يوروبا ليغ: ايفرتون وميلان لرفع معنوياتهما بعد التقهقر المحلي

تم نشره في الأربعاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:11 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:13 مـساءً
  • جانب من تدريبات ميلان - (تويتر)

نيقوسيا -  يبحث ايفرتون الإنجليزي عن انقاذ موسمه القاري بعد بداية سيئة في مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" في كرة القدم، فيما يتطلع ميلان الإيطالي إلى فوز ثالث يرفع معنوياته محليا ويضعه على مشارف الدور الثاني، الخميس في الجولة الثالثة من دور المجموعات.

فبعد خسارته أمام اتالانتا الإيطالي بثلاثية نظيفة وتعادله على أرضه مع ابولون ليماسول القبرصي 2-2، يستقبل ايفرتون ليون الفرنسي في مباراة قوية ضمن المجموعة الخامسة.

واحتاج فريق المدرب الهولندي رونالد كومان إلى ركلة جزاء متأخرة لواين روني لادراك التعادل مع برايتون وهوف البيون في البرمير ليغ الاسبوع الماضي، وفي آخر شهرين لم يحقق الفوز سوى على سندرلاند في كأس الرابطة وبورنموث.

وقال الايسلندي غيلفي سيغوردسون القادم بصفقة خيالية بلغت 58 مليون دولار أميركي خلال فصل الصيف "نحتاج فقط لتحقيق النتائج، بعدها ستعود الثقة الى الفريق وتكون الأمور أسهل علينا".

ويسافر ليون إلى إنجلترا في وضع ليس أفضل بكثير من مضيفه، إذ تعادل مرتين حتى الآن في المجموعة التي يتصدرها اتالانتا باربع نقاط.

لكن فريق المدرب برونو جينيزيو تنفس الصعداء بفوزه على موناكو بطل الدوري الاسبوع الماضي 3-2، بفضل ركلة حرة متأخرة من قائده الدولي نبيل فقير.

ويغيب عن ليون، الحالم بخوض المباراة النهائية القارية الاولى له على ملعبه "غروباما ستاديوم"، مهاجم ريال مدريد الاسباني السابق الدومينيكاني ماريانو دياز.

وخلافا لايفرتون، يبحث مواطنه ارسنال عن ضمان تأهل منطقي من المجموعة الثامنة، برغم زيارته الصعبة الى ارض النجم الاحمر الصربي.

وحقق المدفعجية فوزين على باتي بوريسوف البيلاوسي وكولن الألماني ليبتعد بفارق نقطتين عن مطارده النجم الاحمر.

ويتوقع ان يدفع فينغر، على غرار المباريات السابقة، بتشكيلة احتياطية تضم المهاجم الفرنسي اوليفييه جيرو ولاعب الوسط جاك ويلشير، في محاولة لاستعادة المعنويات بعد خسارته في الدوري امام واتفورد 1-2.

وفي المجموعة الرابعة، يستضيف ميلان الايطالي، المتصدر بست نقاط من فوزين على اوستريا فيينا النمسوي ورييكا الكرواتي، وصيفه ايك اثينا اليوناني (4 نقاط).

ويبحث مدربه فينتشنزو مونتيلا عن التخفيف من حدة الانتقادات على فريقه بعد الخسارة في دربي المدينة أمام إنتر 2-3 الأحد.

وبرغم الخسارة الثالثة على التوالي في "سيري أ"، حصل مونتيلا على دعم مدير النادي ماركو فاسوني، في ظل تكهنات محلية تشير الى وجوب الفوز على ايك اثينا ثم جنوى وكييفو في الدوري المحلي كي يحافظ مونتيلا على موقعه.

وميلان هو احد تسعة اندية فازت في أول مباراتين في دور المجموعات، وتأمل في شق طريقها نحو الدور الثاني في المسابقة القارية الرديفة لدوري ابطال اوروبا.

من بين تلك الأندية، نيس الفرنسي ولاتسيو الإيطالي اللذان سيصطدمان في المجموعة الحادية عشرة في جنوب فرنسا لفض الشراكة في الصدارة.

ويأمل نيس في فك نحس الأندية الإيطالية، بعد فشله بالتأهل الى دور المجموعات في دوري الابطال امام نابولي.

وتتركز الانظار على اوسترسوند السويدي في المجموعة العاشرة التي يتصدرها بعد فوزين على زوريا لوهانسك الأوكراني وهرتا برلين الألماني.

ويستقبل الفريق المتواضع اتلتيك بلباو الإسباني وصيف نسخة 2012 والجريح بنقطة واحدة، على ملعبه الصغير "يامتكرافت ارينا" الذي يبعد أكثر من 500 كلم عن العاصمة ستوكهولم.

وتأهل اوسترسوند الى المسابقة بعد تتويجه بلقب كأس السويد، وبلغ دور المجموعات بفوزه على غلطة سراي التركي وباوك اليوناني في الادوار التمهيدية.

وتبرز في المجموعة الاولى مباراة قمة المتصدرين باربع نقاط فياريال الاسباني وسلافيا براغ التشيكي، فيما يبحث دينامو كييف الأوكراني عن فوزه الثالث على التوالي عندما يستقبل وصيفه بنقطتين يانغ بويز السويسري.

ويتواجه متصدر المجموعة الثالثة سبورتينغ براغا البرتغالي بست نقاط مع ضيفه ووصيفه لودوغوريتس البلغاري (4 نقاط).

-(أ ف ب) 

 

التعليق