محمد سويدان

طلقات نارية بمدرسة

تم نشره في الاثنين 16 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:07 مـساءً

في السابق، عندما كنا على مقاعد الدراسة، كنا نتشاجر فيما بيننا، ولم تكن بالغالب تمتد المشاجرة إلى خارج أسوار المدرسة، وإن امتدت، فتكون محدودة جدا. وفي كل الأحوال، لايشارك فيها الأهل، فالاهل دورهم ضبط أبنائهم ومعاقبتهم على أي تصرفات مخلة بالسلوك.
كان المعلم، هو الحاسم في مشاجرات الطلبة، فيمنع امتدادها للخارج، ويعاقب المشاركين فيها، أو المعتدين على الآخرين، وكان المعلم يستدعي اولياء الأمور، لوضع حد لامتداد المشاجرة لخارج اسوار المدرسة، وكانوا يلبون النداء، ويقفون ضد المسلكيات الخاطئة لابنائهم، بل يطالبون بمعاقبتهم من قبل المدرسة حتى لا يتكرر الخطأ.
اليوم، هناك اولياء أمور، أو أقرباء، لايتدخلون لوقف المشاجرات والخلافات المدرسية التي بمجملها ناتجة عن أسباب بسيطة، فالاطفال يتشاجرون لأتفه الأسباب، ولا يزنون الأمور، فدمهم حام، وأي شيء يستفزهم. وهذا أمر طبيعي، ولكن غير الطبيعي، هو أن يتدخل الكبار لإشعال المشكلة، وتوسيعها إلى درجة كبيرة،  بحيث تصبح محاولات تطويقها صعبة، وينتج عنها أضرار جسدية ومادية ومعنوية.
عندما  لا يتدخل الكبار  لوقف مشاكل ومشاجرات الأطفال، وإنما كأطراف مشاركة فيها، فانهم يحولونها إلى عنف مجتمعي، ومشاجرة كبيرة، ستمتد إلى خارج أسوار المدرسة. وهنا، بالنسبة لهؤلاء الكبار المشاركين كاطراف في المشاجرة، يمكن استخدام كل الوسائل والاساليب لإلحاق الضرر بالآخرين.
إن الأهل الذين يرسلون أبناءهم إلى المدارس معنيون بأمن وآمان المدرسة، ويجب رفض كل الإجراءات والممارسات التي تخل بأمن المدرسة والدارسين فيها، وعليهم أن يعملوا لحماية ابنائهم من هذه الممارسات من خلال ابتعادهم عنها، والعمل على حفظ أمن وآمان ابنائهم الطلاب وهيبة المدرسة والعملية التدريسية .
 إن ما حصل في مدرسة الصالحية الثانوية للبنين الخميس الماضي، عندما تشاجر طالبان، فجاء أقارب وملثمون وجرى اطلاق نار في داخل المدرسة مرفوض كليا، ويجب أن يقف الأهالي اولا قبل المعلمين والأجهزة والجهات المختصة ضد هذه الممارسة الخطرة جدا والتي تعرض حياة الطلاب للخطر.
 إن حالة الهلع والخوف والرعب التي عاشها الطلاب والمعلمين، يجب أن لاتتكرر، فالمدارس يجب أن تكون بيئة آمنة جدا، ويجب محاسبة ومعاقبة كل من يخرق هذه القاعدة ويحوّل المدارس لمكان للخوف والرعب والمشاكل.
حماية الطلاب مسؤولية الجميع من معلمين وهيئات تدريسية ووزارة التربية والتعليم والجهات المختصة والأهالي. المطلوب في حال وقع أي تجاوز أو إخلال بهذه المسؤولية محاسبة المسؤول عن ذلك محاسبة شديدة.

التعليق