تصفيات مونديال 2018 (أميركا الجنوبية)

ميسي يحمل الأرجنتين على كتفيه إلى روسيا

تم نشره في الخميس 12 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً
  • الأرجنتيني ليونيل ميسي يسجل هدفا في مرمى الإكوادور أول من أمس - (أ ف ب)

كيتو- أنقذ المهاجم ليونيل ميسي منتخب الأرجنتين وقاده إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا العام 2018 بتسجيله ثلاثية في مرمى الاكوادور (3-1) في كيتو أول من أمس في الجولة الأخيرة من تصفيات اميركا الجنوبية.
وضمنت الأوروغواي وكولومبيا تأهلهما ايضا بعد فوز الأولى على ضيفتها بوليفيا 4-2، وتعادل الثانية مع مضيفتها البيرو 1-1 والأخيرة ستخوض الملحق ضد نيوزيلندا.
وتغلبت البرازيل التي كانت ضمنت التأهل سابقا على تشيلي بثلاثية نظيفة وأقصتها عن النهائيات.
وأنهت البرازيل المتصدرة التصفيات برصيد 41 نقطة، بفارق 10 نقاط أمام الأوروغواي، وصعدت الأرجنتين إلى المركز الثالث ولها 28 نقطة، بفارق نقطة امام كولومبيا الرابعة.
وجمعت البيرو 26 نقطة في المركز الخامس بفارق الاهداف امام تشيلي، فضمنت خوض الملحق.
ويتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى إلى النهائيات مباشرة، ويخوض صاحب المركز الخامس ملحقا دوليا ضد نيوزيلندا بطلة أوقيانيا.
وانضمت الأرجنتين والأوروغواي وكولومبيا في النهائيات الى روسيا المضيفة والبرازيل وبنما والمكسيك وكوستاريكا وفرنسا والبرتغال وصربيا وايسلندا والمانيا واسبانيا وانجلترا وبلجيكا وبولندا والسعودية وايران واليابان وكوريا الحنوبية ومصر ونيجيريا.
عاش الارجنتينيون قلقا مستمرا في التصفيات بعد النتائج المتواضعة لمنتخبهم الذي يضم اسماء تلعب دورا مهما في انتصارات ابرز الفرق الأوروبية كباولو دبيالا وغونزاليو هيغواين في يوفنتوس الايطالي وانخل دي ماريا في باريس سان جرمان الفرنسي وماورو ايكاردي في انتر ميلان الإيطالي وغيرهم من النجوم.
كما عانى منتخب الارجنتين من عدم الاستقرار الفني بعد إقالة عدد من المدربين في الأعوام الماضية، وتم اسناد المهمة قبل اشهر قليلة الى خورخي سامباولي بدلا من ادواردو باوتسا.
لكن ميسي انتظر المحطة الاخيرة ليقول كلمته في كيتو على ارتفاع 2850 مترا ويبعد شبح غياب منتخب الارجنتين بطل 1978 و1986 عن نهائيات كأس العالم بتسجيله ثلاثية في الدقائق 12 و20 و62، بعد ان كان ايبارا افتتح التسجيل للإكوادور في الدقيقة الاولى.
وأكد ميسي بعد المباراة ان خطر عدم التأهل اثر بشدة على الفريق بقوله "كان من الجنون (عدم التأهل) بالنسبة الى الأرجنتين وإلينا جميعا. من الواضح انه كان هناك خوف، ولكن اليوم عرفنا كيف نلعب".
وتوقع ميسي أن يتحسن منتخب الأرجنتين بعد ان خف الضغط عليه بتأهله الى النهائيات "اعتقد انه سيكون هناك تغيير كبير جدا والفريق سيتطور بشكل افضل الآن".
وكان منتخب الأرجنتين بحاجة إلى الفوز ليضمن على الاقل احتلال المركز الخامس وخوض الملحق.
يذكر أن منتخب الأرجنتين فشل في ثلاث مباريات نهائية في الأعوام الثلاثة الماضية، فخسر أمام نظيره الالماني في نهائي مونديال البرازيل 2014، وأمام نظيره التشيلي في نهائي بطولة اميركا الجنوبية (كوبا اميركا) في 2015 و2016.
كما اعتزل ميسي الحاصل على جائزة أفضل لاعب في العالم خمس مرات لفترة قصيرة بسبب الخيبة مع المنتخب قبل ان يعود عن قراره مطلع العام، لكن فعاليته دوليا تبقى عادية جدا مقارنة بما يقدمه مع فريقه برشلونة الاسباني.
ويبلغ النجم الأرجنتيني الحادية والثلاثين في مونديال روسيا، ما يزال يأمل بتكرار انجاز الأسطورة دييغو مارادونا الذي قاد منتخب التانغو إلى لقب مكسيكو 1986.
وأشاد سامباولي بميسي قائلا "ميسي لا يدين بالتأهل الى كأس العالم إلى الأرجنتين -بل إن كرة القدم تدين بكأس العالم إلى ميسي".
وتابع "إنه افضل لاعب في التاريخ. انه انتصار للفريق ككل، فاللاعبون قدموا مباراة رائعة".
وفي المباراة الثانية، حسمت الأوروغواي تأهلها بفوزها الكبير على بوليفيا 4-2 في مونتيفيديو.
وجاءت الأهداف الستة أوروغويانية، فسجل خوسيه كاسيريس (39) وادينسون كافاني (42) ولويس سواريز (60 و76) للأوروغواي، وغاستون سيلفا (24 خطأ في مرمى فريقه) ودييغو غودين (79 خطأ في مرمى فريقه) لبوليفيا.
وفي المباراة الثالثة، عادت كولومبيا من ليما بنقطة التعادل مع البيرو بهدف لخاميس رودريغيز (56) مقابل هدف لباولو غيريرو (74).
وفشلت تشيلي بطلة اميركا الجنوبية في النسختين الأخيرتين في حجز بطاقتها بسقوطها أمام البرازيل بطلة العالم خمس مرات في ساو باولو بثلاثة اهداف لباولينيو (55) وغابرييل جيسوس (57 و90+2).
وأدت الخسارة الى استقالة مدرب تشيلي انتونيو بيتزي. وقال بيتزي "أتحمل كامل المسؤولية. قدمنا كل شيء ولكن لم يكن كافيا، ولن استمر في منصبي".
وفي مباراة هامشية، خسرت البارغواي امام فنزويلا في اسونسيون بهدف لهيريرا (84). -(أ ف ب)

التعليق