ذيبان: البطالة تتفشى بين الشباب وغياب للمشاريع السياحية

تم نشره في السبت 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • مشهد من لواء ذيبان بمحافظة مادبا-(أرشيفية)

أحمد الشوابكة

مادبا – انتقد سكان لواء ذيبان تباطؤ الحكومة في حل مشكلة الفقر والبطالة التي يعاني منها أبناء اللواء، داعين الجهات المعنية لإقامة مشاريع تنموية، واستغلال المواقع السياحية لإقامة مشاريع استثمارية من شأنها تشغيل العاطلين عن العمل.
وأكد سكان اللواء ضرورة تطوير وإحياء المناطق السياحية في اللواء، وذلك من خلال استقطاب القطاع الخاص وتشجيعه على إقامة مشاريع استثمارية فيها، لتسهم في توفير فرص عمل من شأنها أن تحد من مشكلة البطالة لدى الشباب في اللواء.
ودعا هؤلاء إلى ضرورة دفع أصحاب رؤوس الأموال للاستثمار في المشاريع السياحية على اعتبار ذيبان أرضا خصبة للاستثمار لوجود المواقع الأثرية والسياحية ذات موارد طبيعية، مشيراً إلى ضرورة إيجاد علاقات اقتصادية بين القطاعين العام والخاص، ما يسهم برفع عملية البناء الاقتصادي والاستثماري، وبالتالي سيتحقق انتعاش قي شرائح المجتمع.
وأكد هؤلاء أهمية إعادة مسلة الملك ميشع إلى موطنها الأصلي من متحف اللوفر الباريسي، ما يسهم في ترويج وتسويق المنطقة التي دارت فيها انتصارات ملك مؤاب ميشع، ودونها على حجر لتكون إثباتا لقيمة المنطقة تاريخياً وحضارياً.
وقال المواطن زيد القبيلات إن حل مشكلة البطالة تكمن في استغلال المواقع السياحية والأثرية، وإيجاد مشروعات تساهم في توفير فرص عمل جديدة، مما يخفض من البطالة، وبالتالي يؤدي الى ارتفاع مستوى الدخل والرفاهية للمجتمع، وزيادة معدل نمو انفاق السياح، والتأثير المباشر للسياحة في توفير فرص عمل يكون اولا من القطاع السياحي للقطاعات المرتبطة به.
ويقول المواطن عبد الله الحيصة، إن وزارة السياحة والآثار أهملت هذا الإرث التاريخي الحضاري على مدار السنوات الماضية، ما يؤكد حاجة اللواء إلى إعادة النظر في بنيتها التحتية، من خلال ترويجها وتسويقها عالمياً لتكون منطقة جذب للسياح، والباحثين عن تاريخ وحضارة هذا الوطن.
ويؤكد المواطن ليث أبو قاعود ضرورة الاستفادة من المواقع الأثرية والتاريخية المنتشرة في أرجاء ذيبان من خلال جذب المستثمرين في القطاع السياحي لإقامة مشاريع استثمارية تسهم في تشغيل أبناء المنطقة، وتحد من هجراتهم إلى المناطق الأخرى للبحث عن لقمة العيش.
ويشير رؤساء بلديات لواء ذيبان: ذيبان الجديدة عادل الجنادبة وجبل بني حميدة محمد وراد الشخانبة ولب ومليح حسين السمارات، إلى أهمية أن تقوم وزارة السياحة والآثار بتطوير المناطق السياحية والأثرية في لواء ذيبان، وذلك من خلال جذب القطاع الخاص لإقامة مشاريع استثمارية، وتوفير فرص عمل للحد من مشكلة البطالة لدى الشباب المتعطلين عن العمل.
كما دعا رؤساء البلديات، وزارة السياحة والآثار، لإقامة مركز للزوار في المواقع الأثرية والسياحية في ذيبان، وربطها بالمسار السياحي للمواقع في محافظة مادبا وأم الرصاص في ذيبان، والذي من شأنه تنشيط الحركة السياحية في اللواء وانخراط المجتمع المحلي في التنمية السياحية، وإبراز التراث الحضاري للمنطقة، وجعلها من نقاط الجذب السياحي في المحافظة.
وأكد مصدر من وزارة السياحة والآثار أنهم بصدد تطوير وترميم كافة المواقع السياحية والأثرية وترويجها لما تحتويه ذيبان من كنوز أثرية، كما سيساهم في إيجاد فرص عمل لأبناء المجتمع المحلي بعد تأهيلها.

التعليق