ألمانيا تصادق على بيع إسرائيل 3 غواصات إضافية

تم نشره في الجمعة 20 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

برهوم جرايسي

الناصرة- كشفت النقاب أمس، عن أن الحكومة الألمانية صادقت مساء الخميس "سرا"، على بيع إسرائيل 3 غواصات اضافية، وهي الصفقة التي تحوم حولها شبهات فساد متعددة، وستطال كما يبدو رئيس الحكومة الإسرائيلية، ويقدر حجم الصفقة بنحو ملياري يورو، تدفع ألمانيا منه نصف مليار يورو دعما للجيش الإسرائيلي.
وكانت إسرائيل قد أبرمت قبل سنوات صفقة لشراء 6 غواصات حربية من ألمانيا، تسلمت حتى الآن 5 غواصات في حين السادسة ما تزال في طور البناء. وقبل عامين، طلب رئيس الحكومة الإسرائيلية شراء 3 غواصات اضافية.فاجأت قيادة الجيش التي لم تعلم بقرار نتنياهو  دون الرجوع اليها، في حين عارض وزير الحرب السابق موشيه يعلون الصفقة، قائلا أن الجيش لا حاجة له بالغواصات الثلاث الأخرى. وتقول تقارير إن موقف يعلون هذا كان السبب الرئيس في إقالته قبل 16 شهرا، وتعيين وزير الحرب الحالي أفيغدور ليبرمان.
صحيفة "يديعوت أحرنوت" على موقعها الإلكتروني كشفت أمس، الرغبة الألمانية بتأجيل المصادقة على قرار البيع، وانتظار البت بحقيقة شبهات الفساد التي تحوم حول هذه الصفقة. وفي الآونة الأخيرة تلقت ألمانيا وجهة نظر إسرائيلية، تدعي أن الشبهات بالفساد لا تصل الى عمق الصفقة، وأن حكومة الاحتلال تتمسك بطلبها لإتمام الصفقة.
وأضافت الصحيفة، إن نتنياهو طلب من الرئيس الإسرائيلي رؤوفين رفلين، أن يسعى خلال زيارته إلى ألمانية قبل عدة أسابيع، لإقناع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التوقيع على الاتفاقية. وقد وعدت ميركل بمناقشة الموضوع مرة أخرى بعد الانتخابات. إلا أن عددا من المسؤولين الألمان، طلبوا عدم التوقيع على الاتفاق، إلا أن تعديل فقرة تتيح لألمانيا التنصل من الاتفاق في المستقبل، قوبل هذا الطلب بالإيجاب من إسرائيل، ونصت الفقرة الجديدة على عدم حصول أي تقدم حتى ينتهي التحقيق في إسرائيل.
وكان تحقيق مشترك لمجلة "دي زايت" الألمانية، وصحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية، قد كشف قبل نحو 10 أيام، عن أن إسرائيل كانت قد طالبت الصناعات الألمانية، بمواصفات غواصة، لم تنتج بعد، ما أثار الاعتقاد لدى الحكومة الألمانية، بأن الهدف هو أن تكون الغواصة قادرة على إطلاق صواريخ ذات رؤوس نووية.
وقالت المجلة الألمانية على لسان مصادر رسمية في ألمانيا، إنه حينما أعربت إسرائيل عن رغبتها في شراء 3 غواصات أخرى عرض رجال سلاح البحرية ووزارة الأمن على الالمان مخططا لغواصة جديدة يزيد طولها عدة أمتار عن الغواصات الستة التي بنيت حتى الآن. وقد أثار هذا التفصيل لدى بعض من المحافل الألمانية الاعتقاد بأن هذا معد لأغراض إطلاق صواريخ جوالة ذاتية من داخل الغواصة، الأمر الذي سيسمح لها بأن تطلق قنبلة عادية أو نووية بوزن أكبر، إلى مدى أبعد وفي ظل الحفاظ على سرية أكبر.
وظهر في تحقيق أجري في الاشهر الأخيرة في إسرائيل وفي ألمانيا، بالتعاون بين الصحيفة الإسرائيلية والمجلة الألمانية، ادعاءات جديدة أيضا بشأن الفساد في القضية. وكشف التحقيق النقاب ضمن أمور أخرى عن ان دور المحامي دافيد شومرون، ابن خال نتنياهو، في قضية السفن كما يتبين من الفحص الذي اجري في ألمانيا، اكبر بكثير مما هو معروف حتى الآن. ما يعني أن شبهات الفساد باتت تحاصر نتنياهو أكثر من ذي قبل، في هذه القضية العينية.

التعليق