مانشستر سيتي يعزز صدارته مستغلا الخسارة الأولى ليونايتد

تم نشره في السبت 21 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً
  • لاعب مانشستر سيتي نيكولاس أوتامندي يحتفل بهدفه في مرمى بيرنلي أمس - (أ ف ب)

لندن - عزز مانشستر سيتي صدارته لترتيب الدوري الانجليزي الممتاز في كرة القدم، بفوزه السهل على ضيفه بيرنلي 3-0 وخسارة غريمه ومطارده المباشر مانشستر يونايتد أمام مضيفه هادرسلفيد 1-2 أمس السبت في المرحلة التاسعة.
وفي المباراة الأولى، سجل لسيتي الأرجنتيني سيرخيو أغويرو الهدف الاول لسيتي من ركلة جزاء في الدقيقة 30، عادل بها الرقم القياسي لعدد الأهداف في تاريخ النادي مع 177 هدفا.
وأضاف الأرجنتيني نيكولاس اوتامندي الثاني حين ارتقى لكرة من ركلة ركنية ووضعها في الزاوية اليسرى في الدقيقة 73. وجاء الهدف الثالث عبر الالماني لوروا سانيه بعد دقيقتين حين تلقى كرة خلف المدافعين من الهولندي كيفن دي بروين وتابعها في المرمى.
وكان أغويرو يخوض مباراته الأولى بعد غياب ثلاثة اسابيع لاصابته بكسر في ضلعه اثر حادث سير تعرضت له سيارة أجرة كان على متنها في هولندا.
وفي المباراة التي كانت تقام في الوقت نفسه، تلقى يونايتد خسارته الأولى هذا الموسم، وبشكل مفاجىء أمام هادرسفيلد الصاعد هذه السنة الى الدوري الممتاز.
وسجل للفائز الاسترالي آرون موي (28) والبلجيكي لوران دوبواتر (33)، بينما قلص ماركوس راشفورد الفارق في الدقيقة 78. وهي المرة الأولى يفوز هادرسفيلد على يونايتد منذ العام 1952.
ورفع سيتي رصيده الى 25 نقطة، مبتعدا بفارق خمس نقاط امام يونايتد الذي تعادل سلبا في المرحلة السابقة مع مضيفه ليفربول.
وبات مانشستر سيتي الوحيد الذي لم يتعرض للخسارة هذا الموسم، وهو يواصل نتائجه الجيدة بتحقيقه الفوز الثامن مقابل تعادل واحد محليا، وثلاثة انتصارات في دوري ابطال اوروبا.
وفي مباريات أخرى، فاز نيوكاسل على ضيفه كريستال بالاس بهدف للاسباني ميكيل مورينو (86).
وخسر ستوك سيتي امام بورنموث بهدف للسنغالي مامي ديوف (63) مقابل هدفين لاندرو سورمان (16) وجونيور ستانيسلاس (18 من ركلة جزاء)، وسوانزي سيتي امام ليستر سيتي بهدف لألفي ماوسون (56) مقابل هدفين للأرجنتيني فيديريكو فرنانديز (25 خطأ في مرمى فريقه) والياباني شينجي اوكازاكي (49).
ونجا تشلسي حامل اللقب من فخ ضيفه واتفورد المتألق هذا الموسم، وقلب تأخره أمامه 1-2 إلى فوز صعب 4-2.
وسجل لتشلسي الاسباني بيدرو (12) والبلجيكي ميتشي باتشواي (71 و90+5) والاسباني سيزار ازبيليكويتا (87)، ولواتفورد الفرنسي عبدالله دوكور (45+2) والأرجنتيني روبرتو بيريرا (49).
وكان فريق المدرب الايطالي أنتونيو كونتي في حاجة ماسة للفوز بعد سقوطه في المرحلة السابقة أمام مضيفه كريستال بالاس 1-2، وإفلاته من الخسارة أمام روما الايطالي في دوري ـبطال اوروبا الاربعاء (3-3) بهدف للبلجيكي إدين هازار في الدقائق الاخيرة.
ورفع تشلسي رصيده إلى 16 نقطة في المركز الرابع، متقدما على واتفورد الذي بقي رصيده 15 نقطة، وتراجع الى المركز الخامس.
وضغط تشلسي من بداية المباراة وتمكن من التقدم عبر بيدرو اثر كرة من غاري كايهيل تابعها قوية من خارج المنطقة، ارتطمت بالقائم الأيمن لمرمى واتفورد وتحولت إلى داخل الشباك.
وسعى واتفورد لاستدراك الموقف سريعا، وضغط في النصف الثاني من الشوط الأول بحثا عن التعادل، إلا أن دفاع تشلسي أظهر تماسكا وابعد الخطر قبل أن يصل إلى مرمى الحارس البلجيكي تيبو كورتوا.
إلا أن واتفورد كان له ما أراد قبل نهاية الشوط، اذ هز شباك تشلسي في الدقيقة الثانية من الوقت الضائع اثر دربكة أمام مرمى كورتوا، وصلت على اثرها الكرة إلى دوكور فحولها من زاوية ضيقة في الشباك على يسار الحارس.
ومع بداية الشوط الثاني، لم يتأخر واتفورد في التقدم. فبعد خطأ في السيطرة على الكرة من الفرنسي تيموي باكايوكو في وسط الملعب، انطلق الضيوف بهجمة مرتدة وصلت إلى الأرجنتيني بيريرا داخل المنطقة فتابعها في الشباك من دون اي رقابة (49).
وفي ظل محاولات واتفورد لتعزيز النتيجة، بدا تشلسي مصرا على عدم الخروج بنتيجة سلبية، وأدرك التعادل في الدقيقة 71 حين ارسل بيدرو كرة عالية من الجهة اليمنى ارتقى لها باتشواي بديل الاسباني ألفارو موراتا، وتابعها برأسه في الزاوية اليمنى للمرمى.
وأنقذ ازبيليكويتا تشلسي بتسجيله الهدف الثالث اثر متابعة رأسية لكرة من البرازيلي ويليان بديل الاسباني ماركوس ألونسو من الجهة اليمنى، قبل أن يضيف باتشواي الهدف الرابع إثر خطأ دفاعي لواتفورد. -(أ ف ب)

التعليق