مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة لبحث التوتر بين بغداد وأربيل

تم نشره في الخميس 26 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 05:05 مـساءً
  • أرشيفية لجلسة في مجلس الأمن

نيويورك- أعلن رئيس مجلس الأمن الدولي، المندوب الفرنسي لدى الأمم المتحدة، فرانسوا ديلاتر، أن بلاده طلبت مع السويد، اليوم الخميس، عقد جلسة طارئة للمجلس، للتباحث بشأن التوتر في العراق بين الحكومة المركزية في بغداد وإقليم الشمال.

وقال "ديلاتر"، الذي تتولي بلاده الرئاسة الدورية لأعمال مجلس الأمن لشهر أكتوبر/تشرين أول الجاري؛ إن "فرنسا تؤكد دعوتها إلى الحوار واحترام الدستور (العراقي)، وتؤيد تمامًا وساطة يان كوبيش (ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق)".

وأضاف، في تصريحات لصحفيين بمقر المنظمة الأممية بنيويورك، أن "كوبيش سيقدم إفادة لأعضاء المجلس بشأن الوضع الحالي"، وأن "أحد أهداف عقد جلسة المشاورات اليوم هو التأكيد على ضرورة وقف إطلاق النار في العراق". 

وتصاعد التوتر بين الحكومة العراقية المركزية، وإدارة إقليم الشمال، عقب إجراء الأخير استفتاءً غير دستوري على الانفصال، في 25 سبتمبر/أيلول الماضي.

وفرضت القوات العراقية، خلال حملة أمنية منتصف الشهر الجاري، السيطرة على أغلب المناطق المتنازع عليها مع إقليم شمال العراق، ومن ضمنها كركوك، دون أن تبدي قوات البيشمركة مقاومة. 

لكن اشتباكات عنيفة متقطعة تدور بين الجانبين منذ ثلاثة أيام في مناطق تماس، بمحافظتي نينوى وكركوك (شمال). (الأناضول)

التعليق