"الحنونة" تحيي أمسية فنية تراثية بعيدها الــ27

تم نشره في السبت 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • جانب من امسية فرقة الحنونة للثقافة الشعبية أول من أمس بقصر الثقافة بعمان - (بترا)

عمان - أحيت فرقة جمعية الحنونة للثقافة الشعبية مساء أول من أمس الخميس في قصر الثقافة بعمان أمسية فنية تراثية بمناسبة ذكرى تأسيسها الــ27.
واستهلت الامسية بدخول 4 مجموعات من اعضاء الفرقة بازيائهم الشعبية مثلت مختلف مناطق فلسطين، وضمت مختلف الفئات العمرية من الجنسين، من طرفي الخشبة ومن طرفي صالة الجمهور، تجاه الخشبة بمصاحبة اداء غنائي ابتهالي "يا رب الغيث، يا ربي تسقي زرعنا الغربي" رددته جوقة الفرقة ومجموعتها الموسيقية المتموضعة في عمق الخشبة. واشتملت الامسية الفنية المميزة والتي نهلت من موروث بلاد الشام، والاردن وفلسطين على وجه الخصوص، على ما يزيد على 20 لوحة فنية تراثية وأدائية مشهدية راقصة، بمصاحبة موسيقا وغناء الجوقة ومجموعتها الموسيقية، بالاضافة الى مقطوعات غنائية وترويدات من الموروث.
وقدمت الجوقة عددا من المقطوعات الغنائية الشعبية ومنها "ستي إلها ثوب وشال" و"حمل يا جمال حمال" و"اهلا وسهلا شرفونا حبابينا" و"وين ع رام الله" التي استهلتها آلة اليرغول النفخية وصاحبتها لوحات فنية من الأداء الراقص لاطفال الفرقة من الجنسين.
كما قدمت مقطوعات "احنا مشينا من بلد لبلد" و"هلا وهلا يا حليفي (يا هلا)" و"برجاس يا قاضي (العرب)"، اللتين نهلتا من الموروث، علاوة على لوحات راقصة من "حبل مودع" و"الدحية" ومشهديات حركية ادائية راقصة عبرت عن طقوس "الفلاحين" ومواسم الزراعة وتقاليد وعادات احتفالات "الاعراس" و"الانجاب" و"ختان الذكور" و"الكتاتيب" و"الصيادين" .
وقبيل ان تختتم الامسية بأغنية "موطني" قدمت الفرقة مقطوعة غنائية شارك فيها كل اعضائها بمختلف فئاتهم العمرية، روت فيها حكاية المأساة الفلسطينية نتيجة الاحتلال والتهجير، وعبرت عن امل العودة واقامة الدولة الفلسطينية الحرة المستقلة.-(بترا)

التعليق