كيف يكون الإنسان مستعدا لصعوبات تعترض طريقه؟

تم نشره في الخميس 12 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

علاء علي عبد

عمان - عندما يأتي المرء لهذه الحياة فإنه يبدأ باكتشاف عالمه الجديد يوميا وتدريجيا، فلا يوجد مع أي منا كتاب إرشادات يمكنه من توقع الصعوبات والمشاكل التي قد تعترضه حتى لا يتفاجأ بها ويكون مستعدا لها، حسبما ذكر موقع "Addicted2Success".
فيما يلي عدد من أكثر مشاكل الحياة شيوعا علها تجعلنا أكثر استعدادا لها حال واجهتنا:
- من السهل جدا أن تتحول الأيام إلى سنوات بغمضة عين: عند التقدم بالسن ومحاولة استرجاع ذكريات سنوات الطفولة، يشعر المرء بأن الأيام مرت بأسرع مما كان يعتقد. علينا ألا نعتمد على أحد لتذكيرنا بهذه الحقيقة، لتذكيرنا بأن نترك ماضينا وشأنه ونتوقف عن التفكير الزائد بمستقبلنا، لتذكيرنا بأن نعيش حاضرنا الذي سيتحول بغمضة عين إلى ماضي عشناه سريعا دون أن نتمكن من الاستمتاع به كما يجب.
- الشعور بالسعادة أصعب من المتوقع: وسائل الإعلام المختلفة تقدم للمرء يوميا العديد من الخيارات التي من شأنها أن تشعره بأن حياته ينقصها الكثير. الحقيقة أن السعادة تبدأ في داخل كل منا، ولا يمكن أن نحصل عليها طالما أننا نبحث عنها في البيئة المحيطة بنا. لكن، ولنتمكن من هذا علينا أولا أن نتعامل بجدية كبيرة مع هذه الحقيقة، هذه الجدية التي يفتقدها معظمنا مع الأسف.
- الجميع يعاني من الإدمان: يأتي الإدمان بأشكال وصور متعددة، فكثيرا ما يلجأ المرء للإسراف باستهلاك أشياء لمجرد الاعتقاد بأنها يمكن أن تمنحنا الشعور بالراحة، على الرغم من أن الأنسب أن نحاول استغلال ما لدينا بالفعل للبحث عن راحتنا به. لذا تجد المرء يدمن شراء الملابس والأجهزة التكنولوجية المختلفة وما تقدمه له من أشياء جديدة ليدمن عليها وليبقى بهذه الحلقة المفرغة. ترى ما الذي سيحدث لو تعرفنا على الأشياء التي ندمن عليها وقاومناها؟ سنشعر بفراغ داخلي بالتأكيد، لكن هذا الفراغ يعني أنه لدينا القدرة على ملء هذا الفراغ بتجارب جديدة.
- عدم استغلال المرء لإمكانياته بشكل كامل: في داخل كل منا الكثير من الإمكانيات التي يمكننا عبر استغلالها بشكل كامل أن نحقق معظم أحلامنا إن لم يكن كلها، لكن المشكلة أننا ننتظر من ينبهنا على أننا بالفعل نمتلك هذه الإمكانيات وهذا الأمر قد لا يحدث مطلقا. تذكر أن القرار بيدك لإطلاق هذه الإمكانيات، تذكر أنك حلمت لسنوات وسنوات وحان وقت العمل فلا تتردد عن إزاحة الستارة التي تخفي إمكانياتك، وقم بإطلاقها لترى أحلامك تتحول لحقيقة أمام عينيك. وإن لم تتحقق فتأكد بأنك بتحرير إمكانياتك ستجد الكثير من الأشياء التي يمكنك تحقيقها والتي على الأقل لن تشعرك بالعجز والاكتفاء بالحلم فقط.

التعليق