المعهد العربي لحقوق الإنسان يطلق استراتيجيته الجديدة لتعميم الثقافة الحقوقية

تم نشره في الخميس 12 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

غادة الشيخ

عمان- أطلق المعهد العربي لحقوق الإنسان من عمان أمس خطته الاستراتيجية (2017-2021) في مقر المركز الوطني لحقوق الانسان.
وقال رئيس مجلس ادارة المعهد العربي عبدالباسط بن حسن خلال محاضرة أمس حول "التربية على حقوق الانسان في عالم متغير"، إن اطلاق الاستراتيجية، هدفه إحداث تغيير ايجابي في المجتمع، وتدريب مئات المنظمات العربية الحقوقية الجديدة، واقتراح سياسات اصلاحية لمواضيع كالمشاركة السياسية للمرأة.
واستهل بن حسن محاضرته بالتأكيد على أن الأردن، أول الداعمين للمعهد وساهم في تطوره، ليصبح مركزا متخصصا في الدفاع عن قضايا حقوق الانسان.
وقال بن حسن "نعيش مفارقة عجيبة عربيا ودوليا وإقليميا، وهي مفارقة بين عالم يعيش في آفاق مفتوحة وأزمة متواصلة وتغييرات جيوديموغرافية عربية، تذهب باتجاه التشييب الكبير وصعود كبير لدور النساء، وتطورات مذهلة لتكنولوجيا المعلومات".
وبين أن سبب الأزمات الاقتصادية والسياسية العربية، يكمن في غياب الفرص والمساواة والانتهاكات وغيرها من المشاكل التي ظهرت بقوة بعد الثورات العربية.
وأوضح بن حسن أن الخطاب السياسي العربي، لم يعد مقنعا سواء خطاب الأنظمة أو المعارضة، بالاضافة للحوكمة، وغياب المشاركة، ليس فقط بمفهومها السياسي بل والمحلي أيضا كابداء الرأي، الى جانب الفقر والتهميش، ما أفرز حروبا ونزاعات في المنطقة العربية.
وأشار إلى أن هناك توجها لاستقطاب المواطنين للتعرف على ثقافة حقوق الانسان، وفق برنامج قيادات جديدة لحقوق الانسان، بالاضافة للدفاع عن كل أنواع التهميش ونشر ثقافة السلم ومنع النزاعات.

التعليق