عجلون: ‘‘كسوة شتاء‘‘ مبادرة خيرية وفرت الدفء لمئات الطلبة

تم نشره في الخميس 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 01:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون- وفرت مبادرة "كسوة شتاء" الدفء لمئات الطلبة في لواء كفرنجة، من الاسر الفقيرة والمعوزة، بتأمين المعاطف الشتوية لهم وتوزيعها عليهم في مدارسهم.
ويؤكد القائمون على هذه المبادرة التي لاقت ترحيبا من أوساط تربوية واجتماعية وناشطين على وسائل التواصل أنه ليس لديهم أي أهداف سوى مرضاة الله، و مساندة تلك الأسر التي أصبحت تعجز في أحيان كثيرة عن توفير كسوة الشتاء لأبنائها ممن هم بعمر الورود.
ويرى هؤلاء - الذين فضلوا عدم ذكر أسمائهم- أن المبادرة تمت بعد أخذ موافقة الجهات التربوية وإدارات المدارس التي تعاونت إلى حد كبير في تزويدهم بأسماء الطلبة المحتاجين، مشيرين إلى أنهم راعوا إلى حد كبير بأن تكون عملية التوزيع بعيدة عن التصوير، خصوصا للطلبة المستفيدين، إلا ما تطلب أحيانا من نشر بعض صور المشاركين في المبادرة عبر وسائل التواصل بهدف نشر الفكرة وتوسيعها وإتاحة المجال للمشاركة بها والتبرع لها.
وبينوا أن هذه تعد المبادرة الثالثة التي استهدفت المدارس، حيث كانت في السنة الأولى توزيع ملابس أطفال وفي السنة الثانية توزيع حقائب مدرسية، مؤكدين أن عدد الطلبة المستفيدين من المبادرة لهذا العام بلغ 280 طالبا وطالبة.
وأوضحوا أن عدد الذين أشرفوا على هذه المبادرة بلغ 8 أشخاص بذلوا وقتا وجهدا كبيرا ، حيث توزعوا بين استلام "الحوالات" من المتبرعين المغتربين، وزيارة الراغبين بالتبرع في منازلهم وتوثيق تسلمهم للمبالغ، واضطرارهم لتعطيل أعمالهم الخاصة لزيارة عدد من الأسواق في عمان واربد للحصول على بضاعة جيدة وأسعار تفضيلية ومقاسات مناسبة لأحجام الطلبة.
وأكدا أن كل تنقلاتهم كانت على حسابهم الشخصي وبمركباتهم الخاصة، لافتين إلى حصولهم على موافقة مديرية التربية للتنسيق مع إدارات المدارس لتحديد الطلبة الأشد حاجة وتوزيع الكسوة عليهم في إحدى القاعات، ما أدخل عليهم البهجة.
وقالوا إنه ومن منطلق التكافل الاجتماعي وعمل الخير، فإن هذه المبادرات ستبقى مستمرة في سبيل مساندة الفقراء، مؤكدين أن القائمين عليها يوثقون أي مبلغ يصلهم من المتبرعين وإطلاع المحسنين على أوجه إنفاقه.
ولاقت المبادرة ترحيبا وتأييدا كبيرا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إلى حد تفاعل الكثير من  المحسنين والإعلان عن عزمهم التبرع للمبادرة، مؤكدين أن ما يدفعهم إلى ذلك هو حبهم لفعل الخير وتقديم المساعدة للمحتاجين مهما كانت الوسيلة .

التعليق