القضاة: قطاع العمل من المنازل مكون رئيس للاقتصاد

59 مهنة مسموح مزاولتها في المنزل

تم نشره في الخميس 19 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً
  • مندوب رئيس الوزراء يتحدث خلال إطلاق تعليمات ممارسة المهن من المنازل - (بترا)

عمان- مندوبا عن رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي أطلق وزير الصناعة والتجارة والتموين المهندس يعرب القضاة أمس، تعليمات مزاولة الأعمال من المنزل، حيث ادرجت 59 مهنة ضمن قائمة المهن المسموح مزاولتها في المنزل استنادا لتعليمات ترخيص ممارسة المهن من المنزل للعام 2017.
وأكد الوزير القضاة أن قطاع العمل من المنزل يعد مكونا رئيسا للاقتصاد، لكنه يُمارس بشكل غير منظم وغير رسمي ويعتبر من اقتصاد الظل، مشيرا إلى حوالي 12 ألف صاحب عمل يقومون حاليا بالعمل من المنزل ضمن ما يعرف بالقطاع الخاص غير الرسمي.
وأضاف أن قطاع العمل من المنزل يمثل ما نسبته 50 بالمائة تقريبا من مجموع المنشآت الصغيرة في الولايات المتحدة (28 مليون منشأة) من جميع قطاعات الأعمال، ويسهم بما قيمته 400 مليار دولار سنويا، وفي المملكة المتحدة يبلغ عدد الأعمال من داخل المنزل حوالي 2.8 مليون منشأة، وتمثل المهن الإبداعية 34 بالمائة، تليها المهن ذات العلاقة بالتكنولوجيا والأزياء 28 بالمائة، تليها الإنشاءات 17 بالمائة.
واوضح الوزير انه عند دراسة الأثر الاقتصادي المتوقع من الجهود المبذولة لتحفيز هذا القطاع، تبين أن عدد الأسر المستفيدة سيكون 16,800 أسرة، بافتراض دخول 12 ألف مشروع منزلي إلى الاقتصاد الأردني، وخلق ما يقارب 13 ألف فرصة عمل للشباب والنساء إلى جانب ما يقارب 3 آلاف فرصة من الفئات الأخرى، بالإضافة إلى آثار إيجابية أخرى، ليصبح مجموع الأثر الاقتصادي المتوقع من تنظيم القطاع يتراوح ما بين 74 مليونا و138 مليون دينار.
وقال أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة، إن عدد الرخص التي تم منحها لغاية اليوم أكثر من 220 رخصة في أمانة عمان الكبرى في مختلف المهن المنزلية التي نصت عليها التعليمات.
وأشار الشواربة إلى أن الأمانة اتخذت العديد من القرارات الإدارية بهذا الخصوص منها اختصار وقت منح الرخصة وتفويض مدراء المنطقة بمنحها وتخفيض الرسوم واعفاء الرخص من رسوم النفايات والإعلانات وتوسيع نطاق المهن لـ72 مهنة.
من جانبه أكد القائم بأعمال الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في الأردن لويس تيتوم، ان مهن المنازل تسهم في توفير أكثر من 10 ملايين دينار بشكل مباشر و44 مليونا بشكل غير مباشر.
وتطرق أمين عام وزارة البلديات وليد العتوم إلى دور المجالس البلدية في تسهيل إجراءات الحصول على التراخيص اللازمة لهذه المهن، كما قدم مدير مشروع مساندة الأعمال المحلية الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية رشاد بيبرس عرضا موجزا عن المشروع.
وقسمت المهن المسموح مزاولتها منزليا إلى أربع فئات، وهي (المهن الفكرية والحرف اليدوية وتصنيع الأغذية وخدمات المنازل)، واشترطت التعليمات أن لا تزيد المساحة المستغلة من المنزل عن 15بالمائة، من المساحة الأرضية الإجمالية أو عن 25 مترا أو ايهما أقل شريطة عدم "الاستغلال" خارج جدران المنزل.
كما اشترطت ان لا تتم ممارسة المهنة خارج حدود البناء المفرز أو المغلق للمنزل كالشرفات المكشوفة أو أي شرفة غير مسقوفة أو المنور أو الساحات أو الكراجات أو أي جزء مكشوف الجانب أو الجوانب من البناء وان كان مسقوفا ويقع ضمن حدود المنزل، وعدم إحداث أي تعديل أو تغيير في شكل البناء الخارجي الذي يقع فيه المنزل، أو داخل المنزل يؤثر على طبيعة استخدامه، وعدم استخدام أي لافتة إعلانية على المبنى الذي يقع فيه المنزل أو على البناء الفرعي التابع له بما في ذلك الاسوار والاعمدة والمداخل والابواب والشرفات والمنور والبروز المعماري أو أي مظلة أو أي مركبة يتم ايقافها بالمنطقة المحيطة بالمنزل ويسمح استخدام آرمة لا تتجاوز مساحتها 15 سم / 5سم على باب المنزل فقط.
واشترطت التعليمات أن لا تكون تتطلب معدات أو القيام بعمليات تصنيع أو انتاج أو يصدر عنها ضجيج أو اهتزاز أو وهج أو دخان أو غبار أو رائحة أو تأثير مغناطيسي أو كهربائي أو إزعاج للمجاورين، ولا تكون ذات تأثير سلبي على الصحة العامة أو مواد "دوائية" أو تكون قابلة للاشتعال أو مواد متفجرة أو مشعة أو سامة، وأن لا تستخدم أو تستهلك البنية التحتية المخصصة للمنطقة كالكهرباء والمياه والصرف الصحي بما يتجاوز عن المألوف.
كما اشترطت التعليمات أن يكون مقدم الطلب للحصول على رخصة المزاولة هو ذات الشخص وأن يسمح للأمانة بدخول المنزل للتفتيش وفقا لما هو متبع في ترخيص المهن المماثلة بالتنظيم التجاري.
وتشتمل قائمة المهن " المسموحة" منزليا على الاستشارات الإدارية والتسويقية والغذائية والتصميم الجرافيكي والداخلي والتحرير والتخطيط الاستراتيجي وأعمال الترجمة وتصميم الحدائق والمجوهرات والأزياء والتصميمات المتحركة ثلاثية الأبعاد وأعمال السكرتاريا والطباعة، وكتابة الاخبار الصحفية وتصميم المواد التسويقية والإعلانية والاستشارات، وما يختص بالموارد البشرية والرسم المعماري والمحاسبة باستثناء "التدقيق على الحسابات" والاستشارات الضريبية والاقتصادية، ودراسات الجدوى الاقتصادية، وأعمال المحاسبة وتكنولوجيا المعلومات وبيع الأجهزة المكتبية والرياضية والاستشارات بكافة انواعها وإدارة البرامج العلمية والفكرية وتصميم الرسومات والمواد الدعائية ودراسات علوم الإنسان والجينات الوراثية والبيع والتسويق عبر الإنترنت "باستثناء المهن التي تتطلب موافقات، والمهن المحظورة".
وتضمنت كذلك مهن الحياكة والتطريز وزخرفة السيراميك وحياكة الحصر والسجاد وتصنيع الصابون وأغراض الزينة كالمجوهرات ونوافذ الزجاج المعشق بمعدن الرصاص والجداريات والشموع وأشغال الجلود، وضمت ايضا تصنيع المربيات والمخبوزات المنزلية وتحضير الخضار والكبيس بأنواعه والجميد ومنتجات وتحضير الأعشاب والبقوليات، وتصليح كهرباء المنازل والصيانة المنزلية والتمريض المنزلي والمواسرجي وتنظيف المنازل والخدمات المنزلية. -(بترا - مشهور الشخانبة)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »سؤال (احمد)

    الجمعة 20 تشرين الأول / أكتوبر 2017.
    ما الأوراق المطلوبة والإجراءات للحصول على رخصة ممارسة المهن من المنزل (البيع والتسويق عبر الانترنت)؟