عبد الرحمن يتجاوز حدود الإعاقة الذهنية ويبدع في عمله

تم نشره في الجمعة 6 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً
  • عبد الرحمن رصرص خلال أداء عمله -(من المصدر)

تغريد السعايدة

عمان- "لا أفضل نهائياً الجلوس بلا عمل!"، هكذا يقول عبد الرحمن رصرص ذو العشرين ربيعاً، وهو من ذوي الإعاقة الذهنية، مدفوعاً بحبّه وشغفه الشديدين بأعمال الصيانة والميكانيك.
واختار عبد الرحمن عمله ضمن "مجموعة عزّت مرجي" في قسم رخام ستارون بمساعدة فريق "إنجاز"، متجاوزاً كل التحديات التي قد تضعها الإعاقة في طريقه.
وبفضل أخلاقيات العمل العالية والسلوكيات المهنية التي ينتهجها كأي فرد من أفراد الفريق، استطاع عبد الرحمن أن يثبت منذ انضمامه للعمل مع المجموعة في أيار (مايو) الماضي، قدرته على إنجاز المهام الموكلة إليه على أكمل وجه، وأن يبني علاقات جيدة مع زملائه ومديريه المباشرين.
"تعلمت الكثير هنا، مثل تنظيف مكيفات الهواء بداية الأمر، ثم حفّ وتركيب الرخام والمجالي ولا أفضل نهائياً الجلوس بلا عمل وأحبّ الاعتماد على نفسي"، يقول عبد الرحمن، معبراً عن شغفه الشديد تجاه العمل والإنجاز، مؤكداً مدى حبه للعمل لدى المجموعة وتعاون زملائه معه على الدوام، سواء عبر دعمه عند قيامه بمهمات عمله المختلفة أو مساعدته في تنقله من العمل إلى المنزل.
ويأتي انضمام عبد الرحمن لفريق عمل "مجموعة عزّت مرجي" كجزء من برنامج "التوظيف للجميع"، المموّل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID)، ضمن مشروع "USAID" لدعم مبادرات المجتمع المدني الذي تنفذه "FHI 360".
ويُعنى هذا البرنامج، الذي يتم تنفيذه من قبل فريق متخصص في مؤسسة "إنجاز"، بتأمين فرص وظيفية مختلفة لستة عشر شخصاً من ذوي الإعاقة الذهنية الخفيفة (من الدرجة الأولى) في قطاعات متنوعة بما يتماشى مع متطلبات كل منهم واحتياجاته.
وفي إطار البرنامج، تلقى عبد الرحمن، قبل انضمامه للمجموعة، تدريباً عملياً بإشراف مجموعة من الخبراء من مؤسسة "إنجاز"، تعلم خلاله اتيكيت التواصل مع الآخرين، والنظام، وكتابة السيرة الذاتية، والتحضير لمقابلة العمل، وغيرها من المهارات التي تعزز من جاهزيته للانخراط في بيئة العمل، فيما يؤكد حقه، وغيره من الأشخاص من ذوي الإعاقة الذهنية، في الحصول على فرص العمل والتطور الوظيفي على قدم المساواة مع الأشخاص الطبيعيين.
ولتشجيع أهله على تقبّل فكرة خوضه تجربة العمل، قام فريق "إنجاز" بزيارة منزل عائلة عبد الرحمن لإطلاع أفراد العائلة على طبيعة العمل الذي سيقوم به، وتأكيد إمكانيته دخول ميدان العمل لما يمتلك من شخصية مميزة وثقة عالية بالنفس، عدا عن مهاراته العملية الاستثنائية.
ومن جهته، قال المدير العام في "مجموعة عزّت مرجي"، باسل مرجي "إن تعيين فرد من أبناء المجتمع من ذوي الإعاقة ضمن فريق العمل، هو فرصة جيدة للمجتمع وجزء من عملنا التشاركي المجتمعي"، مضيفاً "أن عبد الرحمن أصبح جزءاً لا يتجزأ من أسرة عملنا؛ فإلى جانب أداء المهام على أكمل وجه، فإنه يلتزم بأخلاقيات العمل ويتبع أفضل السلوكيات في التعامل مع المهام المطلوبة من ناحية، ومع زملائه من ناحية أخرى، فضلاً عن تحلّيه بمهارات مميزة للتواصل مع الآخرين".
وأكد مرجي، حق هذه الفئة في الحصول على فرص عمل متكافئة ومتساوية مع غيرهم من أفراد المجتمع، وأن "توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة، سواء كانت ذهنية أم حركية، واجب وطني وأخلاقي واجتماعي، فثمة قانون أردني ينص على إلزام الشركات والمؤسسات بتوظيف نسبة معينة من أبناء هذه الفئة ضمن طاقم العمل، ولا بد من الالتزام بتفعيله"، مشيرا إلى أنهم في المجموعة يحرصون على تطبيق بنود هذا القانون عبر توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة ضمن كادر العمل.
وأضاف مرجي "أن مساهمة الشركات والمؤسسات في دعم هؤلاء الأفراد وتعزيز مكانتهم في المجتمع من خلال دمجهم في ميادين العمل تساعد على تغيير النظرة المجتمعية تجاه هذه الفئة، وتجاه ما يحمله هؤلاء الأشخاص من إمكانيات وقدرات؛ إذ لا بد من منحهم الثقة والرعاية الكافيتين بدلاً من إبداء مشاعر التعاطف والإشفاق عليهم".
وأعرب مرجي عن تقديره لدور "إنجاز" في دعم هذه الفئة وإبراز مكانتها الحقيقية في المجتمع، قائلاً: "يسعدني أن أتقدم بجزيل الشكر لمؤسسة "إنجاز" وفريق عملها القائم على برنامج "التوظيف للجميع"، والذي يواصل متابعة الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية من المشاركين في البرنامج، ويعمل على توفير فرص عمل مواتية لهم".

التعليق