رئيس الأركان يلتقي قادة من مستوى قائد كتيبة فأعلى

فريحات يتوقع هروب عناصر "داعش" لمختلف المناطق

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود فريحات يلقي كلمة خلال لقائه قادة عسكريين أمس-(بترا)

عمان - أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود فريحات ضرورة الاستمرار ببقاء القوات المسلحة بأعلى درجات الجاهزية واليقظة والحذر، قائلا إن نهاية عصابة داعش الإرهابية في العراق وسورية لا تعني أبداً إلا مزيداً من الحذر والوعي.
وأشار إلى توقع هروب عناصرها إلى مختلف المناطق المجاورة وغير المجاورة، وإلى دول أخرى في الإقليم والعالم، موضحا أن نهايتها على الأرض لا تعني نهاية ايديولوجيتها وفكرها الظلامي وتطرفها الذي تجاوز الحدود والمحرمات.
جاء ذلك خلال لقائه في الكلية العسكرية أمس القادة من مختلف المستويات والصنوف من مستوى قائد كتيبة فأعلى، حيث نقل لهم فريحات تحيات ومحبة واعتزاز جلالة القائد الأعلى الملك عبدالله الثاني بهم وبوحداتهم ومرؤوسيهم.
ولفت فريحات الى ما تفضل به جلالته خلال افتتاح الدورة العادية الثانية لمجلس الأمة الثامن عشر أول من أمس، وإشارة جلالة الملك خلال خطبة العرش إلى الدور الرائد والمحوري للقوات المسلحة، موضع الفخر والاعتزاز التي تحمي الاستقلال وتحقق الأمن والأمان للوطن والمواطن، وهي أمل الأردنيين جميعاً ومحط ثقتهم واعتزازهم.
وأكد جملة من الأمور التي تهم القوات المسلحة في مجال العمليات والتدريب والتأهيل والتسليح والتعاون المشترك مع الجيوش الشقيقة والصديقة وتبادل الخبرات والمعارف من خلال برامج التعاون والتمارين المشتركة.
وتابع فريحات أن العلاقات التي أتاحتها لنا قيادتنا الهاشمية مع دول العالم أتاحت للقوات المسلحة الأردنية القدرة على بناء علاقات تشاركية مع مختلف جيوش العالم انعكست على قواتنا المسلحة بأكبر الفوائد تدريباً وتسليحاً واحتراماً وسمعة، وهيأتها للقيام بمهامها وواجباتها العملياتية وأدوارها الإنسانية على أكمل وجه.
كما شدد على ضرورة اطلاع الجنود من خلال القادة على مجمل ما يجري داخلياً وخارجياً ليكونوا على اطلاع تام بمجمل التحديات والتطورات والمتغيرات سواء الداخلية أو الخارجية في الإقليم والعالم.
وأكد فريحات دور القادة في الميدان وعلى مختلف المستويات وضرورة إيلاء مرؤوسيهم كل العناية، والمتابعة والتعليم والتأهيل، والوقوف على كل متطلباتهم العسكرية والاجتماعية والنفسية والمعنوية.
وقال "علينا دائماً الاعتماد بعد الله سبحانه على أنفسنا وأن نصنع من المستحيل إنجازاً ومن القليل انموذجاً للحس بالمسؤولية، وإدارة مواردنا بكل حكمة وعقلانية وواقعية، متوخين مصلحة وطننا وأهلنا وقواتنا المسلحة، هيبة الوطن وعنوان أمنه واستقراره".
وأشاد فريحات بوعي القادة وقدرتهم على تحمل أمانة المسؤولية كلٌ في موقعه، وقدرتهم على ايصال وحداتهم لأفضل المستويات وبما أنجزته القوات المسلحة في شتى المجالات.  - (بترا)

التعليق