5 شركات تبدأ الاستثمار في ‘‘المفرق الصناعية‘‘

تم نشره في الثلاثاء 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • مدينة المفرق -(أرشيفية)

خلدون بني خالد  

المفرق- بدأت مدينة المفرق الصناعية، التي وقعت اتفاقية إنشائها ضمن منطقة الملك حسين بن طلال التنموية في العام 2013، باكورة أعمالها الاستثمارية، بخمس شركات صناعية، فيما تنتظر خلال الأيام المقبلة العديد من الاستثمارات، وفقا للرئيس التنفيذي لشركة المدن الصناعية الأردنية الدكتور جلال الدبعي.
جاء ذلك خلال اليوم الترويجي والجولة التعريفية للمستثمرين الصناعيين الذين يمثلون غرف صناعة الأردن وعمان والزرقاء وإربد والجمعيات الصناعية في عمان وخارجها، التي نظمتها شركة المدن الصناعية الأردنية بالتعاون مع شركة تطوير المفرق ومشروع مساندة الاعمال في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية أمس، بهدف تشجيع الاستثمار في مدينة المفرق الصناعية، معلنة عن جملة من الامتيازات والحوافز الممنوحة بموجب قانون الاستثمار داخل المناطق الصناعية والتنموية للراغبين بالاستثمار.
وأشار الدبعي إلى أن العديد من الطلبات تقدمت للاستثمار في مدينة المفرق الصناعية التي تقع على مساحة 1847 دونما ضمن منطقة الملك حسين بن طلال التنموية.
وتحدث عن الإنجازات التي حصلت على أرض الواقع في المدن الصناعية القائمة في كل من سحاب والموقر واربد والكرك والعقبة، اضافة الى المدن الصناعية التي هي قيد التنفيذ في كل من جرش والسلط ومادبا والطفيلة، والتي يتوقع الانتهاء منها في منتصف العام المقبل.
وقال رئيس مجلس إدارة شركة المدن الصناعية الأردنية الدكتور لؤي منير سحويل، إن اليوم الترويجي لمدينة المفرق الصناعية يأتي انطلاقا من الجهود الوطنية لشجيع استقطاب الاستثمارات الصناعية لمختلف المدن الصناعية، التي تشرف عليها الشركة، ومن ضمنها مدينة المفرق الصناعية التي ستشكل مركزا لاستقطاب الاستثمارات الصناعية الراغبة بالاستفادة من الحوافز، التي تمنحها المدينة المصممة وفقا لأرقى المواصفات. 
وأكد أن مواصلة مجلس إدارة شركة المدن الصناعية الاردنية ودعمه لكافة المستثمرين الصناعيين، بما يضمن التسهيل عليهم وتقديم المزيد من الحوافز المكملة للمناخ الاستثماري في مدينة المفرق الصناعية.
وعبر مدير شركة تطوير المفرق نايف بخيت، عن أهمية التعاون المشترك مع شركة المدن الصناعية الأردنية الذي أثمر عن توقيع اتفاقية استعمال الأراضي الصناعية ضمن منطقة الملك حسين بن طلال التنموية لإقامة مدينة المفرق الصناعية عام  2013 لتشكل مجالا لاستقطاب الاستثمارات الصناعية في محافظة المفرق.
وأكد أن سعي شركة تطوير المفرق بالتعاون مع مختلف الجهات جاء لتقديم كافة سبل الدعم للمستثمرين في المنطقة التنموية بشكل عام ومدينة المفرق الصناعية بشكل خاص.
وعرض ممثل مشروع  مساندة الأعمال الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية المهندس زياد المعايطة ايجازاً عن المشروع الذي يمتد لخمس سنوات لتطوير التنمية في المجتمعات الاقل حظاً في الاردن، والذي يساعد المجتمعات المحلية في تمكينها لتصميم وتنفيذ مبادرات مشتركة للتنمية الاقتصادية المحلية، ويدعم الاعمال الصغيرة  ومتناهية الصغر لتحظى بحيوية وقدرة تنافسية في عمان والزرقاء وإربد والكرك والعقبة والطفيلة، إذ أن المشروع سيعمل من خلال مجموعة من الانشطة المترابطة مع شركاء من القطاعين العام والخاص على مستوى المحافظات والبلديات وعلى المستوى الوطني في تطوير بيئات محلية مواتية للاستثمار ونمو الاعمال الصغيرة ومتناهية الصغر.
وبين رئيس قسم العلاقات العامة في شركة المدن الصناعية الاردنية محمد نواف الدويري، أنه في بداية العام الحالي باشرت 5 شركات أعمالها في مدينة المفرق الصناعية وهي الآن مجهزة لاستقطاب الاستثمارات الصناعية بعد استكمال عملية تطوير المدينة الصناعية، مشيرا  إلى الانتهاء من تطوير المدينة بحيث تستقطب الاستثمارات الصناعية في موقعها ضمن منطقة الملك حسين بن طلال التنموية بمحافظة المفرق.

التعليق