الفايز: عجلون لم تسوق ميزاتها بطريقة صحيحة

تم نشره في الاثنين 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون- قال رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز إن محافظة عجلون ورغم الميزات السياحية لم تسوق بطريقة صحيحة أو تستغل بالشكل الأمثل من قبل مختلف الجهات الرسمية والأهلية، رغم أن السياحة تعد من اكبر القطاعات التي ترفد خزينة الدولة.
وأكد أن المحافظة العزيزة على قلب جلالة الملك عبد الله الثاني تعد أبرز المحافظات الأردنية  التي تشتهر بطبيعتها الخلابة ومناظرها الساحرة وتضم العديد من المواقع السياحية والأثرية والدينية والتاريخية، ما يجعلها متحفا تاريخيا وتحفة طبيعية بحكم تاريخها وتراثها، مؤكدا أنها كانت على الدوام منطقة جذب سياحي للزوار والسياح من داخل الوطن وخارجه.
وأشار الفايز خلال لقائه الفعاليات الشعبية في محافظة عجلون بمنزل المحامي علي الفريحات مساء أمس إلى انه على الجهات المعنية أن تولي محافظة عجلون الاهتمام والرعاية وذلك من خلال إقامة البنية التحتية اللازمة لإنشاء المشاريع الاستثمارية السياحية وإقامة المشاريع الصغيرة التي تعمل على استغلال طاقات أبناء المحافظة وخاصة في مجال الصناعات اليدوية والحرفية والغذائية وتسهيل تسويق هذه المنتجات بهدف تنمية المحافظة وتشغيل الشباب فيها للحد من مشكلتي الفقر والبطالة.
وقال في الوقت الذي نسعى فيه من خلال سياساتنا الاقتصادية إلى مواجهة التحديات والصعوبات التي نعاني منها وإتباع سياسة الاعتماد على الذات، فقد باتت الحاجة ماسة إلى تعزيز التنمية في المحافظات وإقامة المشاريع الإنتاجية والاستثمارية فيها، وهذا يتطلب من الجهات ذات العلاقة توفير التسهيلات اللازمة للمستثمرين وتوفير البيئة الجاذبة للاستثمار في كافة المحافظات ،داعيا المستثمرين ورجال الأعمال ومختلف المؤسسات المعنية بإقامة المشاريع السياحية والاستثمارية المتنوعة إلى الاستثمار في المحافظة الجميلة التي تتوافر فيها مقومات نجاح أي مشروع استثماري سياحي.
وطالب المحامي الفريحات بتوزيع مكاسب التنمية بعدالة بين المحافظات التي يشكو معظمها من الفقر والبطالة وغياب المشاريع الاستثمارية الكبرى التي تساهم في الحد من الفقر والبطالة، مشيرا للعديد من المشاريع الكبرى التي سبق وأقرت للمحافظة غير أنها ذهبت أدراج الرياح بحجة عن توفر الإمكانيات، كمدينة البرمجيات والجامعة الحكومية والمنطقة التنموية، مشيرا لمطالب لواء كفرنجة التي تتمثل بإعفاء بلديته من المديونية بالكامل، وليس النصف وموافقة الجهات المعنية على مؤسسة اعمار اللواء التي بدأت خطوات تأسيسها  وعدم استثناء أبناء اللواء من المناصب العليا انسجاما مع ما جاء بالأوراق النقاشية لجلالة الملك، مثمنا دور القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية في الحفاظ على أمن واستقرار الوطن.
وتخلل اللقاء حوار مفتوح بين رئيس مجلس الأعيان والحضور حول العيد من القضايا التي تهم المواطنين في المحافظة وتتعلق في المجالات الخدمية المختلفة.

التعليق