باريس تطالب تل ابيب بدخول مسؤولين فرنسيين للقاء البرغوثي

تم نشره في الأربعاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

باريس - دعت فرنسا أمس الثلاثاء السلطات الإسرائيلية إلى السماح بدخول مسؤولين فرنسيين يريدون الالتقاء بالقيادي الفلسطيني الأسير في السجون الإسرائيلية مروان البرغوثي.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أنياس روماتيه إسبانييه "نود بصورة عامة أن يتمكن البرلمانيون الفرنسيون من الوصول إلى جميع المحاورين الذين يودون التقاءهم للقيام بمهمتهم الاستقصائية".
وأضافت "إننا متنبهون لهذه المسألة سواء بالنسبة إلى إسرائيل أو بالنسبة إلى جميع البلدان التي يتوجه إليها مسؤولون فرنسيون".
وأعلن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد اردان "لن نسمح بدخول من يدعو الى مقاطعة دولة إسرائيل، خصوصا في ضوء طلبهم مقابلة من يحرض ويدعم الارهاب ومهندس القتل مروان البرغوثي".
واعلن مسؤولون يساريون من الحزب الشيوعي ومن حزب "فرنسا المتمردة" اليساري المتطرف أول من أمس في بيان أنهم يعتزمون زيارة إسرائيل والأراضي الفلسطينية بين 18 و23 تشرين الثاني(نوفمبر) "للتنبيه إلى وضع حوالي ستة آلاف معتقل سياسي فلسطيني".
وأبلغ الوفد أنه يعتزم لقاء مروان البرغوثي الذي تسجنه اسرائيل منذ أكثر من 15 عاما، ويطلق أنصاره عليه اسم "مانديلا الفلسطيني".
واعتقل البرغوثي في العام 2002، وحكم عليه بالسجن المؤبد أربع مرات اضافة الى السجن أربعين عاما، بتهمة قيادة مجموعات مسلحة استهدفت أهدافا إسرائيلية في فترة 2000 -2002.
وسيسعى الوفد ايضا إلى لقاء المحامي الفرنسي الفلسطيني صلاح حموري وهو قيد الاحتجاز الاداري في اسرائيل منذ 23 آب(اغسطس).
 وأعربت فرنسا عن  قلقها  على مصير حموري وابدت استغرابها لعدم إعلان التهم الموجهة اليه وطالبت باطلاق سراحه. -  (أ ف ب)

التعليق