النوايسة: إنهاء خدمات أمين عام الهيئة السابق كيدي وتعسفي

‘‘مستقلة الانتخاب‘‘: سنرد على ‘‘دعوى الدرابكة‘‘ أمام القضاء

تم نشره في الأربعاء 25 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 25 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً
  • أمين عام الهيئة المستقلة للانتخاب السابق علي الدرابكة -(تصوير: محمد أبو غوش)

هديل غبّون

عمان – قالت الهيئة المستقلة للانتخاب في تصريح رسمي تلقت "الغد" نسخة منه أمس، إن ردها على مقاضاة الأمين العام السابق لها الدكتور علي الدرابكة "سيكون أمام القضاء"، فيما عبرت الهيئة عن استغرابها مما وصفته بنشر "ادعاءات وروايات" حول الدعوى المنظورة أمام القضاء.
ويأتي تصريح الهيئة المستقلة، في أعقاب رفع الأمين العام السابق الدرابكة دعوى قضائية أمام المحكمة الإدارية في 11 تشرين الأول (أكتوبر) الحالي، للطعن بقرار إنهاء خدماته، الذي صدر في الرابع والعشرين من شهر أيلول (سبتمبر) الماضي، مسندة بمجموعة من الاسباب؛ في مقدمتها الخلاف على جملة من الإجراءات القانونية والإدارية الداخلية، بحسب محامي الدرابكة راتب النوايسة.
وفي سياق رد الهيئة المستقلة، استغرب مصدر رسمي في التصريح ما قال إنه " نشر ادعاءات وروايات لم يتم النظر بها في الجهات المختصة (القضاء) فيما يخص الدعوى المرفوعة من قبل الأمين العام السابق للهيئة على إنهاء خدماته".
وأكد المصدر في تصريحه، أن "لدى الهيئة ما ترد به على هذه الادعاءات امام القضاء فقط احتراما للدستور والقوانين الناظمة، واحتراما للقضاء بصفته الفيصل وصاحب الولاية"، ونوه المصدر ان الهيئة تحتفظ بحقها بمقاضاة الجهة التي قامت بنشر هذه الادعاءات "بعد ان يقول القضاء الأردني كلمته في الدعوى المرفوعة".
لكن المحامي النوايسة أوضح في تصريحات لـ"الغد" أمس، أن لائحة الدعوى التي تقدم بها في قضية إنهاء خدمات الدرابكة، تتعلق بالطعن في قرار إنهاء الخدمات، واعتبرته قرارا "كيديا وتعسفيا"، بسبب الخلافات على عدد من القرارات والإجراءات الإدارية والقانونية الداخلية، بين الدرابكة ورئيس مجلس المفوضين الدكتور خالد الكلالدة.
وقال النوايسة بوضوح: "لم توجه أي اتهامات للفساد للهيئة وهي مؤسسة وطنية، الدعوى تعلقت بالطعن في قرار إنهاء الخدمات المفاجئ"، والذي يرى الدرابكة أنه "جاء بسبب الخلافات العديدة على جملة من الإجراءات القانونية والإدارية الداخلية مع الكلالدة".
وأكد النوايسة أن قرار مجلس المفوضين بإنهاء خدمات الدرابكة "قد اعترض عليه خطيا نائب رئيس مجلس المفوضين (السابق) الدكتور نزيه عمارين، وأرفق ضمن وثائق لائحة الدعوى"، في الوقت الذي استقال فيه عمارين مؤخرا لأسباب قال إنها متعلقة "بعدم الانسجام في المجلس"، بحسب ما أكده مجددا لـ"الغد" أمس. 
وأضاف النوايسة بالقول: "هناك خلافات وصلت إلى طريق مسدود بين الكلالدة والدرابكة، الدرابكة يرى أن هناك إجراءات إدارية متكررة تم اتخاذها بصورة مخالفة للقانون وتسيء لصورة العمل دون تجاوب معه، والقضية الآن منظورة أمام القضاء". 
وكان إنهاء خدمات الدرابكة قد أثار جدلا خلال الأسابيع الماضية حول الأسباب الكامنة وراءه، والتي اكتفى رئيس مجلس المفوضين في تصريح سابق لـ"الغد" بوصفها "خطوة لتجديد الدماء في الهيئة لا غير". 
وما يزال موقع الأمين العام للهيئة شاغرا حتى يوم أمس، حيث صدر قرار بتكليف مدير الاعلام والاتصال فيها شرف أبو رمان بهذا الموقع، فيما تقتضي المادة 8 من نص قانون "مستقلة الانتخاب" تعيين الأمين العام للهيئة بقرار من المجلس، كما ينهي المجلس خدماته بالطريقة ذاتها. ويشترط في الأمين العام أن لا يقل عمره عن 40 عاما، وأن يتفرغ لأعمال الهيئة وأنشطتها.

التعليق