وداعا للوخز .. حلول حديثة لمرضى السكري

تم نشره في الأربعاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • المستشعر تحت الجلد لا يقيس مستوى السكر فحسب وإنما يمد الجسم بكمية الأنسولين اللازمة بواسطة مضخة - (د ب أ)

هامبورغ- وخز الإصبع .. ثم قياس نسبة السكر بالدم .. ثم حقن الأنسولين .. هكذا تبدو معاناة الكثيرين من مرضى السكري من النوع الأول خلال حياتهم اليومية، إلا أن التكنولوجيا الحديثة يمكن أن تجعل الحياة أسهل بكثير.
يقوم البنكرياس لدى الأشخاص الأصحاء بإنتاج الأنسولين، ويتم إفرازه على سبيل المثال عندما يأكل الشخص شيئا ما. ويتوقف هذا النظام عن العمل لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الأول. ويهاجم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ خلايا البنكرياس، التي تعرف باسم "جزر لانجرهانس"، ومن ثم يقوم بتدمير هذه الخلايا. وإذا تبقى فقط عدد قليل من الخلايا المنتجة للأنسولين، فإنه يتعين على المريض حَقنه.
وعلى الرغم من سهولة قول هذا، إلا أن تطبيقه يعد مزعجا ومعقدا إلى حد ما، كما أن هناك دائما خطر الوقوع في الخطأ، والذي قد يؤدي إلى الزيادة أو النقص في نسبة السكر، وهو ما يشكل خطرا على حياة المريض.
- قياس الجلوكوز المستمر: ويمكن الوقاية من خلال مفهوم قياس الجلوكوز المستمر "Continuous Glucose Monitoring" والمعروف اختصارا بـ (CGM). وهنا يقوم المريض عن طريق جهاز الوخز بوضع إبرة دقيقة ذات جهاز استشعار تحت الجلد، وذلك لقياس مستوى السكر في الأنسجة الدهنية تحت الجلد على مدار الساعة.
وأوضح ينس كروجر، المدير التنفيذي لجمعية مساعدة مرضى السكري؛ "بهذه الطريقة لا يرى المرضى قيمة الجلوكوز الحالية فحسب، بل أيضا كيف كانت في الماضي وكيف تتطور". ولكن كروجر ينصح في الوقت ذاته باستشارة الطبيب المعالج قبل التحول إلى هذا النظام.
- نظام متكامل: هذا عن قياس مستوى السكر بالدقة والراحة اللازمين، فماذا عن حقن الأنسولين؟. وللإجابة عن هذا السؤال قال البروفسور هانز جورج يوست، المدير العلمي السابق للمعهد الألماني لأبحاث التغذية، إن حلم العديد من مرضى السكري من النوع الأول بالنظام المتكامل المعروف علميا باسم "نظام الحلقة المغلقة" "Closed Loop System" أصبح قريبا من التنفيذ.
وأوضح يوست أن فكرة هذا النظام تقوم على أن المستشعر تحت الجلد لا يقيس مستوى السكر فحسب، وإنما يمد الجسم بشكل دائم بكمية الأنسولين اللازمة بواسطة مضخة. جدير بالذكر أن هذا النظام ظهر في الولايات المتحدة الأميركية، كما أنه من المخطط طرحه في أوروبا خلال العام القادم.-(د ب أ) 

التعليق