الاضطراب العاطفي الموسمي

تم نشره في الثلاثاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً
  • الاضطراب الموسمي هو نمط فرعي من أنماط الاكتئاب -(أرشيفية)

عمان- عندما يبدأ فصل الخريف نرى أن بعض الأشخاص يتدنى لديهم المزاج، ويفقدون الاستمتاع بالأمور كما في السابق، وقد يشعرون بالاكتئاب ويصبحون أقل اهتمام بكافه نواحي حياتهم.
وهذا كله يرتبط بأشعة الشمس، فعندما ننتهي من فصل الصيف المليء بالحيوية والنشاط وبأشعه الشمس التي ترافقنا طيله موسم الصيف، تبدأ أعراض(Sad) هذا الاضطراب الموسمي، وهو نمط فرعي من أنماط الاكتئاب الذي يأتي ويزول حسب الفصل.
ومن هذه الأعراض الشعور بالكسل والخمول، الصعوبة في التركيز، القدره على إنجاز المهام، التغير في الشهيه، الميول إلى تناول السكريات والحلويات، الزيادة في الوزن، مشكلات النوم، الأرق، العصبيه، الشعور باليأس، تدني المزاج، وهذا كله مرتبط بانعدام وجود أشعه الشمس مثل فصل الصيف.
وهذه الأعراض التي تطرأ علينا وفي بعض الأحيان لا نعرف سببها لها علاقة بالساعه البيولوجية؛ التغير في الوقت وخفوت أشعه الشمس في الخريف والشتاء والاستيقاظ المبكر وطول ساعات الليل، كما أن تغيير مواعيد النوم يؤثر على عمل ساعه الجسم الداخلية.
إلى جانب "انخفاض مستوى السيروتونين"، والسيروتونين ناقل عصبي يؤثر على المزاج وعند انخفاض أشعه الشمس ينخفض معدل السيروتونين عند الفرد.
الفئات الأكثر عرضا لهذا الاضطراب
- الإناث: إن فئه الإناث الأكثر عرضة لهذا الاضطراب لأسباب متعدده ومنها الهرمونات.
- العمر: يرتفع خطر الإصابه بهذا الاضطراب لدى سن الشباب ويقل لدى الفئات العمريه الأكبر.
- الإصابه بالاكتئاب (ثنائي القطب)، وقد تتفاقم أعراض هذا الاضطراب مع وجود الاكتئاب بالأساس.
- العيش بعيدا عن خط الاستواء.
كيفية العلاج
إذا تفاقمت الأعراض لديك كفرد وشعرت بالاستياء أكثر، واستمرت تلك الأعراض لفتره طويله أي بعد الانتهاء من فصل الخريف، لأن الاضطراب الموسمي يبدأ وينتهي في نفس الفصل، عليك زياره الطبيب النفسي او الأخصائي النفسي، ومن بين العلاجات المستخدمة في علاج هذا الاضطراب.
1.التقييم اولا.
2.الاختبارات والتشخيص.
3.العقاقير.
4.العلاج بالضوء.
5.علاج العقل والجسد مثل اليوجا، التخيل الموجه، التأمل.

الدكتوره مرام بني مصطفى
اختصاصية نفسية وتربوية

التعليق