جمل يجب تجنبها في بيئة العمل

تم نشره في الخميس 12 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

علاء علي عبد

عمان- المهنية في العمل من الأشياء التي يسعى لها الجميع من المدير للموظف البسيط، فالمهنية تعني أن المرء يعي حقوقه وواجباته فيما يخص الوظيفة التي يشغلها. والمهنية تأتي بطرق متعددة، حسب ما ذكر موقع "Smart Company".
وعندما يتعلق الأمر بالموظفين، فإن مسألة امتلاكهم المهنية في وظائفهم تتطلب عددا من الأشياء، ومن ضمنها أن يحسن كل موظف اختيار كلماته عندما يتحدث مع زملائه، فهناك عدد من الجمل التي ينبغي على كل موظف تجنبها:
- "الخطأ ليس خطئي": محاولة إبعاد اللوم عن نفسك لا يعد من المهنية في شيء، فمثلما تنال الشكر وتشعر بالفخر بما تنجز، عليك عندما تتعرض لخطأ ما أن تنظر للأمر بعين الباحث عن حلول، مدركا بأن ارتكاب الأخطاء يعد من خطوات التعلم والإتقان، بينما البحث عن الأعذار يعد قاتلا للوظيفة أيا كان نوعها.
- "لا أنوي القيام بهذا الأمر": تعطي هذه الجملة الانطباع بأنك غير جدير بالتحدي أو الأسوأ من هذا، أنك تضع أولوياتك الشخصية في المقدمة متجاهلا أولويات فريق العمل ومصلحة الشركة التي تعمل لها.
- "ما الفائدة التي سأجنيها من هذا؟": هذه الجملة توضح للجميع اهتماماتك التي تؤكد أنك تبحث عن مصلحتك الشخصية فقط. ليس من الخطأ أن يهتم المرء بمصلحته، لكن في بيئة العمل فإن القائمين على العمل لا يملكون الكثير من الصبر على من يرفض العمل بروح الفريق.
- "لا أستطيع العمل مع فلان": هذه النوعية من الجمل توضح أسلوبك حول كيفية انسحابك عندما تواجه مشكلة ما. فضلا عن هذا، فإن استثناء البعض من أن تعمل معهم بدون إبداء سبب واضح لا يشير إلى عدم مهنيتك فحسب وإنما لعدم نضجك أيضا.
- "أشعر بالملل": ترى ماذا تتوقع من زملائك عندما يسمعونك تكرر هذه الجملة؟ بالتأكيد سيشعرون بأنك تعمل مفتقدا الرغبة في العمل، وهذا من شأنه أن يؤثر على إنجاز الفريق الذي تنتمي له.
- "سأحاول": هذه الجملة لا تعطي المستمع أي ضمان على أنك ستنجز المطلوب منك، فالمحاولة قد تصيب أو تخيب، لذا فالأفضل بدلا من التشكيك بقدراتك على الرغم من أنك ستبذل كل ما بوسعك لإنجاز المطلوب تجربة أن تقول "سأهتم بالأمر" فهذه الجملة تمنح السامع راحة بأنك ستقوم بالمطلوب.

التعليق