الولايات المتحدة تخشى هجمات إلكترونية نوعية

تم نشره في السبت 21 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 02:38 مـساءً
  • قرصنة (ارشيفية)

واشنطن- أصدرت الإدارة الأميركية تحذيرا نادرا من شن حملات تسلل إلكتروني على مؤسسات للطاقة النووية وأخرى صناعية في أحدث دليل على أن هذا النوع من الهجمات يشكل خطورة على صناعة الطاقة وغيرها من البنى التحتية العامة.

وبحسب رويترز، أصدرت وزارة الأمن الداخلي ومكتب التحقيقات الاتحادي "إف.بي.آي" تقريرا نشر عبر رسائل البريد الإلكتروني مساء الجمعة، ورد فيه أن منشآت صناعية في مجالات الطاقة النووية والطاقة والطيران والمياه وغيرها من الصناعات الحيوية، إضافة إلى جهات حكومية، تتعرض لهجمات تسلل إلكتروني منذ شهر مايو على الأقل.

وحذرت الوزارة والمكتب من أن المشاركين في عمليات التسلل الإلكتروني نجحوا في التسلل إلى بعض الشبكات التي استهدفوها دون أن تحدد أي ضحايا أو تصف أي حالات للتخريب.

ورفض سكوت ماكونيل المتحدث باسم وزارة الأمن الداخلي توضيح المعلومات التي تضمنها التقرير أو الدافع وراء إصدار الحكومة لهذا التحذير في هذا التوقيت.

وقال إن "التحذير يوفر توصيات.. للحد من أنشطة الإنترنت الخبيثة التي تستهدف قطاعات متعددة ويؤكد التزامنا باليقظة في مواجهة (أي) تهديدات جديدة".

ولم يرد ممثلون لمكتب التحقيقات الاتحادي على طلبات للتعليق، السبت.

وقال التقرير إن وزارة الأمن الداخلي "على ثقة بأن هذه الحملة لا تزال مستمرة ولا يزال ممثلو التهديد يسعون نحو (تحقيق) أهدافهم في حملة طويلة المدى".

التعليق