زبدا الوسطية: خدمات متواضعة ومطالبات باستحداث مجلس محلي منفصل

تم نشره في الأربعاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

احمد التميمي

اربد – يطالب سكان في بلدة "زبدا الوسطية" في لواء الطيبة بفصل منطقتهم عن منطقتي صما ومخربا وفتح المجال امام تمثيلهم  بعضوية مجلس بلدي الطيبة، مؤكدين ان غياب التمثيل همش بلدتهم.
ووفق الناشطة الاجتماعية وفاء الذيب فان المنطقة التي يبلغ عدد سكانها زهاء 500 نسمة تعاني من التهميش في ظل عدم وجود ممثل لها في البلدية للمطالبة بالخدمات، مشيرة الى انه تم تقديم مطالبات بتعيين عضو من المنطقة في الوقت الحالي لحين فصل المنطقة مستقبلا.
واشارت الذيب الى ان البلدة تعاني من تهالك في شوارعها ونقص في حاويات النظافة، اضافة الى ان هناك العديد من الطرق الزراعية بحاجة الى فتح وتعبيد لخدمة المزارعين ليتمكنوا من الوصول الى اراضيهم.
وفيما يتعلق بالمركز الصحي، اشارت الى ان المركز الصحي مستأجر وهو فرعي وهناك طبيب يداوم 3 ايام في الأسبوع بمعدل ساعة في اليوم، مشيرة الى اهمية استحداث مركز صحي شامل في المنطقة حتى يخدم 3 قرى .
واشارت الى ان هناك انتشار لزرائب الاغنام في البلدة، ما يتطلب من الجهات المعنية زيادة عمليات رش المبيدات الحشرية، لافتة الى انتشار البعوض والذباب بشكل كبير في فصل الصيف جراء وجود تلك الزرائب وعدم وجود عمليات رش دورية.
واكدت الذيب أن المياه تصل للمنطقة ضعيفة، الامر الذي يتطلب من سلطة المياه تقوية عملية الضخ وزيادة عدد ساعاتها.
وفيما يتعلق بالمواصلات، اشارت الذيب الى ان البلدة مخدومة بباص عمومي واحد، ما يضطر الموظفين والطلبة الى السير لمسافات طويلة للوصول الى الشارع الرئيس او استئجار باص خصوصي للتنقل وقضاء حاجاتهم.
وطالبت بايجاد متنزه وحديقة في البلدة والاهتمام بها من الناحية السياحية نظرا لوجود الآلاف من المتنزهين كون المنطقة شفى غورية وتتمتع بأجواء جمالية ومناظر خلابة.
بدوره، قال رئيس بلدية الطيبة الجديدة فريد الباتع إن وضع النظافة في المنطقة جيد وان المجلس البلدي سيخصص مبالغ مالية في الموازنة المقبلة لعمل خلطات اسفلتية ساخنة لتعبيد شوراع البلدة.
واشار الى ان البلدية خاطب وزارة البلديات مؤخرا من اجل تعيين عضو من المنطقة في المجلس البلدي حتى يكون حلقة وصل ما بين البلدية والمنطقة، الا انه ولغاية الان لم يتم الرد من الوزارة.
واكد الباتع ان البلدية تقوم بين الفينة والاخرى بعمل حملات رش للمنطقة بواسطة المبيدات الحشرية، مؤكدا ان وضع النظافة في البلدة جيد وتقوم البلدية بازالة النفايات بشكل مستمر وسيصار الى تزويد المنطقة بحاويات جديدة.
وقال ان الكابسات في البلدية مهترئة وقديمة وان تكلفة اصلاحها اصبحت ترهق موازنة البلدية لكثرة تعطلها، لافتا الى ان البلدية اضطرت في المرحلة الحالية لعمل داوم بفترتين صباحية ومسائية على كابسة حديثة للمحافظة على وضع مقبول للنظافة.
واشار الى ان مساحة المناطق التي تتبع البلدية كبيرة وان هناك بعض المناطق بحاجة الى خلطات اسفلتية نظرا لاهتراء شوارعها، الا ان محدودية المبالغ المرصودة في الموزانة المتعلقة بعمل خلطات اسفلتية محدودة لا تكفي لجميع المناطق.
من جانبه، قال مدير تربية لواءي الطيبة والوسطية الدكتور منذر صلاح ان اوضاع المدارس في المنطقة جيد ولا يوجد هناك اكتظاظ داخل الغرف الصفية نظرا لعدم وجود اعداد كبيرة في المدارس في البلدة وهناك صيانات مستمرة ما بين الفينة والاخرى للمدارس.
مدير صحة اربد الدكتور قاسم مياس، اكد ان المركز الصحي مستأجر وهو مركز فرعي يخدمه طبيب بمعدل 3 ايام في الاسبوع بمعدل ساعتين يوميا، مؤكا ان جميع الادوية في المركز الصحي متوفرة وخصوصا الادوية المزمنة.
واشار الى ان المركز لا يراجعه إلا عدد قليل من سكان البلدة التي لا يزيد عددهم على 500 نسمة وبالتالي فانه كاف لسد احتياجات البلدة في الوقت الحالي وهناك بعض الصيانات الدورية التي تجرى عليه بين الفينة والاخرى.
مصدر في شركة مياه اليرموك، اكد ان وضع المياه في البلده مستقر ولا يوجد هناك اي شكاوى تتعلق بانقطاع المياه.

التعليق