الأميرة دينا: استثناء الصحة النفسية من الأمراض غير المعدية مشكلة

تم نشره في الجمعة 6 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان – قالت الأميرة دينا مرعد، رئيسة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان، إن "الاكتئاب" يعتبر مثالا حيا على الأمراض غير المعدية المرتبطة بغيرها من المشاكل، مثل التبغ وسوء التغذية وإدمان الكحول وعدم ممارسة الرياضة، معربة عن أسفها لعدم إدراج الصحة النفسية لقائمة الأمراض غير المعدية.
جاء ذلك خلال رعايتها أمس، أعمال المؤتمر العالمي الثاني للصحة النفسية الذي تنظمه كلية الطب في الجامعة الأردنية بالتعاون مع المبادرة العالمية للصحة النفسية وجمعية أطباء الأمراض النفسية الأردنية.
ويهدف المؤتمر، الذي يشارك فيه 300 خبير ومختص من دول عربية وأجنبية إضافة إلى الأردن، إلى الوقوف على الأسباب الحقيقية للاختلالات النفسية وما أحدثه اللجوء القسري من ارتدادات نفسية واجتماعية في المجتمع.
وأضافت سموها، خلال حفل الافتتاح بحضور وزير الصحة محمود الشياب، أن استثناء الصحة النفسية من قائمة الأمراض الصحية غير المعدية (المزمنة) في اللقاء العالمي حول هذا الموضوع الذي عقد العام 2011، ووضعها في أسفل قائمة الأولويات، يعد مشكلة كبيرة وحقيقية، مشيرة إلى أن عقد المؤتمر العالمي الثاني للصحة النفسية في عمان سيشكل بداية نشر لثقافة الصحة النفسية والتناقش حولها.
وأكدت ضرورة وجود جهود علمية تعمل على تأهيل الكفاءات من أطباء وعاملين في القطاع الصحي لتقديم المشورة الصحية حول الصحة النفسية، لافتة إلى أهمية وضع خطة صحية متكاملة تتمحور حول الرعاية الصحية المتكاملة بما فيها الصحة النفسية، والتعاون مع طب الأسرة والرعاية الصحية الأولية.
من جهته، قال رئيس الجامعة الدكتور عزمي محافظة إنّ الصحة النفسية جزء أساسي لا يتجزّأ من الصحة، وتتأثّر بالعوامل الاجتماعية الاقتصادية والبيولوجية والبيئية، مضيفا أنها عبارة عن حالة من العافية يمكن فيها للفرد تكريس قدراته الخاصة والتكيّف مع أنواع الإجهاد العادية والعمل بتفان وفعالية والإسهام في مجتمعه.
وأشار إلى أن هناك علاقة بين تدني مستوى الصحة النفسية وعوامل التحوّل الاجتماعي السريع، والهجرة القسرية والنزوح وظروف العمل المجهدة، والتمييز القائم على نوع الجنس، والاستبعاد الاجتماعي، وأنماط الحياة غير الصحية، ومخاطر العنف واعتلال الصحة البدنية، وانتهاكات حقوق الإنسان.
بدوره، حث رئيس المؤتمر وعميد كلية الطب في الجامعة الدكتور نذير عبيدات، الأكاديميين على ضرورة البحث في صحة العقل وسلامة الفكر، بهدف المحافظة على التفكير السليم للإنسان.
ولفت رئيس المبادرة العالمية للصحة النفسية رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور وائل الدليمي، إلى المبادرة العالمية التي تبحث في كيفية معالجة الصحة النفسية في المنطقة العربية والدول المستضيفة للاجئين.
وأكد رئيس جمعية أطباء الأمراض النفسية الأردنية الدكتور ناصر الشريقي، أنه لا صحة بدون الصحة النفسية، ما يشير إلى أهمية دور الصحة النفسية للأفراد. - (بترا-محمود خطاطبة)

التعليق