بني هاني: تهميش المحافظات تسبب بهجرة سكانها إلى عمان

تم نشره في السبت 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 01:46 مـساءً

أحمد التميمي

إربد - توقع رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني أن تضم العاصمة خلال السنوات المقبلة ثلثين سكان الأردن جراء غياب المشاريع الاستثمارية وفرص العمل في المحافظات.

وأشار بني هاني خلال لقائه رئيس وأعضاء الهيئة الإدارية لجمعية الفاروق الخيرية إلى أن العاصمة تضم الآن نصف سكان الأردن، جراء ما تعانيه المحافظات من التهميش وان إيجاد مدينة جديدة لعمان نظرا للاكتظاظ التي تعانية العاصمة عمان.

ووفق بني هاني فإن تركيز الحكومات المتعاقبة على العاصمة عمان خلق العديد من المشكلات في المجتمع الأردني لعل من أهمها هجرة الخبرات والكفاءات من المحافظات إلى العاصمة.

وأضاف بني هاني أن الحكومة مطالبة بأن تؤمن بأن البلديات هي مصدر القوة في المجتمعات الأردنية وهي الأساس لجميع المشاريع التنموية في الأردن لأنها على تماس مباشر مع المواطنين وعلى اطلاع كامل على مشاكل السكان.

وقال إن البلدية لا يمكنها أن تقوم بأي انجاز لوحدها وأنها تبحث عن شراكة حقيقية مع المواطن، مشيراً إلى أن المواطن يتحمل الجزء الأكبر في عملية إبقاء المدينة نظيفة والمحافظة على بيئتها.

وطالب بتقديم دعم للبلديات وهو ما سيؤدي لنهضة كبيرة في المدن البعيدة عن العاصمة.

وتطرق بني هاني إلى المشاريع التي تنوي البلدية إقامتها في المدينة ومنها السوق المركزي الجديد مبدياً تفاؤله الكبير بهذا المشروع وانه سيعود على المدينة بفائدة اقتصادية كبيرة كما سيسهم في تخفيف نسب البطالة في المحافظة بشكل عام وبنسب كبيرة.

ووفق بني هاني فإن سوق اربد المركزي الجديد لن يكون مشروعاً للمدينة وحسب وإنما يطمح القائمون عليه بأن يكون مشروعاً إقليمياً مؤكداً أن معظم تجار ومصدري الخضار والفواكه في المملكة أعربوا عن تفاؤلهم الكبير بخصوص هذا السوق في حال تمت إقامته وفق ما هو مخطط له.

وأكد بني هاني أن البلدية تقدم خدمات كبيرة لمنطقة مخيم اربد رغم انه لا يقع ضمن اختصاص البلدية ومن أهم هذه الخدمات هو السماح لآليات وكالة الغوث الخاصة بجمع النفايات بتفريغ حمولتها في المحطة التحويلية في منطقة تقبل وهو ما يخفف عليها عناء الذهاب إلى مكب الأكيدر.

وحسب بني هاني فقد تم زيادة عدد كمية النفايات المسموح بنقلها من منطقة المخيم إلى المحطة التحويلية.

من جهته حدد مدير التعليم في وكالة الغوث للاجئين أيمن بكار مطالب أهالي المنطقة بثلاث نقاط رئيسية وهي تخصيص قطعة ارض مناسبة بمساحة 4 دونمات وذلك بهدف بناء مدرسة حديثة للوكالة عليها بالإضافة تخصيص قطعة ارض ثانية لبناء مركز صحي وزيادة كمية النفايات التي يتم استقبالها في المحطة التحويلية.

وفي نهاية اللقاء قدم رئيس جمعية الفاروق المهندس حسين الهواري درعاً تكريمياً للبلدية تقديراً من أهالي المخيم على ما قدمته البلدية من خدمات لهذه المنطقة خلال الفترة السابقة.

 

Ahmad.altamimi@alghad.jo

 

التعليق