مقتل 27 أميركيا وإصابة العشرات في إطلاق نار داخل كنيسة بتكساس

تم نشره في الاثنين 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 01:00 صباحاً

تكساس - ذكرت وسائل إعلام محلية نقلا عن شهود عيان أن عدة أشخاص تعرضوا لإطلاق نار في كنيسة في تكساس امس الأحد، ونقلت "اي بي سي نيوز" عن مسؤول في الشرطة قوله إن 20 شخصاً لقوا مصرعهم وأصيب 30 آخرون في إطلاق النار. وذكرت وسائل إعلامية أخرى نقلاً عن مسؤولين أن عدد القتلى بلغ 27 شخصاً. وأضافت إن إطلاق النار وقع في الكنيسة المعمدانية في "ساذرلاند سبرينغز" التي تبعد نحو 50 كلم جنوب شرق سان انطونيو.
وأفاد موقع "ويلسون كنتري نيوز" إن رئيس شرطة منطقة ويلسون كنتري، جو تاكيت، قال إن مطلق النار قُتل، فيما نقلت مروحيات الضحايا إلى المستشفيات.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن مكتب قائد شرطة مقاطعة ويلسون في تكساس القول إن الشرطة انتشرت في مكان إطلاق النار. وقال شهود العيان إن هناك عدد كبير من قتلى ومصابين".
 ويقطن منطقة "ساذرلاند سبرينغز" نحو 400 شخص على بعد 50 كيلومتراً جنوب شرق سان أنطونيو.
ويأتي حادث اطلاق النار بعد أيام قليلة من هجوم ارهابي في مانهاتن قتل فيه 8 أشخاص وجرح عدد آخر من المارة وراكبي الدراجات.
ولم تعرف بعد طبيعة اطلاق النار في تكساس وما اذا كان يتعلق باعتداء ارهابي أو بعمل جنائي، لكن حوادث اطلاق النار تحدث من حين إلى آخر في ولايات أميركية.
وفي الثاني من  تشرين اول (أكتوبر) أسفرت عملية إطلاق نار في لاس فيغاس الأميركية عن مقتل 58 شخصا على الأقل واصابة 515 آخرين. واستهدفت العملية حشدا في كازينو ماندالي باي عندما أطلق مسلح النار أثناء حفل موسيقي في ولاية لاس فيغاس.
وتبنى تنظيم داعش العملية، مشيرا إلى أن المسلح واسمه ستيفن بادوك، أسلم قبل شهور.
في 19  نيسان (ابريل)ن أطلق رجل النار بشكل عشوائي في مدينة فريسنو بوسط كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة، ما أدى إلى مقتل ثلاث أشخاص وجرح رابع قبل أن يسلم نفسه للشرطة.
وفي حزيران ( يونيو) 2016 قتل 50 شخصا وأصيب 55 اخرون في هجوم مسلح على ملهى للمثليين في مدينة أورلاندو التابعة لولاية فلوريدا. وكان منفذ الهجوم أميركي من أصول أفغانية ويبلغ من العمر 29 عاما.
وفي  كانون الاول (ديسمبر) 2015، قتل 14 شخصا واصيب 21 اخرون في اطلاق نار في مركز إنلاند الإقليمي لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا بعد تنفيذ رجل وزوجته من أصول باكستانية لهجوم مسلح. وكانت قوات الشرطة قد عثرت على 12 قنبلة داخل شقة زيد فاروق وزوجته تاشفين مالك.
وفي 14  كانون الاول (ديسمبر) 2012، تسببت اطلاق نار في مقتل 27 شخصا منهم 20 طفلا وذلك في جريمة قتل جماعي في قرية ساندي هوك التابعة لمدينة نيوتاون بولاية كونيتيكت.
وقام منفذ الهجوم ويدعى آدم بيتر لانزا بإطلاق النار على نفسه بعد قتل 26 شخصا في المدرسة. كما تم العثور على والدته مقتولة في بيتها بعد الحادث.- (وكالات)

التعليق