البخيت يدعو الشباب لتجاوز ثقافة العيب وتنفيذ مشروعات مدرة للدخل

تم نشره في الثلاثاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً
  • رئيس الوزراء الاسبق معروف البخيت - (ارشيفية)

حسين الزيود

الزرقاء - قال نائب رئيس مجلس الأعيان الدكتور معروف البخيت أن هناك 3 خلفيات أثرت بشكل مباشر في تشكل الشخصية الأردنية المعاصرة، معتبرا أن فهم هذه الشخصية ورسم ملامحها المستقبلية يتطلب التوقف عند هذه الخلفيات المتمثلة في البنية الاجتماعية الأردنية والتقاليد الثقافية الاجتماعية، وحالة الطوارئ التاريخية التي جابهت العديد من الصراعات الداخلية والخارجية التي لم تتوقف حتى الآن، وندرة الموارد واللإمكانيات المحدودة.
ولفت البخيت خلال محاضرة بعنوان "تطور الشخصية الوطنية الأردنية" ضمن ورشة عمل "كيف نبني تماسكنا الاجتماعي في مواجهة خطاب الكراهية"، التي نظمتها جماعة عمان لحوارات المستقبل في الجامعة الهاشمية، إلى أهمية تجاوز ثقافة العيب لدى فئات الشباب التي تمنعهم من ممارسة العديد من المهن والتي من الممكن أن تدر عليهم دخلا أكثر من الرواتب التي تمنحها لهم المؤسسات في حال توظيفهم.
ودعا الشباب إلى تنفيذ مشروعات صغيرة تؤمن لهم مستوى معيشيا مناسبا وتسهم في النمو الاقتصادي للمملكة، موضحا أن المجتمع تشكل من مسلمين ومسيحيين التحموا معا في شخصية واحدة، و نموذجا للتآخي ضمن مجتمع بنى دولته ومؤسساته بموارد محدودة وظروف صعبة، ما جعل الأردنيين خبراء في إدارة الندرة والتكيف مع هذه الحالة في إدارة الموارد الطبيعية والمياه والطاقة وغيرها، ما أوجد لديهم القدرة والمراس على التكيف مع ظروف مختلفة.
وأشار البخيت إلى ركائز الشخصية الأردنية وصورتها في الثقافة وبناء الشخصية الوطنية التي تأسست على الانفتاح والتواصل والتنوير، منوها إلى أهمية تعرف الجيل الجديد على تضحيات الآباء والأجداد الذين بنوا وطنا بثقافة الأمل والاستثمار بالإنسان.
من جهته قال رئيس جماعة عمان بلال التل، إن الهدف من إطلاق وثيقة التماسك الاجتماعي هو التصدي لمعالجة الاختلالات التي طالت على السلوك الاجتماعي وتذكير الأردنيين بأصالتهم، وتعزيز متانة القواعد والأسس التي بنيت عليها الشخصية الوطنية الأردنية.
وبين التل أن العشائر الأردنية كانت مؤسسات اجتماعية عريقة قائمة على منظمة قيم نبيلة ترفض الفساد وترفض الاستقواء بها على المجتمع وعلى القانون، ما يستدعي استعادة تلك المنظومة التي بنيت عليها الشخصية الوطنية الأردنية.
وقال رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور كمال الدين بني هاني إن ما حققته الجامعة بطرح برامج ومواد ومساقات مثل فض النزاعات، وإدارة الأزمات والتربية الوطنية وسواها وتكثيف الأنشطة اللاصفّية واطلاق مسابقات بجوائز مجزية في 18 حقلا من الإبداع تهتم بالتماسك والوحدة الوطنية وتعلي من القيم الإنسانية العليا.
وبين بني هاني أن الجامعة أطلقت مبادرة بنك الملابس ومبادرة دينار لدعم الطالب الفقير وسواها من مبادرات لدعم الفقراء.

التعليق