الريالات: وضع المنظومة الكهربائية باللواء صعب جدا ونسبة الفاقد %55

أزمة كهرباء تلوح بالأفق في الشونة الجنوبية

تم نشره في الثلاثاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 09:42 صباحاً
  • محول كهربائي في الشونة الجنوبية تعرض لإطلاق نار أول من أمس.-(من المصدر)

حابس العدوان

الشونة الجنوبية – في الوقت الذي ما تزال مناطق مختلفة في الشونة الجنوبية محرومة من التيار الكهربائي بعد حادثة اطلاق النار على 21 محولا اسفرت عن عطب 16 منها بشكل كامل، نفذ العشرات من اهالي الكريمة وقفة احتجاجية على حملة الفصل التي اطلقتها الشركة بحق المتخلفين عن الدفع مدعومة بقوة امنية.
ويظهر المشهد بشكل عام وكان الامور تسير نحو خلاف قد يتحول الى ازمة، ففيما تسعى الشركة الى اصلاح ما تم عطبه من محولات ترفض ان يتم استبدال او اصلاح اي محول يخدم اي منشأة عليها استحقاقات وذمم مالية لها، اضافة الى ان اصلاح الامور يحتاج وفق مسؤولين بالشركة لعدة شهور، في حين ان غضب الاهالي يتصاعد تجاه حملة الفصل الامنية.  
وكان عدد من أهالي بلدة الكرامة بلواء الشونة الجنوبية قد نفذوا امس، وقفة احتجاجية ردا على حملة الفصل، مؤكدين ان قرار الحملة غير مدروس كون الفترة الحالية هي بداية موسم زراعي ومنتصف شهر في حين غالبية المواطنين من المعدمين.
ويأتي هذا التصعيد عقب إعلان شركة التوزيع عن البدء بحملة لفصل التيار الكهربائي عن المشتركين الذين تترتب عليهم مبالغ كبيرة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية.
وأشار المحتجون الى ان تدخل قوات الامن لن يزيد الامور الا تعقيدا، لأن العنف لا يولد الا العنف، مطالبين بعدم تدخل الأجهزة الأمنية لأن الاهالي لديهم من الوعي الكافي للتعاون مع الشركة في معالجة المطالب المالية.
وطالب الأهالي بضرورة تخفيض أسعار الكهرباء للحد من الاستجرار غير المشروع، مشيرين الى أنهم يعيشون ظروفا اقتصادية صعبة نتيجة تعرض القطاع الزراعي لانتكاسة حقيقية خلال السنوات الخمس الماضية.
من جانبه، وعد متصرف اللواء الدكتور باسم المبيضين خلال لقائه المحتجين بوقف تدخل الأجهزة الأمنية في الحملة، داعيا الأهالي إلى المسارعة ودفع الفواتير والمتطلبات المالية المستحقة للشركة وتسوية الذمم المرتبة عليهم.
من جانب آخر، بدأت الفرق والورش الفنية التابعة لشركة توزيع الكهرباء بتأهيل وصيانة المحولات المتضررة جراء تعرضها لإطلاق نار في عدد من مناطق لواء الشونة الجنوبية.
وأكد مدير مكتب شركة توزيع  كهرباء الشونة الجنوبية المهندس محمد الريالات ان عدد المحولات التي تعرضت لإطلاق نار 21 محول منها 16 تعرضت للعطب بشكل كامل، مضيفا أن الفرق الفنية تعمل على إعادة إيصال التيار للأحياء والمناطق التي قطع عنها التيار والتي قد تستغرق 24 ساعة.
وأكد الريالات أن وضع المنظومة الكهربائية في اللواء صعب جدا؛ اذ ان الشركة لا تملك في مستودعاتها محولات بعدد التي جرى اعطابها ما سيجعل من عملية اعادة التيار الكهربائي تحتاج الى وقت اطول، لافتا الى ان الشركة تحتاج إلى فترة تتراوح ما بين 6 – 9 أشهر لإصلاح الأضرار.
واشار الريالات إلى أنه لن يتم صيانة وتأهيل عدد من المحولات المغذية لبعض أصحاب المزارع إلا بعد قيام اصحابها بتسوية امورهم المالية مع الشركة، داعيا الأهالي الى ضبط النفس وتسوية المبالغ المالية المترتبة عليهم ليصار إلى إعادة التيار.  
وتأتي إجراءات الشركة بعد أن وصلت نسبة الفاقد الكهربائي في المنطقة جراء العبث والاعتداء المتكرر على الشبكة إلى نحو (55 %) وكلفة أولية لذمم مستحقة على المشتركين تقدر بـ7 ملايين و800 ألف دينار.

التعليق