دربي في شمال لندن ومهمة سهلة لمانشستر سيتي

تم نشره في السبت 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • مهاجم أرسنال ألكسندر لاكازيت -(أرشيفية)

لندن - يطغى دربي شمال لندن بين توتنهام الثالث ومضيفه أرسنال السادس على المرحلة الثانية عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم، التي تشهد حلول مانشستر سيتي المتصدر ضيفا على ليستر سيتي واستقبال مانشستر يونايتد الوصيف لنيوكاسل يونايتد اليوم السبت.
ويحلق مانشستر سيتي بالصدارة (31 نقطة) بعد فوزه عشر مرات، وبفارق 8 نقاط عن جاره يونايتد المتقدم بفارق الأهداف عن توتنهام.
وحذر الفرنسي ارسين فينغر مدرب ارسنال غريمه من ان لاعبيه سيستغلون الدربي للتأكيد أن ميزان القوة في شمال العاصمة لم يتغير بشكل دائم، بعد فورة توتنهام بقيادة مدربه الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو ونجاحه بتخطي ارسنال في ترتيب الدوري الموسم الماضي للمرة الأولى في 22 عاما.
وبرغم خسارته الأخيرة أمام مانشستر سيتي 1-3، اصر فينغر ان فريقه ليس بعيدا عن تحقيق الفوز في الدربي "لا، على الاطلاق".
وتابع "أعتقد أن توتنهام فريق جيد، لكن لدينا النوعية للفوز في هذه المباراة، وهذا ما نريد إظهاره".
وما يزال توتنهام الذي يتقدم على ارسنال بفارق 4 نقاط، منتشيا من فوزه الكبير على ريال مدريد الاسباني بطل أوروبا 3-1 مطلع الشهر الحالي، وضمانه التأهل إلى دور الـ16 في دوري الابطال.
ولم يفز ارسنال، الباحث عن لقبه الأول في الدوري في 13 عاما، على توتنهام في البريميرليغ في 6 مباريات منذ آذار (مارس) 2014.
وبرغم تفوق توتنهام، رأى بوكيتينو انه "يجب احترامهم كثيرا. في السنوات الـ22 الأخيرة تفوقنا مرة واحدة على ارسنال في الترتيب النهائي، وهذا لا يعني أننا أصبحنا أفضل منهم".
ويغيب عن ارسنال مهاجمه الفرنسي اوليفييه جيرو وعن توتنهام مدافعه البلجيكي توبي الديرفيريلد، ويحوم الشك حول مشاركة حارس مرماه الفرنسي هوغو لوريس.
وفي الصدارة، يبدو الأرجنتيني سيرجيو اغويرو مهاجم سيتي جاهزا للمشاركة بعد وعكة صحية ألمت به خلال خسارة بلاده ضد نيجيريا 2-4 في كراسنودار الثلاثاء.
وعرف أغويرو فترة جيدة قبل الوقفة الدولية، مسجلا 10 اهداف في 12 مباراة مع ناديه الذي فاز 16 مرة في 17 مباراة هذا الموسم وضمن تأهله بسهولة إلى دور الـ16 في دوري الابطال.
وسيتحقق المدرب الاسباني جوسيب غوراديولا ايضا من جهوزية مهاجمه رحيم سترلينغ ولاعب وسطه فابيان دلف اللذين انسحبا من تشكيلة منتخب انجلترا بسبب الاصابة.
ويواجه سيتي خصما يشرف عليه المدرب الفرنسي كلود بويل للمرة الثالثة فقط، ويعول على الجناح الشاب لمنتخب تحت 21 عاما ديماراي غراي.
وقال غراي الذي فشل في اقناع المدربين السابقين الإيطالي كلاوديو رانييري وكريغ شكسبير "كان صعبا علي الدخول والخروج في الأشهر الـ18 الاخيرة، بعد ان كنت اساسيا في برمنغهام. لم أتوقع أن أكون أساسيا على الفور، لكن بالتأكيد كنت جاهزا للعب في بعض الفترات. في النهاية المدرب يختال التشكيلة".
وبعد انتهاء مباراة سيتي، يستقبل جاره ومطارده يونايتد ضيفه نيوكاسل الحادي عشر والذي خسر مباراتيه الأخيرتين، وذلك بعد تعافي نجميه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش والفرنسي بول بوغبا.
وعاد الثنائي الذي تألق الموسم الماضي مع فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو إلى التمارين الكاملة، وقد حقق زلاتان (35 عاما) عودة سريعة بعد اصابة قوية ركبته في نيسان (ابريل) الماضي. أما بوغبا (24 عاما)، فكانت اصابته طفيفة أكثر، اذ غاب عن الملاعب منذ أيلول (سبتمبر).
وقال زلاتان في مقابلة صحافية في السويد التي ضمنت التأهل الى المونديال من دونه "أنا مصمم على العودة أفضل وأقوى من قبل. هذا هدفي وسيحصل. لا بدائل أخرى".
ويتطلع زلاتان إلى اللعب بجانب البلجيكي روميلو لوكاكو الذي حصل رقمه السابق (9) بعد قدومه من ايفرتون الصيف الماضي "سئلت من الجيد في الدوري، فأجبت لوكاكو. قوي جسديا ويسجل أهدافا كثيرة. كل فريق بحاجة للاعب مثله".
وسيكون يونايتد الذي خسر مرتين في آخر 3 مباريات في الدوري، بحاجة لنقطة الأربعاء على ارض بازل السويسري لضمان بلوغه دور الـ16 في دوري الأبطال، بعد 4 انتصارات متتالية.
وبعد بداية متعثرة، يأمل تشلسي حامل اللقب ورابع الترتيب بفارق 9 نقاط عن سيتي، تحقيق انتصاره الرابع تواليا عندما يحل على وست بروميتش البيون السادس عشر والذي يمر مدربه الويلزي توني بوليس في ازمة بعد فوزه مرة يتيمة على ارضه.
ويخوض لاعبو المدرب الايطالي انتونيو كونتي المباراة بعد فوزهم المستحق على مانشستر يونايتد بهدف الاسباني الفارو موراتا.
ويحارب تشلسي على جبهتين صعبتين، وقد فشل في دوري الابطال في احراز الفوز في آخر مباراتين حيث يبتعد عن روما الايطالي متصدر مجموعته بفارق نقطة.
ويستقبل ليفربول الخامس ساوثمبتون الثالث عشر بعد فوزه في آخر مباراتين، لكن فريق المدرب الالماني يورغن كلوب يواجه غيابات عدة على غرار مهاجمه السنغالي ساديو مانيه.
وحتى كلوب (50 عاما) لم يسلم اذ أدخل المستشفى الاربعاء بعد شعوره ببعض الآلام.
وفي حال عدم حضوره اليوم، ستكون المرة الثانية التي يغيب فيها كلوب عن مباراة لليفربول لأسباب صحية، بعد إدخاله المستشفى بسبب التهاب في الزائدة الدودية في شباط (فبراير) 2016. وفي باقي المباريات، يلعب اليوم بيرنلي مع سوانسي سيتي، كريستال بالاس مع ايفرتون، بورنموث مع هادرسفيلد، وغدا واتفورد مع وست هام، وبعد غد الإثنين برايتون مع ستوك
 سيتي. -(أ ف ب)

التعليق