‘‘الطاقة‘‘ تختار 8 ائتلافات لتنفيذ دراسة لاستغلال الطاقة الحرارية الجوفية

تم نشره في الخميس 19 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً
  • مبنى وزارة الطاقة والثروة المعدنية -أرشيفية

رهام زيدان

عمان- اختارت وزارة الطاقة والثروة المعدنية، مؤخرا، 8 ائتلافات للتقدم لعطاء تنفيذ دراسة أولية لاستغلال الطاقة الحرارية الجوفية كأحد مصادر الطاقة المتجددة.
وبحسب ما أعلنته الوزارة أمس، فقد تم تأهيل كل هذه الائتلافات التي تضم كل منها شركات أردنية بمشاركة شركات دولية متخصصة في هذا المجال.
ودعت الوزارة هذه الشركات إلى التقدم بعروضها، في وقت بينت فيه أنه لا يمكن للشركات المذكورة ضمن هذه الائتلافات، تحويل الدعوة إلى شركات أخرى أو التشارك مع شركات أخرى ضمن قائمة الشركات المؤهلة للتقدم للعطاء.
وأعلنت وزارة الطاقة والثروة المعدنية، من خلال صندوق الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، بداية العام الحالي، عن دعوة الاهتمام للشركات المهتمة بتنفيذ دراسة أولية لاستغلال الطاقة الحرارية الجوفية كأحد مصادر الطاقة المتجددة؛ إذ حصل الصندوق من خلال وزارة التخطيط والتعاون الدولي، على تمويل من الوكالة الفرنسية للتنمية على أن يتم استغلال جزء من هذا التمويل لإعداد دراسات استغلال الحرارة الجوفية لتوليد الطاقة.
وتتضمن الخدمات التي ستقدمها الشركة الاستشارية الفائزة تحليل آخر الدراسات والإحصاءات والمبادئ المتاحة في الأردن حول منشآت الحرارة الجوفية.
ومن الاستعراض الأولي للوثائق، فإنه من المتوقع أن يتعلق المحتوى الأساسي بالتقنيات المحتوى المنخفض والمتوسط.
كما يقع على الشركة مسؤولية التقييم الفني والمالي للطلب المستدام على تطبيقات الحرارة الجوفية في المملكة سواء للتدفئة أو التبريد أو أي استخدامات أخرى في مختلف القطاعات، إضافة إلى تحديد أكثر المواقع ملاءمة في المملكة لاستغلال تقنيات الحرارة الجوفية.
وستكون من مسؤولية هذه الشركة أيضا مراجعة كل الحلول التقنية القابلة للتطبيق من خلال تقييم جدواها المالية والفنية، وتحديد المستخدمين الذين يمكن لهم أن يستفيدوا من تبني تطبيقات الحرارة الجوفية في مختلف القطاعات سواء العمرانية أو الصناعية أو غيرها.
ودعت الوزارة الشركات المهتمة إلى التقدم بعروضها لتحديد مدى أهليتها للاستفادة من تمويل الوكالة الفرنسية للتنمية وتقديم الوثائق والأدلة التي تؤكد أهليتها لتقديم مثل هذه الخدمات.
يشار إلى أنه تم تأسيس الصندوق استجابة لتلبية حاجة المملكة لاستثمار مصادر الطاقة المتجددة وتنوعها، وتوسيع دائرة الاستفادة منها في مختلف القطاعات من المنازل والمدارس والمستشفيات وصولا للقطاع الخدمي والصناعي الخاص والعام، ولتحقيق الأهداف أهمها المساهمة في تحقيق أهداف استراتيجية الطاقة الشاملة في الأردن، والمتمثلة في زيادة مساهمة مصادر الطاقة المتجددة بنسبة 20 % من خليط الطاقة الكلي للمملكة في العام 2020، وتفعيل أساليب وإجراءات كفاءة استخدام الطاقة وترشيد الاستهلاك في مختلف القطاعات.

التعليق