الموانيء الأردنية تحقق زيادة في حركة مناولة البضائع

تم نشره في الأربعاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 06:44 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 06:54 مـساءً
  • حاويات البضائع في ميناء العقبة -(أرشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة- حققت منظومة الموانيء الأردنية في العقبة زيادة في حركة مناولة وتداول البضائع لغاية نهاية الربع الثالث من العام 2017 مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وتشتمل منظومة الموانيء التي تتبع ولايتها لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وتمتلكها شركة تطوير العقبة على 12 مرفقا مينائيا فيها 29 رصيفا عاملا متنوعا، و 8 أرصفة تحت الإنشاء.

وبلغ حجم مناولة البضائع عبر موانيء العقبة باستثناء ميناء الحاويات والمواشي وبضائع الدحرجة خلال الشهور التسعة الماضية من العام الحالي 17.452 مليون طن مقارنة مع 17.371 مليون طن من الفترة ذاتها للعام الماضي.

وزادت حركة مناولة بضائع الصب السائل بنسبة بلغت 5 بالمائة و7 بالمائة للصب الجاف.

وقال رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة بإنه من المتوقع الزيادة في مناولة البضائع عبر الموانيء الأردنية بعد إعادة فتح الحدود الأردنية العراقية والترتيبات الجارية لتأمين الطريق الواصل إلى بغداد والمدن العراقية الأخرى لضمان وصول البضائع إلى مقاصدها.

وأضاف أن شركة تطوير العقبة الذراع التطويري للسلطة تعكف حاليا على تنفيذ مشروع نظام معلومات المنظومة المينائية الذكية بالتنسيق مع جميع الجهات المختصة والمرتبطة بموانيء العقبة.

موضحا أن هذا النظام سيعمل على مراقبة حركة السفن من قبل إدارات الموانيء بالإضافة إلى تبادل المعلومات بين مشغلي ومستخدمي الموانيء والشراكات الأخرى والجهات الأمنية والحكومية لتسهيل إجراءات سلسلة النقل والتزويد.

ولفت إلى أنه ومن ضمن الإجراءات التي تسعى اليها سلطة منطقة العقبة لتطوير منظومة الموانيء بالتنسيق مع الجمارك توفير خدمة التخليص المسبق للبضائع المستوردة للمساهمة في تسهيل وتسريع الافراج عن البضائع وبالتالي تخفيض وقت مكوث البضائع في الموانئ لتصل إلى المعدلات العالمية.

ونوه إلى أهمية الميناء الجديد الجاري تنفيذه في جنوب العقبة والذي وضع جلالة الملك عبدالله الثاني حجر أساسه في حزيران (يوينو) عام 2012 لزيادة كفاءة مناولة البضائع  ورفعها إلى 40 مليون طن في السنة مقارنة مع 20 مليون طن يتم مناولتها حاليا.

وقال إنه تم الإنتهاء من أعمال بناء الرزمة الأولى للميناء الجديد قبل التاريخ المحدد لها للتسليم وتم تشغيل 4 أرصفة حاليا لمناولة المواشي والفحم والكبريت.
 
وأشار إلى أن العمل يجري حاليا لإنشاء رصيفين جديدين ضمن أعمال المرحلة الثانية و3 أرصفة ضمن المرحلة الثالثة.

وأكد رئيس مجلس المفوضين أن المؤشرات تشير إلى الاستمرار في زيادة حركة المناولة في ميناء الحاويات خلال الربع الأخير من العام الحالي. عازيا ذلك إلى الاستقرار الأمني على الحدود الأردنية العراقية وزيادة الطلب على الحاويات كبديل لشحن البضائع المختلفة.

وفيما يتعلق بتطوير عمل واداء وكفاءة المنظومة المينائية في الأردن قال إن سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ومن خلال ذراعها التطويري شركة تطوير العقبة تقوم بمراجعة إطار عمل سلسلة النقل والتزويد والقيمة المضافة من خلال موانئ العقبة وإعادة رسم الخارطة اللوجستية لتقييم الإجراءات التجارية المتبعة الحالية ومدى فعالياتها مع سلسلة التزويد والقدرة التنافسية.

وأكد أنه تم الإنتهاء من أعمال التوسعة للساحة الجمركية لزيادة كفاءة الساحة وقدرتها الاستيعابية وتسريع عملية التخليص واضافة مرفق جديد لمعاينة البضائع وفق افضل المعايير الدولية.

مشيرا إلى أنه يتم حاليا تنفيذ وتطوير عدد من الساحات لزيادة القدرة الاستيعابية للشاحنات وتسهيل حركة دخولها وخروجها من موانئ العقبة مثل ساحات النقل الداخلية والنقل الخفيف والمتوسط واعادة تأهيل منطقة مجمع الشاحنات في الراشدية، وانه سيتم قريبا تركيب أجهزة فحص الحاويات بالأشعة بالتنسيق مع الجمارك الأردنية والجهات ذات العلاقة لاستكمال المنظومة الأمنية لميناء حاويات العقبة بما يكفل انسيابية حركة البضائع بكل سهولة وضمان الرقابة الفاعلة على البضائع.

التعليق