تنس

نادال وغارسيا يتسيدان دورة بكين

تم نشره في الاثنين 9 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

مدن - فاز الإسباني رفاييل نادال أمس بلقب دورة بكين لكرة المضرب للمرة الثانية في مشواره، بعد تغلبه في المباراة الناهئية على الأسترالي نيك كيريوس 6-2 و6-1.
وتوج نادال بلقب الدورة العام 2005 على حساب الارجنتيني غييرمو كوريا، وخسر نهائي 2015 أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش.
من ناحية ثانية، حققت الفرنسية كارولين غارسيا مفاجأة كبيرة الأحد بفوزها في نهائي السيدات، على الرومانية سيمونا هاليب التي ستتبوأ الاثنين المركز الأول في تصنيف اللاعبات المحترفات.
وتفوقت غارسيا بنتيجة 6-4 و7-6 (7-3)، لتحقق اللاعبة البالغة 23 عاما لقبها الثاني بعد دورة ووهان الصينية التي أحرزتها السبت الماضي، وتتمكن للمرة الأولى في مسيرتها من دخول نادي اللاعبات العشر الأوليات، بحسب التصنيف الذي سيصدر اليوم.
وحققت غارسيا تقدما لافتا في الأشهر الماضية. ومع لقبها الخامس في مسيرتها الاحترافية، ستحتل اليوم المركز الثامن في تصنيف اللاعبات المحترفات، علما انها كانت في المركز التاسع والعشرين قبل بلوغها ربع نهائي بطولة رولان غاروس الفرنسية، ثاني البطولات الأربع الكبرى، في أيار (مايو) وحزيران (يونيو) الماضيين.
وقالت غارسيا "لا يصدق، هذا هو الوصف الأدق! عشت أسبوعين جنونيين. كيف كان يمكنني ان أفكر لدى وصولي الى الصين، أنني سأحرز لقبين"، علما انها حققت الأحد فوزها الأول على هاليب.
دورة طوكيو
أحرز البلجيكي دافيد غوفان المصنف 11 عالميا، لقب دورة طوكيو الدولية في كرة المضرب، بفوزه أمس بسهولة على الفرنسي أدريان مانارينو، محققا لقبه الثاني خلال أسبوعين.
وتفوق البلجيكي (26 عاما) على منافسه المصنف 31 عالميا بسهولة 6-3 و7-5، ليحرز اللقب الثاني له هذا الموسم والثاني بعد دورة شنزن الصينية مطلع تشرين الأول (اكتوبر)، ما سيعني عودته الاثنين الى نادي العشرة الأوائل في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.
وسيحتل غوفان المركز الثامن في التصنيف الذي يخوله المشاركة في بطولة الماسترز التي تنطلق في لندن في 12 تشرين الثاني (نوفمبر)، وتجمع اللاعبين الثمانية الأوائل في التصنيف العالمي.
وبدا غوفان في نهائي أمس أفضل من منافسه لاسيما على إرساله، اذ لم يخسر سوى أربع نقاط على الإرسال في المجموعة الأولى، وبدا ايضا متعافيا من آلام عاناها مطلع الأسبوع في ركبته اليسرى.
أما مانارينو (29 عاما) الباحث عن لقبه الاحترافي الأول، فبدأ المجموعة الأولى بشكل متردد، قبل ان يحسن مستواه بعض الشيء في المجموعة الثانية، من دون ان يشكل تهديدا جديا لمنافسه.
وهو الفوز الثاني لغوفان على مانارينو في مباراتين بينهما.
وخاض البلجيكي أربع مباريات نهائية في 2017، فخسر في روتردام الهولندية وصوفيا البلغارية. أما الفرنسي، فكان يخوض النهائي الثاني له هذه السنة بعد دورة انطاليا التركية، والرابع في مسيرته. -(أ ف ب)

التعليق