‘‘امن الدولة‘‘: مواصلة محاكمة متهمتين بالترويج لـ ‘‘داعش‘‘

تم نشره في الخميس 5 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 5 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 01:27 مـساءً
  • مبنى محكمة أمن الدولة (ارشيفية)

موفق كمال

عمان - أسندت محكمة أمن الدولة، خلال جلسة علنية عقدتها أمس، لمتهمة تهمة "محاولة تجنيد أشخاص لحساب التنظيم الإرهابي (داعش)"، ولثانية تهمة "الترويج لأفكار التنظيم".
وعقدت المحكمة جلستها برئاسة القاضي العسكري العقيد الدكتور محمد العفيف وعضوية القاضيين المدني منتصر عبيدات والرائد صفوان الزعبي وبحضور مدعي عام أمن الدولة.
واستمعت المحكمة لشاهد نيابة في قضية المتهمة الثانية، والتي جاءت بعد مناقشته من قبل وكيل الدفاع عنها المحامي مأمون الحراسيس، حول ضبط إفادة المتهمة بعد ورود شكوى بحقها من قبل شخص ادعى استلامه لرسالة على "واتس أب" من هاتف يعود للمتهمة.
ووجهت نيابة أمن الدولة لها تهمتي "محاولة تجنيد أشخاص للالتحاق بتنظيمات إرهابية والترويج لأفكار جماعة إرهابية".
ووفق لائحة الاتهام فإن "المتهمة البالغة من العمر 35 عاما والموقوفة على ذمة القضية منذ كانون الثاني (يناير) الماضي من المؤيدين للتنظيم الإرهابي والداعين للفكر الضال الذي تحمله عصابة داعش الإرهابية، كما أنها من أكبر الداعمين لفكره فقد قامت بالاتصال بأحد الأشخاص عن طريق تطبيق "واتس أب" وطلبت منه الالتحاق بصفوف تنظيم داعش الإرهابي".

وجاء في رسالتها "انا وانت تعال ننظم لتنظيم داعش، وان دولة داعش تعطينا كل شهر 3000 دولار ورح أفجر الحفلة".
وكانت المتهمة أدلت بإفادتها لدى مدعي عام إربد في بداية القضية، قالت فيها إنها تسكن في مدينة إربد.
أما في قضية المتهمة الأولى، فقد طلب المحامي موسى العبداللات، وكيل الدفاع عن المتهمة الأولى، من المحكمة إعلان براءتها من التهمة "لكونها لا تمتلك حسابا على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مشيرا إلى أنها أم لـ4 أطفال اصغرهم 3 أعوام.
ورفعت المحكمة الجلسة إلى يوم الأربعاء المقبل لمواصلة النظر بالقضية.
إلى ذلك، قضت "أمن الدولة" أمس على 12 متهما بجنايتي "الترويج لأفكار جماعة إرهابية ومحاولة الالتحاق بتنظيمات مسلحة وجماعات إرهابية" بالأشغال الشاقة المؤقتة ما بين 5 إلى 3 أعوام محسوبة مدة التوقيف.
كما أصدرت أحكاما على 7 متهمين بالوضع بالأشغال الشاقة 15 عاما وغرامة 10 آلاف دينار بجناية "حيازة مادة مخدرة بقصد الاتجار وحيازة مادة مخدرة بقصد التعاطي"، إضافة إلى تهم "تعاطي المواد المخدرة وحيازة المستحضرات في غير الحالات المسموح بها قانونا وتعاطي المستحضرات في غير الحالات المسموح بها"، فيما برأت 3 متهمين من التهم المسندة لهم.
وكان المتهمون وفق المحكمة "خططوا لتهريب 543 ألف حبة كبتاجون من الأردن الى السعودية داخل مخبأ سري بشاحنة كانوا قد أجروا عليه تجربة بوضع الحمص والفول قبل وضع الحبوب للتأكد من أمر اكتشافها وعلى دفعتين"، إلا ان الأجهزة الأمنية تمكنت من اكتشاف أمرهم.
وفي قضية اخرى، حكمت المحكمة على تاجر مخدرات سوري الجنسية بالوضع بالأشغال الشاقة 10 أعوام وغرامة 10 آلاف دينار لمحاولته "تهريب 630 الف حبة كبتاجون حاول إدخالها من الأراضي السورية الى الأردنية"، إلا ان القوات المسلحة كانت له بالمرصاد وتمكنت من إلقاء لقبض عليه وإحباط محاولته. -(بترا)

التعليق