NBA

فوز عاشر لبوسطن وأداء نموذجي لغولدن

تم نشره في الجمعة 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • لاعب بوسطن آل هورفورد -(أرشيفية)

لوس انجليس- حقق بوسطن سلتيكس فوزه العاشر تواليا وعزز صدارته للمنطقة الشرقية بعدما هزم ضيفه لوس انجليس ليكرز 107-96، في حين قدم غولدن ستايت ووريز اداء نموذجيا وسحق ضيفه مينيسوتا تمبروولفز 125-101 أول من أمس في دوري كرة السلة الاميركي للمحترفين.
وفي النزال بين الفريقين الاكثر تتويجا باللقب، حقق بوسطن (17 لقبا مقابل 16 لليكرز) الذي تلقى هزيمتين في المباراتين الاوليين، لاول مرة منذ العام 2010، عشرة انتصارات متتالية رغم غياب آل هورفورد عن المباراة وحتى إشعار آخر في خطوة إحترازية تخوفا لتعرضه لارتجاج في الدماغ، ثم جايسون تاتوم خلالها.
وأعلن بوسطن أول من أمس عبر "تويتر" ان آل هورفورد سيغيب عن المباراة ضد لوس انجليس ليكرز، مشيرا الى "ان عوارض اولية حصلت هذا الصباح تؤشر الى امكان معاناته من ارتجاج محتمل".
وأشار الى ان اللاعب (31 عاما) "تلقى ضربة على الرأس عند احتساب خطأ في الربع الثاني من المباراة ضد أتلانتا (هوكس) في 6 تشرين الثاني (نوفمبر)"، والتي فاز بها بوسطن 110-107.
وكان بوسطن حاسما في الربع الاول وتقدم بفارق 17 نقطة (33-16)، ثم وسعه الى 21 نقطة، بيد ان الضيوف قلصوا الفارق الى 6 نقاط فقط في نهاية الربع الثالث (81-87) مستفيدين من اراحة كايري ايرفينغ في الشوط الثاني، لكن نزوله في الدقائق الاخيرة مكن فريقه من رفعه الى 11 نقطة في نهاية اللقاء.
وسجل ايرفينغ المنتقل من كليفلاند كافالييرز وصيف البطل في الصيف الى بوسطن 19 نقطة خلال 33 دقيقة (مع ست متابعات وخمس تمريرات حاسمة).
وقال بعد الفوز "مع هذا الفريق الجميل، نتعلم المزيد من الاشياء في كل مباراة نخوضها. انها حقا افضلية ان نشهد هذه السلسة من الانتصارات مع هذه المجموعة".
ومن جانبه، تعرض ليكرز للخسارة السادسة في 11 مباراة هذا الموسم، والثالثة في أربع مباريات لعبها خارج ارضه.
وسحق غولدن ستايت ووريرز حامل اللقب ضيفه مينيسوتا تمبروولفز 125-101، رغم غياب نجمه كيفن دورانت افضل لاعب في نهائي الموسم الماضي، بسبب اصابة في قدمه اليسرى، محققا فوزه التاسع في 12 مباراة فانفرد موقتا بصدارة المنطقة الغربية بفارق انتصار امام المتصدر السابق هيوستن روكتس.
وأحرج الشباب الواعدون في مينيسوتا رجال المدرب ستيف كير الذي قاد غولدن ستايت الى لقبين خلال المواسم الثلاثة الاولى من مسيرته التدريبية، وأنهوا الشوط الاول متخلفين بفارق نقطة واحدة (الربع الاول 22-22 والثاني 28-29).
واختلف الامر في الشوط الثاني، وقام بالواجب الموكل اليه كل من كلاي طومسون (28 نقطة) وستيفن كوري الذي اقترب من تحقيق تريبل دابل من خلال تسجيله 22 نقطة مع 8 متابعات و8 تمريرات حاسمة.
ووسع كلاي وكوري وزملاؤهما الفارق النهائي الى 24 نقطة بعد ان انهوا الربع الثالث 44-26، والاخير 30-25.
وقال كوري "لقد اضعنا كرات عدة في الربعين الاولين، لكننا استعدنا زمام المبادرة وسيطرنا على المجريات في الشوط الثاني. اننا بصدد استعادة وتيرة ادائنا وانتاج كرة السلة النموذجية التي اعتاد غولدن ستايت ووريرز على تقديمها".
وأسهم المونتينيغري نيكولا فوسيفيتش والفرنسي إيفان فورنييه في عودة الثقة الى فريقهما اورلاندو ماجيك وحقق الفوز على ضيفه نيويورك نيكس 112-99.
وسجل فوسيفيتش 24 نقطة وفورنييه 23 نقطة، وقادا اورلاندو الى السابع في 11 مباراة بعد هزيمتين متتاليتين.
وغاب عن نيويورك لاعب الارتكاز الليتواني الشاب كريستابس بروزينغيس، ثاني افضل مسجل في الدوري حتى الان (معدل وسطي 30 نقطة و7.5 متابعات في المباراة الواحدة)، الذي اصبح في سن الـ22 عاما نجم الفريق بعد رحيل كارميلو أنطوني الى اوكلاهوما سيتي ثاندر.
وأسهم بروزينغيس في تحقيق نيويورك ستة انتصارات في آخر سبع مباريات وضعته في المركز الخامس على لائحة ترتيب المنطقة الشرقية، علما بأنه لم يشارك منذ 2013 في الادوار النهائية (البلاي اوف) التي تتأهل اليها اول ثمانية فرق في كل من المنطقتين الشرقية والغربية.
وخسر فينيكس صنز امام ضيفه ميامي هيت 115-126، فيما تغلب ديترويت بيستونز على انديانا بيسرز 114-97.-(أ ف ب)

التعليق