تلاعب إسرائيلي بتقارير الاستيطان لتشويش الحقيقة

تم نشره في الأربعاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً
  • مستوطنات إسرائيلية- (أرشيفية)

برهوم جرايسي

الناصرة- كشفت 3 تقارير صحفية، تناولت المشاريع الاستيطانية والبناء في مستوطنات الضفة الفلسطينية المحتلة، تضاربا مع الأخبار التي نشرت قبل أيام في الصحافة الإسرائيلية، ويرى خبراء، أن هذا التضارب في هذه التقارير باعتبار ان كل تقرير يخاطب جهة ما، فيما جرى الحديث في مطلع الأسبوع عن 3830 بيتا استيطانيا، كشفت التقارير ان البناء سيكون من 600 بيت الى 12 ألف بيت.
وكان نتنياهو قد أعطى الضوء الأخضر لبناء 3830 بيتا استيطانيا، في أنحاء مختلفة من الضفة، من بينها 300 بيت استيطاني في قلب البلدة القديمة في مدينة الخليل المحتلة، ما سيضاعف حجم البؤرة الاستيطانية هناك. كما أن قسما كبيرا من البيوت التي ستبنى، ستكون في مستوطنات تقع شرق جدار الاحتلال، سعيا لمنع أي احتمال لتواصل جغرافي لأي كيان فلسطيني سيقوم مستقبلا.
ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر في حكومة الاحتلال قولها، إن قرار نتنياهو يستند الى تفاهم مع إدارة الرئيس دونالد ترامب، بأن يعلن نتنياهو عن مخططات بناء استيطاني بوتيرة أقل مما مضى؛ مثلا أن يكون الإعلان مرة كل ثلاثة أو أربعة أشهر، بدلا من مرّة كل بضعة أسابيع، دون قيد على مكان المشاريع. بمعنى أن إدارة ترامب لا تعترض على البناء خارج الكتل الاستيطانية الكبيرة، أي في المستوطنات الصغيرة الواقعة شرق جدار الاحتلال.
في حين ذكرت صحيفة "هآرتس"، إنه من أصل البيوت الـ3830، فستقر سلطات الاحتلال في الأسبوع المقبل 600 بيت "فقط". بينما قالت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، إن الحديث يجري عن إقرار ألف بيت من أصل ما ذكر سابقا. وحسب الصحيفة الأخيرة، فقد تبين لقادة المستوطنين أنه في الجلسة القريبة القادمة لن يرفع الى الإقرار الا نحو الف بيت استيطاني، أما الباقية فهي زيادات بناء في مراحل التخطيط المختلفة.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين مجلس المستوطنات، قولهم إن هذا يعد عددا قليلا. وقال أحدهم، إن "رئيس الوزراء يفوت هنا فرصة تاريخية مشكوك أن تتكرر. يوجد رئيس في الولايات المتحدة حتى لو لم يتفق معنا فإنه لن يشجب مثلما كان في عهد اوباما. رئيس وزراء يميني لا يبني في هذه الفترة مستوطنات جديدة، لا يبني مناطق صناعية ويسمح بالبناء فقط على طريقة اوباما مع تعديلات طفيفة هو رئيس وزراء يفشل تنمية الاستيطان في بلاد اسرائيل".
من جهتها نقلت صحيفة "يسرائيل هيوم"، الداعمة لنتنياهو، والمعروفة بمواقفها اليمينية، عن مسؤول في حكومة الاحتلال قوله أمس، إن ما اقرته الحكومة منذ مطلع العام الحالي، وستقرّه حتى نهاية العام، سيصل الى 12 ألف بيت استيطاني، والقسم الأكبر ما يزال ضمن مراحل التخطيط.
وأضاف المسؤول نفسه ردا على انتقادات المستوطنين بشأن المصادقة على البناء في الضفة المحتلة، أنه "مخطئ من يعتقد أنه يجب ألا تؤخذ بالحسبان الاعتبارات السياسية، ولكن لا يوجد من يعمل أكثر، بتصميم ووعي، من أجل الاستيطان أكثر من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو".
وأشارت "يسرائيل هيوم" إلى أن تصريحات المسؤول الإسرائيلي تأتي بعد أن أعطى نتنياهو الضوء الأخضر للدفع ببناء آلاف الوحدات السكنية الاستيطانية، وقبيل الاجتماع المرتقب للمجلس الأعلى للتخطيط، الأسبوع القادم، لمناقشة المصادقة على بناء 3800 وحدة سكنية استيطانية.

التعليق