ختام موسم مفتوح قد يعيد فينوس للصدارة

تم نشره في السبت 21 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً
  • المشاركات في بطولة الماسترز (من اليمين) يلينا أوستابينكو وفينوس ويليامز وكارولينا بليسكوفا وغاربين موغوروزا وسيمونا هاليب وإيلينا سفيتولينا وكارولين فوزنياكي وكارولين غارسيا - (أ ف ب)

سنغافورة - يتوج الموسم المفتوح الذي شهدته دورات كرة المضرب للسيدات، ببطولة الماسترز التي تنطلق اليوم الأحد في سنغافورة، وتتنافس فيها أفضل ثماني لاعبات في العالم، مع حظوظ لسبع منهن، بينهن الأميركية المخضرمة فينوس ويليامز، لانهاء الموسم في الصدارة.
في تشرين الأول (أكتوبر)، باتت الرومانية سيمونا هاليب خامس لاعبة تتصدر تصنيف لاعبات كرة المضرب المحترفات في 2017، إلا أن إنهاءها السنة في الصدارة غير مضمون، بل قد تؤدي بطولة الماسترز إلى تتويج لاعبة أخرى، كالأميركية ويليامز (37 عاما) التي قد تعود إلى صدارة تصنيف المحترفات للمرة الأولى منذ 2002.
وفي غياب شقيقتها الصغرى سيرينا التي وضعت قبل أسابيع مولودتها الأولى، لم تفرض أي لاعبة هذه السنة هيمنتها على كرة المضرب النسائية، فتوزعت ألقاب البطولات الأربع الكبرى بين أربع لاعبات، ولم تتمكن أي لاعبة من السيطرة على أرض الملعب بشكل ثابت.
وفي ظل هذا التذبذب في أداء اللاعبات والمنافسة المفتوحة، اعتبرت هاليب ان كل مباراة في بطولة سنغافورة التي تنطلق غدا في ملعب مغلق، ستكون "بمثابة مباراة نهائية".
وإضافة الى الرومانية وفينوس ويليامز المصنفة خامسة، يمكن لكل من الاسبانية غاربيني موغوروتسا (ثانية وبطلة ويمبلدون الانجليزية) والتشيكية كارولينا بليسكوفا (ثالثة) والأوكرانية إلينا سفيتولينا (رابعة) والدنماركية كارولين فوزنياكي (سادسة) واللاتفية يلينا أوستابنكو (سابعة وبطلة رولان غاروس الفرنسية) تصدر التصنيف العالمي، بينما ستكون كارولين غارسيا أول فرنسية تشارك في هذه البطولة منذ 2007.
وقالت هاليب "لدينا أفضل ثماني لاعبات في العالم، وكل منهن تقدم كرة مضرب مجنونة. أريد المشاركة ومحاولة الفوز في كل مباراة".
وكانت هاليب (25 عاما) أصبحت في تشرين الأول (أكتوبر)، أول رومانية تتصدر تصنيف المحترفات، مقصية موغوروتسا من الصدارة.
وقالت الاسبانية للصحافيين قبيل انطلاق البطولة التي تستمر حتى 29 تشرين الأول (أكتوبر)، ان العودة إلى صدارة التصنيف "مهمة، لن أكذب بهذا الشأن، لكنني أعرف انه علي أن ألعب بشكل جيد".
أضافت "أدرك ان ثمة العديد من اللاعبات اللواتي يحظين بهذه الفرصة. أنا سعيدة انني نلتها (الصدارة) في الماضي، والآن لا أشعر بتوتر أو هاجس"، مؤكدة في الوقت نفسه انها "ستقاتل" للعودة.
وأوقعت القرعة هاليب وسفيتولينا وفيوزنياكي وغارسيا في مجموعة واحدة، وموغوروتسا وبليسكوفا وويليامز وأوستابنكو في الثانية.
وتبدو فينوس من المرشحات البارزات لإحراز لقب البطولة للمرة الثانية في مسيرتها بعد 2008 في الدوحة.
وقالت الاميركية المتوجة بسبعة ألقاب في البطولات الكبرى، ان بطولة الماسترز تختلف عن الدورات العادية، موضحة "العمق في اللعب يختلف. المنافسة أكبر بكثير. تشكل تغييرا جميلا".
وعادت فينوس بشكل جدي إلى المنافسة هذا الموسم بعد معاناتها في الفترات الماضية مع متلازمة شوغرن التي تؤثر على مناعة الجسم. وبلغت نهائيين للبطولات الكبرى (استراليا المفتوحة حيث خسرت أمام سيرينا، وويمبلدون حيث خسرت أمام موغوروتسا).
وهي تشارك في بطولة الماسترز للسيدات للمرة الأولى منذ 2009.
أما بليسكوفا التي كانت إحدى متصدرات التصنيف هذا الموسم، فاعتبرت انه يصعب معرفة أي من اللاعبات ستنهي السنة أولى. وقالت "من الصعب جدا الوصول الى هناك (المركز الأول)، لكن من جهة أخرى نحن قريبات جدا من بعضنا البعض في التصنيف".
أضافت "هذه البطولة ستقرر فعلا من منا تنهي البطولة في الصدارة. أعتقد أن للجميع فرصة جيدة".
وعلى رغم ان غارسيا هي الوحيدة التي لن تكون قادرة على انتزاع الصدارة، إلا أنها تدخل البطولة بمعنويات مرتفعة لاسيما بعد سلسلة من 11 انتصارا متتاليا في الفترة الماضية أحرزت خلالها لقب دورتي بكين وووهان، علما أنها فازت على هاليب في نهائي الدورة الأولى. -(أ ف ب)

التعليق