إيقاف الضخ من محطة الكفرين بسبب تكرار الاعتداءات

تم نشره في الاثنين 9 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية- للمرة الثانية خلال أسبوع، أوقفت مديرية مياه الشونة الجنوبية الضخ من محطة الكفرين بسبب تكرر الاعتداءات على الخط الناقل الرئيس، في الوقت الذي تعالت اصوات المواطنين المطالبين باتخاذ اجراءات حازمة لايصال المياه اليهم.
ويؤكد مدير مياه الشونة الجنوبية المهندس سامي الغنانيم إيقاف الضخ من محطة مياه الكفرين صباح أول من أمس، بسبب وجود اعتداءات على الخط الناقل، لافتا الى ان ايقاف الضخ سيستمر لحين الكشف على هذه الاعتداءات وإغلاقها لضمان ايصال المياه للمواطنين.
وأشار الغنانيم إلى أن هذه المرة الثانية التي يتم فيها ايقاف الضخ من المحطة بعد ايقافها قبل أيام لنفس السبب، لافتا إلى أن هذه الاعتداءات تسببت بفقدان كميات مياه كبيرة وأثرت بشكل واضح على عملية توزيع المياه على المواطنين في أكثر مناطق اللواء كثافة.
من جانبه، أوضح  مصدر مسؤول في مديرية المياه أن عدد الفتحات السرية التي تم ضبطها خلال الثلاثة أسابيع الماضية تجاوز 14 فتحة تستنزف أكثر من 60 % من مياه المحطة في كل مرة، مبينا أن السلطة لم تعد قادرة على السيطرة على الوضع المائي نتيجة الاعتداءات المتكررة.
واكد المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن إغلاق المحطة وإيقاف الضخ أفضل من تشغيلها لان المياه لا تصل الى المواطنين في المناطق التي يتم الضخ إليها وغالبيتها تذهب هدرا، مشيرا الى ان المعتدين يقومون بعد اغلاق الاعتداءات بإعادة فتحها في كل مرة.
وكان عدد من أهالي منطقتي الروضة والكفرين قد شكو من الانقطاع المتكرر للمياه عن منازلهم، مؤكدين إنه مضى على هذه المشكلة أكثر من شهرين الأمر الذي زاد من معاناتهم وحملهم أعباء مادية إضافية أثقلت كاهلهم.
ويعتزم عدد من أهالي بلدة الروضة الاحتجاج أمام وزارة المياه والمطالبة بوضع حل جذري لمعاناتهم التي مضى عليها عدة سنوات بحسب عضو مجلس محلي بلدة الروضة محمود المجارحة الذي اكد ان تكرار انقطاع المياه عن المواطنين ضاعف من معاناتهم، مشيرا الى ان المياه لم تصل الى منطقة الروضة منذ ثلاثة أسابيع وفي كل مرة يكون السبب الاعتداء على الخط الرئيس الناقل.

التعليق