العجلوني يطالب "الصحة" بالاعتراف بحجم مشكلة "السكري"

تم نشره في الأربعاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان - طالب رئيس المركز الوطني للسكري والغدد الصم والوراثة الدكتور كامل العجلوني، الأطباء بالتوقف عن التشكيك بالنتائج المخيفة للسكري التي أثبتتها المراكز العلمية، مطالبا وزارة الصحة والجهات الرسمية بالاعتراف بحجم هذه المشكلة ورصد الموازنات الداعمة للاستراتيجية الوطنية والإشراف على تنفيذها، ودعم الجمعيات المختصة، والعمل على الحد من الإصابات بمحاربة زيادة الوزن والسمنة وتكثيف النشاط الجسماني.
جاء ذلك في احتفال اقامته الجمعية الأردنية للعناية بالسكري اول من أمس، باليوم العالمي للسكري، تحت شعار" المرأة والسكري– حقنا في مستقبل صحي أفضل" برعاية وزير الثقافة نبيه شقم.
وعرض العجلوني، الأساس المنطقي لتشخيص السكري في الدم من خلال معايير اعتلال الشبكية، وإلى تعريف المرض وأسباب الخوف منه، ومقارنة بين الدراسات من عام 1995 وحتى 2016، واعداد المصابين بالأمراض المزمنة بالفئة العمرية 25 عاما فما فوق.
بدورها، قالت رئيس الجمعية الدكتورة نديمة شقم، إن الجمعية أتاحت الفرصة للأطفال المشاركة في حملة "قصتي مع السكري" للتعرف على الصعوبات التي يواجهونها في حياتهم من خلال قصص كتبت بكلمات بسيطة عبروا فيها عن مشاعرهم ومعاناتهم، واستطاعوا ان يكسروا حاجز الصمت والخوف.
وأكد رئيس الجمعية الأردنية لاختصاصيي الغدد الصم والسكري الدكتور عبدالكريم الخوالدة، ان السكري من أكثر الأمراض انتشارا، ويتطلب تضافر الجهود الطبية المعنية بالسكري في القطاعين العام والخاص.
وعرض رئيس اللجنة العلمية والتثقيفية في الجمعية الدكتور موريس برهم، أبرز نشاطات الجمعية للعام 2017 والمحاضرات التي نظمتها، ومبادرة "قصتي مع السكري" ومشاركة الأيام الصحية.
وفي نهاية الحفل، الذي اقيم في فندق لاند مارك، سلم راعي الحفل الدروع التذكارية، وقام الحضور بالتوقيع على أوراق شجرة السكري بهدف التضامن مع المصابين به.-(بترا)

التعليق