مدريد وبرشلونة نحو صدام مباشر بعد انتهاء المهلة لحكومة كاتالونيا

تم نشره في الخميس 19 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

مدريد - خطت الحكومة الاسبانية أمس خطوة اضافية باتجاه تعليق الحكم الذاتي لكاتالونيا متهمة رئيس هذا الاقليم كارليس بوتشيمون بالسعي إلى "مواجهة" كاملة في ازمة تهدد استقرار اسبانيا.
وكان يتعين على رئيس حكومة كاتالونيا أن يحدد بوضوح ما اذا كان سيتراجع عن المضي في استقلال منطقته التي يعيش فيها 16 بالمائة من الاسبان والتي تخوض صراعا لا سابق له مع الحكومة المركزية منذ ان اعتمدت مملكة اسبانيا الديمقراطية في 1977.
لكنه لم يجب بدقة على السؤال المطروح من حكومة مدريد التي سألته ان كان اعلن او لم يعلن استقلال كاتالونيا. كما انه لم يقبل "إعادة النظام الدستوري" كما طلبت مدريد.
وكتب كارليس بوتشيمون امس في رسالة وجهها الى رئيس الحكومة المركزية ماريانو راخوي "اذا اصرت الحكومة على منع الحوار ومتابعة القمع، فان برلمان كاتالونيا يمكن  ان يجري تصويتا على إعلان رسمي للاستقلال".
وتوضيح بوتشيمون بشأن غياب إعلان رسمي للاستقلال كان يمكن ان يفتح الباب امام تهدئة.
لكن الحكومة الاسبانية رأت فيه تهديدا وتوعدت بـ"اتخاذ كافة الاجراءات لاستعادة الشرعية والنظام الدستوري باسرع ما يمكن".
وسيتم غدا تحديد اجراءات تعليق الحكم الذاتي لكاتالونيا اثناء اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء الاسباني الذي يفترض ان يحيلها الى مجلس الشيوخ للتصديق عليها في نهاية تشرين الأول(اكتوبر).
وبحث رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر الأمر مع زعيم المعارضة الاسبانية الاشتراكي بيدرو سانشيز في وقت تهدد فيه الحكومة الاسبانية بتطبيق مرجح جدا للفصل 155 من الدستور الذي يمكنها من تعليق كلي أو جزئي للحكم الذاتي لاقليم ما اذا انتهك واجباته القانونية.
واكد زعيم المعارضة الملتحم في جبهة مشتركة بشأن كاتالونيا مع راخوي، في تصريحات "ان دعم المؤسسات الأوروبية اقوى من أي وقت مضى".
وأكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن الاتحاد الأوروبي سيوجه "رسالة وحدة" بشأن اسبانيا في ما يخص ازمة كاتالونيا، وعبرت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل عن املها في التوصل إلى حلول "على قاعدة الدستور" الاسباني.
وبدا أمس ان استعادة الثقة بين برشلونة ومدريد، كما تريد المؤسسات الاوروبية والعديد من سكان كاتالونيا، بعيد المنال. وعبر سكان برشلونة عاصمة كاتالونيا عن ضيقهم.
وقال البيرت بويغ (35 عاما) "ما عدت استوعب كل يوم هناك مهلة مهمة جدا، تاريخ مهم جد"، مضيفا وهو يدخن سيجارة أمام مقر عمله،"احاول بجهدي ان ابقى على اطلاع، لكني لا أرى تقدما". -(ا ف ب)

التعليق