مهرجان الأطفال المبدعين الخامس ينطلق اليوم بمركز الحسين الثقافي

تم نشره في السبت 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:14 مـساءً
  • الفنان بكر قباني (يمين) ومدير المهرجان الدكتور علي شوابكة (من المصدر)

سوسن مكحل 

عمان- تنطلق اليوم السبت فعاليات مهرجان فنون الاطفال المبدعين بدورته الخامسة تحت رعاية  وزير الثقافة  نبيه شقم عند الساعة الثالثة عصرا في مركز الحسين الثقافي (رأس العين)، بمشاركة أكثر من 75 مدرسة حكومية وخاصة وأطفال مبدعين من مختلف أنحاء وقرى المملكة تم تصفيتهم ضمن لجان تحكيم للوصول للمهرجان الذي يستمر على مدار ثلاثة أيام متتالية.

 وأعلن في مؤتمر صحفي عقد يوم الخميس في نقابة الفنانين شارك فيه مدير المهرجان، الدكتور علي شوابكة ومدير الجمعية الفنان بكر قباني، عن تفاصيل وفعاليات مهرجان فنون الاطفال المبدعين في دورته الحالية التي تأتي تحت شعار "الثقافة الفنية في مواجهة العنف والتطرف" وبالشراكة مع وزارة الثقافة وأمانة عمان، وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ونقابة الفنانين الأردنيين، ووزارة التنمية الاجتماعية (سجل الجمعيات) وبعض مؤسسات المجتمع المدني.

قباني، خلال لقائه مندوبي المؤسسات الإعلامية، أكد أن المهرجان يهدف الى تعليم الأبناء الأخلاق بوسائل فنية تعبر عن مواهبهم ليستقيم سلوكهم اجتماعيا مستقبلا، إضافة إلى ترسيخ مفاهيم الاعتزاز بالعادات والتقاليد من العنف والتطرف.

وتتضمن دورة هذا المهرجان اختلافاً عن سابقاتها في إشراك ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن المسابقة والمشاركة في الورش الفنية السابقة للفعاليات، اضافة الى جمعيات رعاية اليتيم التي تشارك للمرة الاولى بالمهرجان.

وأضاف القباني أن هذه الدورة دعمت من جهات رسمية وخاصة " بالوقت الذي تخلت فيه مؤسسات تدعي رعاية الأطفال والثقافة عن رعاية المهرجان ورغم معرفتها بأهميته التي تعنى بالجودة ومنتج المواهب". مؤكدا أن الأطفال خضعوا لتصفية بإشراف مختصين ومشاركة حافلة ضمت أكثر من 400 طفل من مختلف أنحاء المملكة.

وتحتفي هذه الدورة، وفق قباني، بتكريم قامة فنية أردنية شابة لها حضورها على الساحة العربية وهي الفنان الاردني ياسر المصري الذي قدم سلسلة من الأعمال المهمة في مسيرته محليا وعربيا، خاصة دور شخصية جمال عبد الناصر في مسلسل "الجامعة" والذي حاز على تقييمات من قبل النقاد العرب، ما يزال مستمرا في مسيرته العربية والمحلية بأعمال مميزة.

 ومن شأن الاهتمام بالمواهب والفن والثقافة انتاج مبدعين بالمستقبل، وهو ما يسعى اليه المهرجان، وفق قباني، رغم شح الدعم المقدم للمهرجان الذي يحتفي بدورته الخامسة هذا العام، اضافة الى تخلي بعض المؤسسات المعنية بالثقافة برعاية مهرجان يضم أطفال الاردن من اقصاها الى أدناها ليرعى تلك المواهب ويأخذ بيدهم نحو تعزيز مواهبهم بتحفيزهم بمنافسة ومسابقة مميزة.

 مدير المهرجان، الدكتور علي شوابكة، قال في كلمته إن الفكرة التي طرحها مع اعضاء الجمعية وكمشارك سابقا بإدارة ورشات ابداعية للأطفال تبلورت بشكل عملي لتتحول لمهرجان يعبر مرحلته الخامسة ويعزز مكانته بين الأطفال الموهوبين والمدارس ويشكل نقطة مهمة في مسيرتهم.

 ومن شأن المهرجان وتنمية موهبة الأطفال، وفق الشوابكة، تعزيز دور الفنون وحماية الجيل الصاعد من العنف والتعصب وأشكال العنصرية كافة، مبينا، أن آلية اختيار المواهب  تتم بالتعاون مع وزارة التربية بإرسال استمارة لكافة مديريات التربية للمدارس فيتم ترشيح الأطفال ومن ثم تصفيتهم بمشاركة مختصين بالشعر والموسيقى والرسم والغناء.

تضم لجنة تحكيم المهرجان كلاً من : الدكتور محمد الشرع، الفنان ماهر خماش، الاستاذ جمال أبو كحيل، الفنانة التشكيلية اسيل عزيزية، الموسيقي عبد الرزاق مطرية.

وشكر الشوابكة العاملين والداعمين والمتطوعين بالمهرجان كافة،  من بينهم وزارة التربية والتعليم ووزارة الثقافة والتلفزيون الاردني والدعم اللوجستي من قبل تجهيز المسرح من قبل أمانة عمان الكبرى. فيما نوه الى أهمية تكاثف الجهات الاخرى المعنية لدعم المهرجان مستقبلا لأهميته وعنايته بمنتج وطني للاطفال  من مختلف مناطق المملكة.

لجنة المتابعة والتنسيق أسهمت بتنفيذ المواعيد والورشات وعلى رأسهم نيرمين الفاعوري ونسرين الفاعوري اللتان عملتا بجهد بتنسيق الأوقات للمدارس والطلبة والمواهب خلال مراحل التصفية.

 ويضم المهرجان فقرات مختلفة؛ ستشتمل على الرسم، وعزف موسيقى، وغناء وتمثيل فردي، والإلقاء الشعري، إضافة إلى معارض لرسومات الأطفال في ورشة الرسم، وعروض مسرحية وموسيقية وغنائية ولوحات فلكلورية وتراثية وقراءات شعرية من إبداعات الطلبة للعديد من المدارس الحكومية والخاصة.

وتتسابق الأعمال المشاركة للفوز بجوائز لجنة التحكيم في حقول: التمثيل، العزف والغناء، الرسم، وجائزة الشعر في ثلاث فئات.

 

التعليق