مباراتان في انطلاق الجولة 6 من دوري المحترفين

الفيصلي في ضيافة الحسين..واليرموك يقابل المنشية

تم نشره في الأربعاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً
  • لاعب الفيصلي ياسر الرواشدة (يمين) يحاول قطع الكرة من لاعب الحسين احمد أبو كبير -(الغد)

عاطف البزور

عمان- تنطلق اليوم منافسات الجولة السادسة من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، حيث تقام مباراتان، فيلتقي عند الساعة الخامسة مساء على ستاد الملك عبدالله الثاني فريقا اليرموك "3 نقاط" والمنشية "5 نقاط"، فيما يشهد ستاد الحسن عند الساعة السابعة والنصف مساء لقاء الفيصلي "8 نقاط" مع الحسين اربد "نقطتين".
اليرموك * المنشية
الوضع العام للمنشية يبدو افضل من منافسه، فهو حقق فوزا كبيرا في الجولة الماضية على العقبة فيما خسر اليرموك امام الاهلي.
اليرموك يعاني الأمرين ويتلقى الخسارة تلو الأخرى وبات مهددا بالبقاء في مواقع المؤخرة ان لم يتدارك الامور ويعيد ترتيب اوراقه، وهو الذي يريد تأكيد قدرته على البقاء بين الكبار، وهذا ما يفكر به الجهاز الفني واللاعبون على حد سواء، ووضع حد لجملة الخسارات المتلاحقة.
فريق اليرموك يجيد اللعب الهجومي السريع وبالذات الخاطف حيث يبرز دور احمد الشقران وايهاب محمد، وفي وسطه فإن أسامة أبوطعيمة وهذال السرحان وعيسى السباح ووعد الشقران يتولون مهاما مزدوجة في الإسناد الهجومي والدفاع، وتبقى مهمة مدافعي اليرموك احمد ابوحلاوة واحمد حرب ورفاقهم صعبة وذات حسابات لحماية مرمى الحارس معالي نصر.
وفي المقابل، يدرك المنشية أن المهمة ليست بسهلة امام فريق يكافح للخروج من النفق المظلم، الا أنه يسعى للخروج بنتيجة إيجابية، لذلك سيعمد الفريق الى إغلاق الطرق المؤدية الى المرمى واللعب وفق أداء متوازن، معتمدا على تحركات عدي الشديفات وصدام الشهابات وعمر احمد ومحمد ابو عرقوب واشرف المساعيد في وسط الميدان، ويعول عليهم الربط بين الخطوط وإيجاد التوازن وتوفير الزيادة العددية ودعم انطلاقات المحترف ميشيل في الامام، فيما يقوم محمد الصقري ودان اجانيت وسليمان العزام وعلاء محمود برصد مهاجمي اليرموك وإبعاد الهجمات عن مرمى الحارس صلاح محمد.
التشكيلتان المتوقعتان
اليرموك: معالي نصر، احمد جمال، أحمد حرب، علي خويلة، اسامة ابوطعيمة، احمد حلاوة، وعد البشير، هذال السرحان، احمد الشقران، عيسى السباح، ايهاب محمد.
المنشية: صلاح محمد، محمد الصقري، دان أجايت، سليمان العزام، علاء عوض، عدي رسمي، صدام حسين، عمر أحمد، محمد أبو عرقوب، أشرف المساعيد، ميشيل.
الحسين * الفيصلي
عادة ما تستحوذ مباراة القمة التي تجمع فريقي الفيصلي والحسين على اهتمام في الشارع الكروي، فعناوين اللقاء تبدو متعددة، والظروف التي تحيط بالفريقين تجعل نقاط المباراة أكثر أهمية، فكلاهما سقط بفخ التعادل في الجولة الماضية ويسعى لتحقيق الفوز واستعادة حضوره.
الفيصلي يدرك جيدا أنه سيكون في مرمى الانتقادات الجماهيرية، إن لم ينجح في التفوق على الحسين اربد والبقاء في ركب فرق المقدمة، وعليه فإن جهازه الفني سيكون اكثر حذرا في التعامل مع طموحات الحسين، كون المباراة تقام على ملعب الفريق وبين جماهيره التي لن ترضى بغير الفوز بديلا خاصة وان فريقها يمر بوضع صعب ويسعى لتعويض ما فاته من المباريات السابقة.
الفيصلي سيعمل لفرص التفوق في منطقة المناورة، نظرا للدور الكبير الذي يضطلع به دومينيك في تنظيم الألعاب، وتوزيع الأدوار على مهدي علامة وخليل بني عطية ويوسف الرواشدة واحمد سريوه، الذين يشكلون "العمود الفقري" للمحاولات الزرقاء من مختلف المحاور، الى جانب المهاجم الصريح لوكاس.
بالمقابل فإن مدرب فريق الحسين يعي تماما قدرات فريق الفيصلي وخطورة هجماته، لذلك قد يلجأ الى إعطاء احمد جمال ومحمد عاصي أدوارا دفاعية إلى جانب دينيس ومالك اليسيري، وترك الحرية لحامد تورية وسمير رجا ورائد النواطير واحمد ابوكبير للتقدم والمشاكسة في الأمام الى جوار نهار الرشود وهداف الفريق محمد زينو لاستغلال أي فرصة للوصول لمرمى الحارس لؤي العمايرة.
التشكيلتان المتوقعتان
الفيصلي: لؤي العمايرة، ياسر الرواشدة، رواد ابو خيزران، سالم العجالين، عدي زهران، مهدي علامة، خليل بني عيطة، يوسف الرواشدة، احمد سريوة، دومينيك، لوكاس.
الحسين اربد: مصطفى ابومسامح، أحمد جمال،دينيس، توريه، مالك اليسيري، سمير رجا، محمد عاصي، رائد النواطير، نهار الرشود، احمد ابوكبير، محمد زينو.

التعليق