رئيسية لتحميل واستخدام الألعاب الرقمية.

التعليق