اردوغان يصعد اللهجة مع واشنطن ويعلن مقاطعة السفير الأميركي

تم نشره في الأربعاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

بلغراد- أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أمس مقاطعة القادة الاتراك الاجتماعات مع السفير الأميركي في انقرة، في خطوة تحمل تصعيدا لأسوأ خلاف بين البلدين الحليفين في حلف شمال الاطلسي.
وقال اردوغان خلال زيارة إلى بلغراد إن بلاده لم تعد تعتبر السفير الأميركي جون باس "ممثلا للولايات المتحدة في تركيا"، بعد أن أوقفت القنصليات الأميركية في بلاده اصدار التأشيرات لغير المهاجرين.
وبدأ الخلاف بين البلدين الأسبوع الماضي حين اوقفت السلطات التركية موظفا تركيا في القنصلية الأميركية للاشتباه بارتباطه بمحاولة الانقلاب العام الفائت.
وردت واشنطن بتعليق خدمات منح التأشيرات لغير المهاجرين في ممثلياتها في تركيا، ما دفع تركيا للرد بالمثل.
وقال اردوغان "لم نعد نعتبره ممثلا للولايات المتحدة في تركيا"، في إشارة إلى باس.
وأضاف "لم نوافق ولا نوافق أن يقوم هذا السفير بزيارات وداعية للوزراء، رئيس البرلمان ومعي شخصيا". ويغادر باس انقرة في الايام المقبلة إثر تعيينه سفيرا في كابول.
ومن غير المسبوق في تاريخ العلاقات الأميركية التركية أن تعلن أنقرة انها لم تعد تعترف بسفير واشنطن لديها.
ويقوم السفراء الأجانب المغادرون البلاد بزيارات وداعية لكبار المسؤولين المحليين قبل ترك مناصبهم ومغادرة البلاد، عملا بعرف دبلوماسي سائد.
وقال اردوغان إن توقيف الموظف التركي استند إلى أدلة عثرت عليها الشرطة تظهر أن "ثمة ما يدور في قنصلية (الولايات المتحدة في) اسطنبول".-(ا ف ب)

التعليق