رئيس الوزراء يستقبل حاكم ولاية يوتا الأميركية

الملقي: بوسع الأردن أن يكون منطلقا للأعمال والتجارة وإعادة البناء في المنطقة

تم نشره في الأحد 22 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً
  • رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي خلال استقباله في مكتبه حاكم ولاية يوتا الأميركية جاري هيربرت أمس-(بترا)

عمان – أكد رئيس الوزراء هاني الملقي أن في وسع الأردن الذي يرتبط باتفاقيات تجارة حرة مع الولايات المتحدة الأميركية والدول العربية والاتحاد الأوروبي وسنغافورة وتركيا وغيرها، أن يكون مقصدا ومنطلقا للأعمال والتجارة وإعادة البناء في المنطقة كلها.
جاء ذلك خلال استقبال الملقي في مكتبه أمس، حاكم ولاية يوتا الأميركية جاري هيربرت الذي يزور الأردن على رأس وفد اقتصادي، للمشاركة في منتدى اقتصادي يشارك فيه رجال أعمال أردنيون وأميركيون يستهدف اكتشاف الفرص الاستثمارية المتاحة في المملكة، وإمكانية بناء مشروعات مشتركة بين مجتمع الأعمال لدى الجانبين.
وأكد رئيس الوزراء، خلال اللقاء الذي حضره وزيري الدولة لشؤون الإعلام محمد المومني وشؤون الاستثمار مهند شحادة، أهمية هذا المنتدى الذي يشكل خطوة بالاتجاه الصحيح لتحقيق فوائد مشتركة ومستدامة للعلاقات الاقتصادية بين الأردن ومجتمع الأعمال في ولاية يوتا بشكل خاص، والولايات المتحدة الأميركية بشكل عام.
واستعرض التحديات الاقتصادية التي تواجه الاردن وتداعيات الأوضاع الإقليمية غير المستقرة خلال الأعوام الأخيرة على الأردن، وتأثيراتها على إغلاق الحدود وارتفاع كلف الصادرات، إضافة الى استقبال نحو 3ر1 مليون لاجئ سوري.
وأشار إلى رغبة الأردن في الاستفادة من التجربة الأميركية لدعم التدريب المهني والفني والتقني، في إطار إصلاح التعليم والقطاع العام.
من جهته، اكد حاكم ولاية يوتا على علاقات الشراكة التي تربط البلدين، وتوجه الأردن لتعزيز الديمقراطية، مشددا على أن الأردن عنصر مهم في أمن واستقرار المنطقة.
ولفت إلى أن زيارته على رأس وفد اقتصادي، تهدف الى المساعدة في استكشاف فرص التعاون والتنمية بين الجانبين.
وأكد أن الولايات المتحدة تدرك حجم الأعباء التي يتحملها الأردن، بحكم موقعه الجغرافي، والذي رتب عليه أعباء كبيرة نتيجة عدم استقرار الأوضاع في المنطقة واستقبال اللاجئين.
إلى ذلك، وقع الأردن والولايات المتحدة الأميركية مذكرة تفاهم حول تعزيز التعاون في مجالات البنية التحتية للطاقة والمياه.
جاء ذلك خلال استقبال وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي أمس هربرت والوفد المرافق له، والذي ضم السيدة الأولى ومسؤولين في السلطتين التنفيذية والتشريعية في الولاية.
واستعرض الجانبان العلاقات الأردنية الأميركية والتعاون بين البلدين في تعزيز الأمن والاستقرار والسلام ومحاربة العصابات الإرهابية على الجبهات العسكرية والأمنية والفكرية.
وبحثا آفاق تعميق التعاون الاقتصادي بين المملكة وولاية يوتا التي يشكل اقتصادها تاسع أكبر اقتصاد بين الولايات الأميركية، وتعتبر رائدة في قطاعات الطاقة والتكنولوجيا والمياه والتعليم. -(بترا)

التعليق